map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

تخرج 27 طالباً فلسطينياً من كلية الطب البشري في سورية

تاريخ النشر : 02-12-2020
تخرج 27 طالباً فلسطينياً من كلية الطب البشري في سورية

مجموعة العمل – سوريا  

إرادة الحياة لدى الفلسطينيين في سورية تثبت يوماً بعد يوم أنها الأقوى والأبقى من الواقع السوداوي والمحن والمصائب التي توالت عليهم، فهم لم يستسلموا لليأس وحالة الإحباط التي عاشوها، بل كان ذلك محفزاً ليبدعوا ويتألقوا في كافة المجالات الأدبية والفنية والرياضية والعلمية.

حيث استطاعوا المنافسة والاجتهاد وحفر مستقبلهم بأيديهم جاعلين من جراحهم ومأساتهم وسيلة لنزف إبداعاتهم وتحويل الألم إلى أمل، والمحن إلى منح.

25 طالباً وطالبة من الفلسطينيين في سورية تمكنوا عام 2020 من التخرج بتفوق من كلية الطب البشري في سورية، من بينهم 10 أطباء من أبناء مخيم النيرب في حلب هم: سالي سامر كيالي، نور حسام ساعد، بشرى مصطفى عبد الرحمن، نور عمر حوراني، روان شكيب كعبور، علي أحمد منصور، تسنيم مصطفى ميعاري، آمنة زياد أبو حميدة، وئام لبيب بدر، محمد عبد القادر الصفدي،  و8 طلاب من أبناء مخيم اليرموك بدمشق هم: راما جمعة منصور، رزان فادي حجو، أحمد ماجد عمرين، آية يحيى عشماوي، وئام محمد قاسم، نور الهدى عيسى، معن نزار فياض، كرم نبيل عودة، و3 من سكان مدينة حلب هم: أحمد رامي رحمة، و خالد قضباشي، وبيسان تمام فاعور.

في حين تخرج 6 آخرين من مناطق ومخيمات متعددة في سورية وهم: عفراء محمد علي من أبناء مخيم خان الشيح، نسرين ابراهيم رحيمة من أبناء مخيم السيدة زينب، محمد عبد المنعم الجرادات من سكان زملكا بريف دمشق، خالد وليد عيسى من أبناء مخيم درعا، ميار توفيق صالح من أبناء مخيم العائدين حماة، ويمان ناصر شناتي تخرج من سكان مدينة حمص.

يشار أن عدداً من الطالبات والطلاب الفلسطينيين حققوا المراكز الأولى على مستوى المدن والمحافظات السورية في نتائج امتحانات التعليم الأساسي والثانوي خلال الأعوام الماضية، على الرغم من كل الصعوبات التي واجهت وتواجه الفلسطيني في سورية وقلة إمكانياتهم المادية والضغوط الاقتصادية والمعيشية والنفسية.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14484

مجموعة العمل – سوريا  

إرادة الحياة لدى الفلسطينيين في سورية تثبت يوماً بعد يوم أنها الأقوى والأبقى من الواقع السوداوي والمحن والمصائب التي توالت عليهم، فهم لم يستسلموا لليأس وحالة الإحباط التي عاشوها، بل كان ذلك محفزاً ليبدعوا ويتألقوا في كافة المجالات الأدبية والفنية والرياضية والعلمية.

حيث استطاعوا المنافسة والاجتهاد وحفر مستقبلهم بأيديهم جاعلين من جراحهم ومأساتهم وسيلة لنزف إبداعاتهم وتحويل الألم إلى أمل، والمحن إلى منح.

25 طالباً وطالبة من الفلسطينيين في سورية تمكنوا عام 2020 من التخرج بتفوق من كلية الطب البشري في سورية، من بينهم 10 أطباء من أبناء مخيم النيرب في حلب هم: سالي سامر كيالي، نور حسام ساعد، بشرى مصطفى عبد الرحمن، نور عمر حوراني، روان شكيب كعبور، علي أحمد منصور، تسنيم مصطفى ميعاري، آمنة زياد أبو حميدة، وئام لبيب بدر، محمد عبد القادر الصفدي،  و8 طلاب من أبناء مخيم اليرموك بدمشق هم: راما جمعة منصور، رزان فادي حجو، أحمد ماجد عمرين، آية يحيى عشماوي، وئام محمد قاسم، نور الهدى عيسى، معن نزار فياض، كرم نبيل عودة، و3 من سكان مدينة حلب هم: أحمد رامي رحمة، و خالد قضباشي، وبيسان تمام فاعور.

في حين تخرج 6 آخرين من مناطق ومخيمات متعددة في سورية وهم: عفراء محمد علي من أبناء مخيم خان الشيح، نسرين ابراهيم رحيمة من أبناء مخيم السيدة زينب، محمد عبد المنعم الجرادات من سكان زملكا بريف دمشق، خالد وليد عيسى من أبناء مخيم درعا، ميار توفيق صالح من أبناء مخيم العائدين حماة، ويمان ناصر شناتي تخرج من سكان مدينة حمص.

يشار أن عدداً من الطالبات والطلاب الفلسطينيين حققوا المراكز الأولى على مستوى المدن والمحافظات السورية في نتائج امتحانات التعليم الأساسي والثانوي خلال الأعوام الماضية، على الرغم من كل الصعوبات التي واجهت وتواجه الفلسطيني في سورية وقلة إمكانياتهم المادية والضغوط الاقتصادية والمعيشية والنفسية.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14484