map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

الأونروا تستمر بتوزيع مساعداتها الغذائية في مخيم النيرب بحلب

تاريخ النشر : 08-12-2020
الأونروا تستمر بتوزيع مساعداتها الغذائية في مخيم النيرب بحلب

مجموعة العمل – الأونروا

تستمر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بتوزيع مساعداتها الغذائية " للدورة الثالثة لعام 2020 "، على أهالي مخيم النيرب في حلب، للعائلات الأكثر عوزاً وفقراً وفق معايير الاستهداف المسجلة لديها.

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل في مخيم النيرب أن وكالة الغوث التي خصصت مدرسة عكا القديمة كمكان لتوزيع مساعداتها، تقوم بإرسال رسائل نصية لخمسين شخصاً كل يوم تعلق أسمائهم على الجدار الخارجي للمدرسة ولا يسمح بدخول أي شخص اسمه غير موجود في تلك القائمة، وذلك منعاً للازدحام وانتشار جائحة كورونا.  

وكانت وكالة الغوث شددت على ضرورة أن ينتبه اللاجئ للرسائل التي تصله وأن يكون هاتفه النقال (الجوال) في وضع التغطية بشكل دائم، من أجل استلام الرسائل التي تصلهم منها والتي تحدد فيه مكان وتاريخ الاستلام.

يُشار أن اللاجئين الفلسطينيين في سوريا يعيشون أوضاعاً صعبة ومأساوية في ظل عمليات التهجير وغلاء الأسعار وانتشار البطالة وارتفاع إيجار المنازل، علاوة على الاعتقالات وسقوط ضحايا جراء الصراع الدائر.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14516

مجموعة العمل – الأونروا

تستمر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بتوزيع مساعداتها الغذائية " للدورة الثالثة لعام 2020 "، على أهالي مخيم النيرب في حلب، للعائلات الأكثر عوزاً وفقراً وفق معايير الاستهداف المسجلة لديها.

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل في مخيم النيرب أن وكالة الغوث التي خصصت مدرسة عكا القديمة كمكان لتوزيع مساعداتها، تقوم بإرسال رسائل نصية لخمسين شخصاً كل يوم تعلق أسمائهم على الجدار الخارجي للمدرسة ولا يسمح بدخول أي شخص اسمه غير موجود في تلك القائمة، وذلك منعاً للازدحام وانتشار جائحة كورونا.  

وكانت وكالة الغوث شددت على ضرورة أن ينتبه اللاجئ للرسائل التي تصله وأن يكون هاتفه النقال (الجوال) في وضع التغطية بشكل دائم، من أجل استلام الرسائل التي تصلهم منها والتي تحدد فيه مكان وتاريخ الاستلام.

يُشار أن اللاجئين الفلسطينيين في سوريا يعيشون أوضاعاً صعبة ومأساوية في ظل عمليات التهجير وغلاء الأسعار وانتشار البطالة وارتفاع إيجار المنازل، علاوة على الاعتقالات وسقوط ضحايا جراء الصراع الدائر.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14516