map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

رفع سعر ربطة الخبز يفاقم معاناة الفلسطينيين في سورية

تاريخ النشر : 31-10-2020
رفع سعر ربطة الخبز يفاقم معاناة الفلسطينيين في سورية

مجموعة العمل – دمشق

يعيش اللاجئون الفلسطينيون والسوريون في مناطق سيطرة النظام على أبواب كارثة إنسانية ومجاعة حقيقية قد تحل بهم جراء ارتفاع سعر ربطة الخبز وغلاء الأسعار الجنوني وانهيار الاقتصاد وتدهور الليرة أمام الدولار، وعدم توفر فرص عمل ووجود دخل مادي ثابت يقتاتون منه.

حالة غضب وسخط عبر عنها عدد من أبناء المخيمات الفلسطينية في سورية بعد اعلان الحكومة السورية، يوم الخميس 29 تشرين الأول/ أكتوبر من الشهر الماضي، رفع سعر الخبز المدعوم لتصبح الربطة الواحدة منه 100 ليرة، معبأة بكيس نايلون، وذلك بعد أن كان سعرها 50 ليرة سورية، هذا الأمر شكل عبء مادي جديد على السوريين والفلسطينيين على حد سواء وأضاف معاناة جديدة إلى سلة أزماتهم المتلاحقة والكبيرة التي لم يعد بإمكانهم تحملها.

وكانت محافظة دمشق أصدرت قراراً في الشهر السابع من العام الجاري خفضت بموجبه مخصصات الخبز اليومية للعائلة من 4 ربطات إلى 3 وفقاً للبطاقة الذكية، كما خفضت نسبة بيع الرغيف من 3% إلى 2 % وتخفيض بيع الربطات لمن لا يملكون بطاقات الكترونية من 10 % إلى 7 %، هذا القرار واجه انتقادات من كافة نشطاء المناطق السورية الواقعة تحت سيطرة النظام، مشيرين إلى أنه سيظلم العديد من الأهالي خاصة أصحاب العائلات الكبيرة، ويحول دون قدرتهم على سد احتياج عائلاتهم من الخبز، خاصة وأن الكثير من العائلات تعتمد في طعامها على الخبز فقط بعد تردي الأوضاع الاقتصادية.

هذا ويعيش اللاجئون الفلسطينيون والسوريون أسوأ أحوالهم وأوضاعهم المعيشية على الإطلاق، حيث وصلت معدلات الفقر في صفوفهم إلى مستويات غير مسبوقة، وتعاظمت أزماتهم الاقتصادية جراء عدم قدرتهم على تأمين أبسط مقوّمات استمرارهم في الحياة،

وما زاد الأوضاع مأساوية انتشار وباء كورنا (كوفيد 19) وتطبيق قانون قيصر، حيث يعيش في سورية 438 ألف لاجئ يشكل الأطفال منهم قرابة 36%، ويعاني أكثر من 40 % من اللاجئين التهجير الداخلي والنزوح عن بيوتهم لا سيما سكان مخيمات اليرموك وحندرات ودرعا، كما أن 91 % من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا يعيشون في فقر مدقع بأقل من دولارين أمريكيين للشخص في اليوم.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14316

مجموعة العمل – دمشق

يعيش اللاجئون الفلسطينيون والسوريون في مناطق سيطرة النظام على أبواب كارثة إنسانية ومجاعة حقيقية قد تحل بهم جراء ارتفاع سعر ربطة الخبز وغلاء الأسعار الجنوني وانهيار الاقتصاد وتدهور الليرة أمام الدولار، وعدم توفر فرص عمل ووجود دخل مادي ثابت يقتاتون منه.

حالة غضب وسخط عبر عنها عدد من أبناء المخيمات الفلسطينية في سورية بعد اعلان الحكومة السورية، يوم الخميس 29 تشرين الأول/ أكتوبر من الشهر الماضي، رفع سعر الخبز المدعوم لتصبح الربطة الواحدة منه 100 ليرة، معبأة بكيس نايلون، وذلك بعد أن كان سعرها 50 ليرة سورية، هذا الأمر شكل عبء مادي جديد على السوريين والفلسطينيين على حد سواء وأضاف معاناة جديدة إلى سلة أزماتهم المتلاحقة والكبيرة التي لم يعد بإمكانهم تحملها.

وكانت محافظة دمشق أصدرت قراراً في الشهر السابع من العام الجاري خفضت بموجبه مخصصات الخبز اليومية للعائلة من 4 ربطات إلى 3 وفقاً للبطاقة الذكية، كما خفضت نسبة بيع الرغيف من 3% إلى 2 % وتخفيض بيع الربطات لمن لا يملكون بطاقات الكترونية من 10 % إلى 7 %، هذا القرار واجه انتقادات من كافة نشطاء المناطق السورية الواقعة تحت سيطرة النظام، مشيرين إلى أنه سيظلم العديد من الأهالي خاصة أصحاب العائلات الكبيرة، ويحول دون قدرتهم على سد احتياج عائلاتهم من الخبز، خاصة وأن الكثير من العائلات تعتمد في طعامها على الخبز فقط بعد تردي الأوضاع الاقتصادية.

هذا ويعيش اللاجئون الفلسطينيون والسوريون أسوأ أحوالهم وأوضاعهم المعيشية على الإطلاق، حيث وصلت معدلات الفقر في صفوفهم إلى مستويات غير مسبوقة، وتعاظمت أزماتهم الاقتصادية جراء عدم قدرتهم على تأمين أبسط مقوّمات استمرارهم في الحياة،

وما زاد الأوضاع مأساوية انتشار وباء كورنا (كوفيد 19) وتطبيق قانون قيصر، حيث يعيش في سورية 438 ألف لاجئ يشكل الأطفال منهم قرابة 36%، ويعاني أكثر من 40 % من اللاجئين التهجير الداخلي والنزوح عن بيوتهم لا سيما سكان مخيمات اليرموك وحندرات ودرعا، كما أن 91 % من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا يعيشون في فقر مدقع بأقل من دولارين أمريكيين للشخص في اليوم.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14316