map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

انتشار ظاهرة المخدرات في مخيم النيرب تزيد من حجم الكارثة والمعاناة

تاريخ النشر : 28-11-2020
انتشار ظاهرة المخدرات في مخيم النيرب تزيد من حجم الكارثة والمعاناة

مجموعة العمل ـ مخيم النيرب

تنامت في الأشهر الأخيرة ظاهرة تجارة المخدرات والحشيش والسلاح بمخيم النيرب الذي كان صرحاً علمياً ليصبح في الآونة الأخيرة أكثر مناطق حلب شهرة بهذه التجارة الممنوعة. 

وقال مراسل مجموعة العمل في المخيم إن الأجهزة الأمنية السورية قامت قبل اسبوعين باعتقال مجموعة من الشبان بينهم مجندين يقومان بترويج الحبوب المخدرة داخل قطع جيش التحرير وأربعة أشخاص آخرين من منطقة نبل 

قادمين لتجارة المخدرات والحشيش، حيث تم مصادرة مبلغ كبير من المال و مئات الحبوب المخدرة، و كيلو غرام من مادة الحشيش كانت معدة للبيع، و بناء على التحقيق معهم، تم قبل يومين اعتقال أربعة شبان لنفس التهم تتراوح أعمارهم بين 18-23 عام.

تشير شهادات من داخل المخيم إلى تورط “لواء القدس” المدعوم من قبل روسيا حالياً و ايران سابقاً، حيث يقوم بعض قياداته بالترويج للمخدرات وتوزيعها داخل المخيم، بالاعتماد على الأطفال، بهدف الكسب المادي، ومن الغريب أن حملات الاعتقال لم تستهدف رؤوس "لواء القدس" المتورطة بالترويج.

 وتفشت ظاهرة المخدرات بشكل كبير في مخيم النيرب، بين فئات الشباب والأطفال خاصة في الشهرين الأخيرين من هذا العام، ويرجح أن يكون السبب سوء الأوضاع الإقتصادية، و تردي الأحوال المعيشية هو اللاعب الأبرز لانتشار هذه الظاهرة، ناهيك عن عدم مبالاة بعض الأهالي.

من جانبهم انتقد نشطاء من داخل المخيم الدور السلبي الذي يلعبه "لواء القدس" منذ تأسيسه فمن المشاركة بالقتال وتوريط أبناء المخيم بسفك الدم السوري، إلى الإتجار بالمخدرات وترويجها من خلال الحصانة الأمنية التي توفرها قيادة اللواء.

تشير معطيات لتورط قيادات كبيرة في لواء القدس بترويج وتجارة المخدرات وفتح خطوط جديدة داخل كتائب جيش التحرير الفلسطيني، عن طريق مجندين من أبناء مخيم النيرب.

وعن آلية التوزيع فتتم عبر أطفال لم تتجاوز أعمارهم 18 عاماً مستغلين حاجة الأهالي للمال وجهلهم بخطورة الترويج وبيع المخدرات. 

وتواجه اليوم شريحة من الشباب والأطفال في مخيم النيرب خطر الإدمان، وسط غياب الحسيب والرقيب من قبل الجهات المعنية، الأمر الذي يهدد حياة ومستقبل الشباب والعائلات، في حين يرى عدد من المهتمين بأوضاع المخيم وقاطنيه أن من يقف وراء تلك العمليات اللا أخلاقية إيران وأعوانها لتدمير جيل بأكمله حسب نشطاء.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14460

مجموعة العمل ـ مخيم النيرب

تنامت في الأشهر الأخيرة ظاهرة تجارة المخدرات والحشيش والسلاح بمخيم النيرب الذي كان صرحاً علمياً ليصبح في الآونة الأخيرة أكثر مناطق حلب شهرة بهذه التجارة الممنوعة. 

وقال مراسل مجموعة العمل في المخيم إن الأجهزة الأمنية السورية قامت قبل اسبوعين باعتقال مجموعة من الشبان بينهم مجندين يقومان بترويج الحبوب المخدرة داخل قطع جيش التحرير وأربعة أشخاص آخرين من منطقة نبل 

قادمين لتجارة المخدرات والحشيش، حيث تم مصادرة مبلغ كبير من المال و مئات الحبوب المخدرة، و كيلو غرام من مادة الحشيش كانت معدة للبيع، و بناء على التحقيق معهم، تم قبل يومين اعتقال أربعة شبان لنفس التهم تتراوح أعمارهم بين 18-23 عام.

تشير شهادات من داخل المخيم إلى تورط “لواء القدس” المدعوم من قبل روسيا حالياً و ايران سابقاً، حيث يقوم بعض قياداته بالترويج للمخدرات وتوزيعها داخل المخيم، بالاعتماد على الأطفال، بهدف الكسب المادي، ومن الغريب أن حملات الاعتقال لم تستهدف رؤوس "لواء القدس" المتورطة بالترويج.

 وتفشت ظاهرة المخدرات بشكل كبير في مخيم النيرب، بين فئات الشباب والأطفال خاصة في الشهرين الأخيرين من هذا العام، ويرجح أن يكون السبب سوء الأوضاع الإقتصادية، و تردي الأحوال المعيشية هو اللاعب الأبرز لانتشار هذه الظاهرة، ناهيك عن عدم مبالاة بعض الأهالي.

من جانبهم انتقد نشطاء من داخل المخيم الدور السلبي الذي يلعبه "لواء القدس" منذ تأسيسه فمن المشاركة بالقتال وتوريط أبناء المخيم بسفك الدم السوري، إلى الإتجار بالمخدرات وترويجها من خلال الحصانة الأمنية التي توفرها قيادة اللواء.

تشير معطيات لتورط قيادات كبيرة في لواء القدس بترويج وتجارة المخدرات وفتح خطوط جديدة داخل كتائب جيش التحرير الفلسطيني، عن طريق مجندين من أبناء مخيم النيرب.

وعن آلية التوزيع فتتم عبر أطفال لم تتجاوز أعمارهم 18 عاماً مستغلين حاجة الأهالي للمال وجهلهم بخطورة الترويج وبيع المخدرات. 

وتواجه اليوم شريحة من الشباب والأطفال في مخيم النيرب خطر الإدمان، وسط غياب الحسيب والرقيب من قبل الجهات المعنية، الأمر الذي يهدد حياة ومستقبل الشباب والعائلات، في حين يرى عدد من المهتمين بأوضاع المخيم وقاطنيه أن من يقف وراء تلك العمليات اللا أخلاقية إيران وأعوانها لتدمير جيل بأكمله حسب نشطاء.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14460