map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخلفات الحرب في مخيم حندرات تهدد حياة سكانه

تاريخ النشر : 20-10-2020
مخلفات الحرب في مخيم حندرات تهدد حياة سكانه

مجموعة العمل - مخيم حندرات
تهدد مخلفات الحرب السورية في مخيم حندرات بحلب حياة سكانه من اللاجئين الفلسطينيين وخاصة الأطفال، الذين لا يدركون مدى الخطر الناتج عن العبث بهذه المخلفات، حيث تنتشر الألغام والمتفجرات والأجسام المشبوهة في عدد من الشوارع ومحيط المخيم.
وقال مراسل مجموعة العمل "من أهم أسباب عدم عودة النازحين الفلسطينيين إلى مخيمهم وجود تلك المخلفات، مشيراً أن القنابل العنقودية المحرمة دولياً تملئ مخيم حندرات، بسبب القصف السابق من الطائرات الروسية والسورية للمخيم قبل أن يتم إخراج مجموعات المعارضة منه.
ويشكو أبناء المخيم من تقصير وإهمال الجهات المعنية في إزالتها، وعدم توفر معدات ووحدات متخصصة لتفكيكها، داعين المنظمات الدولية للتحرك والمساهمة برفعها.
هذا وتسببت الأجسام المشبوهة بقضاء طفل كان يلعب في أحد شوارع المخيم، ويحذر متطوعون وناشطون من مخاطر مخلفات الحرب على حياة السكان، وجددوا دعوتهم لتوعية الأهالي، وضرورة إزالتها لجعله بيئة آمنة لعودة آلاف النازحين إلى مخيمهم.
 ويعيش حوالي (110) عائلات فلسطينية في مخيم حندرات ويفتقر إلى البنية التحتية الأساسية إضافة إلى صعوبات تأمين المياه والكهرباء ومشاكل في الصرف الصحي.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14260

مجموعة العمل - مخيم حندرات
تهدد مخلفات الحرب السورية في مخيم حندرات بحلب حياة سكانه من اللاجئين الفلسطينيين وخاصة الأطفال، الذين لا يدركون مدى الخطر الناتج عن العبث بهذه المخلفات، حيث تنتشر الألغام والمتفجرات والأجسام المشبوهة في عدد من الشوارع ومحيط المخيم.
وقال مراسل مجموعة العمل "من أهم أسباب عدم عودة النازحين الفلسطينيين إلى مخيمهم وجود تلك المخلفات، مشيراً أن القنابل العنقودية المحرمة دولياً تملئ مخيم حندرات، بسبب القصف السابق من الطائرات الروسية والسورية للمخيم قبل أن يتم إخراج مجموعات المعارضة منه.
ويشكو أبناء المخيم من تقصير وإهمال الجهات المعنية في إزالتها، وعدم توفر معدات ووحدات متخصصة لتفكيكها، داعين المنظمات الدولية للتحرك والمساهمة برفعها.
هذا وتسببت الأجسام المشبوهة بقضاء طفل كان يلعب في أحد شوارع المخيم، ويحذر متطوعون وناشطون من مخاطر مخلفات الحرب على حياة السكان، وجددوا دعوتهم لتوعية الأهالي، وضرورة إزالتها لجعله بيئة آمنة لعودة آلاف النازحين إلى مخيمهم.
 ويعيش حوالي (110) عائلات فلسطينية في مخيم حندرات ويفتقر إلى البنية التحتية الأساسية إضافة إلى صعوبات تأمين المياه والكهرباء ومشاكل في الصرف الصحي.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14260