map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

أهالي اليرموك ماذا تنتظرون؟! أعيدونا إلى مخيمنا وسنبنيه بأيدينا

تاريخ النشر : 27-10-2020
أهالي اليرموك ماذا تنتظرون؟! أعيدونا إلى مخيمنا وسنبنيه بأيدينا

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

حالة من الاستياء والسخط عبر عنها أهالي مخيم اليرموك بسبب التأخر والمماطلة بالعودة إلى منازلهم وممتلكاتهم، خاصة بعد بث روح الأمل والوعود والقرارات التي أطلقتها محافظة دمشق، القاضية بالتريّث، أي التوقف المؤقت، في إصدار المخطط التنظيمي النهائي لمخيم اليرموك في دمشق.

من جانبهم طالب أهالي مخيم اليرموك في مناطق نزوحهم داخل سورية من الجهات السورية الرسمية والفصائل الفلسطينية في دمشق العمل على عودتهم إلى منازلهم وممتلكاتهم في المخيم، وإنهاء معاناتهم ومأساتهم المعيشية والاقتصادية.

مبدين استغرابهم من المماطلة غير المبررة خاصة في ظل عودة سكان حي التضامن والحجر الأسود إلى منازلهم، متسائلين ماذا تنتظرون؟، محملين محافظة دمشق بصفتها المسؤولة المباشرة عن المخيم المماطلة بعودتهم إلى منازلهم، منتقدين عدم جديتها في العمل وانشغالها بالدراسات البطيئة التي تعتبر مضيعة للوقت، مبدين استعدادهم لإزالة الأنقاض بأنفسهم وترميم منازلهم وبنائها من جديد، فمعاناتهم من ارتفاع أسعار الإيجارات وغلاء المعيشة باتت لا تحتمل، وسط استخفاف جميع الجهات المعنية وعدم الاكتراث بمصيرهم”.

فيما أعتبر عدد من الناشطين الفلسطينيين المماطلة بعودة أبناء مخيم اليرموك ودعوات الصبر وجرعات الوهم ووعود فتحه منذ ما يقارب أكثر من عامين على إعادة السيطرة عليه، هو استخفاف بمعاناة المشردين خارج بيوتهم، وأن ما يجري الآن فقط عمليات سرقة ونهب وليس إعادة لإعمار المخيم وبنيته التحتية.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14296

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

حالة من الاستياء والسخط عبر عنها أهالي مخيم اليرموك بسبب التأخر والمماطلة بالعودة إلى منازلهم وممتلكاتهم، خاصة بعد بث روح الأمل والوعود والقرارات التي أطلقتها محافظة دمشق، القاضية بالتريّث، أي التوقف المؤقت، في إصدار المخطط التنظيمي النهائي لمخيم اليرموك في دمشق.

من جانبهم طالب أهالي مخيم اليرموك في مناطق نزوحهم داخل سورية من الجهات السورية الرسمية والفصائل الفلسطينية في دمشق العمل على عودتهم إلى منازلهم وممتلكاتهم في المخيم، وإنهاء معاناتهم ومأساتهم المعيشية والاقتصادية.

مبدين استغرابهم من المماطلة غير المبررة خاصة في ظل عودة سكان حي التضامن والحجر الأسود إلى منازلهم، متسائلين ماذا تنتظرون؟، محملين محافظة دمشق بصفتها المسؤولة المباشرة عن المخيم المماطلة بعودتهم إلى منازلهم، منتقدين عدم جديتها في العمل وانشغالها بالدراسات البطيئة التي تعتبر مضيعة للوقت، مبدين استعدادهم لإزالة الأنقاض بأنفسهم وترميم منازلهم وبنائها من جديد، فمعاناتهم من ارتفاع أسعار الإيجارات وغلاء المعيشة باتت لا تحتمل، وسط استخفاف جميع الجهات المعنية وعدم الاكتراث بمصيرهم”.

فيما أعتبر عدد من الناشطين الفلسطينيين المماطلة بعودة أبناء مخيم اليرموك ودعوات الصبر وجرعات الوهم ووعود فتحه منذ ما يقارب أكثر من عامين على إعادة السيطرة عليه، هو استخفاف بمعاناة المشردين خارج بيوتهم، وأن ما يجري الآن فقط عمليات سرقة ونهب وليس إعادة لإعمار المخيم وبنيته التحتية.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14296