map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مطالب بتسهيل طبابة فلسطينيي سورية في لبنان

تاريخ النشر : 21-11-2020
مطالب بتسهيل طبابة فلسطينيي سورية في لبنان


مجموعة العمل - لبنان
طالب ناشطون ولاجئون فلسطينيون، بتسهيل طبابة فلسطينيي سورية في لبنان وعدم عرقلة الحالات الطبية الطارئة والاستشفائية، وعدم التعامل بتعقيد إداري لاستشفاء اللاجئين من قبل موظفي الاونروا.
واتهم اللاجئون في رسائل وصلت إلى مجموعة العمل موظفي وكالة الأونروا بإهمال الكثير من الطلبات المقدمة من اللاجئين الفلسطينيين من سورية، سواء على الصعيد الصحي أو المطلبي.
ويعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها المهجّرون في لبنان، ولا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً مع  ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية والطبية؛ بحجة عدم وجود موارد مالية، وصعوبة تأمين العلاج لمئات اللاجئين.
وتقتصر الخدمات الصحية التي تقدمها الأونروا بالدرجة الأولى على الرعاية الأولية، وكذلك تُحيل الأونروا بعض الحالات إلى المشافي المتعاقدة معها لإجراء بعض العمليات الجراحية والولادة.
كما تشكل التكاليف العالية للعلاج في لبنان عائقاً كبيراً أمام اللاجئين الفلسطينيين، سيما أن الأونروا لا تغطي سوى جزء من التكلفة المتعلقة بالعمليات الجراحية الباردة، حيث إن الأونروا تقوم بالتغطية المالية بحسب تعرفة قسم الصحة في سورية، لذلك يضطر اللاجئ إلى دفع الفرق المادي الناتج عن اختلاف قيمة الاستشفاء ما بين لبنان وسورية.
وفي ظل التراجع المستمر للعملية الإغاثية في لبنان برمتها؛ فإن العشرات من المرضى اضطروا للعودة إلى سورية للعلاج رغم الخطورة العالية المترتبة على ذلك.
وتشير احصائيات الأونروا إلى أن عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان تبلغ 27,700 لاجئ فلسطيني مهجر من سوريا إلى لبنان حتى نهاية شباط/فبراير 2020.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14418


مجموعة العمل - لبنان
طالب ناشطون ولاجئون فلسطينيون، بتسهيل طبابة فلسطينيي سورية في لبنان وعدم عرقلة الحالات الطبية الطارئة والاستشفائية، وعدم التعامل بتعقيد إداري لاستشفاء اللاجئين من قبل موظفي الاونروا.
واتهم اللاجئون في رسائل وصلت إلى مجموعة العمل موظفي وكالة الأونروا بإهمال الكثير من الطلبات المقدمة من اللاجئين الفلسطينيين من سورية، سواء على الصعيد الصحي أو المطلبي.
ويعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها المهجّرون في لبنان، ولا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً مع  ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية والطبية؛ بحجة عدم وجود موارد مالية، وصعوبة تأمين العلاج لمئات اللاجئين.
وتقتصر الخدمات الصحية التي تقدمها الأونروا بالدرجة الأولى على الرعاية الأولية، وكذلك تُحيل الأونروا بعض الحالات إلى المشافي المتعاقدة معها لإجراء بعض العمليات الجراحية والولادة.
كما تشكل التكاليف العالية للعلاج في لبنان عائقاً كبيراً أمام اللاجئين الفلسطينيين، سيما أن الأونروا لا تغطي سوى جزء من التكلفة المتعلقة بالعمليات الجراحية الباردة، حيث إن الأونروا تقوم بالتغطية المالية بحسب تعرفة قسم الصحة في سورية، لذلك يضطر اللاجئ إلى دفع الفرق المادي الناتج عن اختلاف قيمة الاستشفاء ما بين لبنان وسورية.
وفي ظل التراجع المستمر للعملية الإغاثية في لبنان برمتها؛ فإن العشرات من المرضى اضطروا للعودة إلى سورية للعلاج رغم الخطورة العالية المترتبة على ذلك.
وتشير احصائيات الأونروا إلى أن عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان تبلغ 27,700 لاجئ فلسطيني مهجر من سوريا إلى لبنان حتى نهاية شباط/فبراير 2020.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14418