map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

تسوية الوضع.. كابوس جديد يؤرق الفلسطينيين جنوب سورية

تاريخ النشر : 11-12-2020
تسوية الوضع.. كابوس جديد يؤرق الفلسطينيين جنوب سورية

مجموعة العمل – درعا
أفاد مراسل مجموعة العمل، أن النظام السوري فرض تسوية جديدة على المطلوبين لديه من أبناء المنطقة الجنوبية، وتوجه العشرات من الفلسطينيين وأبناء مخيم درعا لعمل تسوية أوضاعهم مع النظام، بينهم مشقون ومتخلفون عن الجيش، ومدنيون عليهم شكاوى ودعاوى شخصية.
وأضاف المراسل أن عملية التسوية تمت في مبنى السرايا بدرعا المحطة، بحضور ممثلين عن اللجنة المركزية بدرعا لطمأنة الأهالي، وحضور قضاة وممثلين عن الأجهزة الأمنية السورية ومن القوات الروسية باعتبارها الضامن لعمليات التسوية. 
وتم إسقاط كافة التهم عن المنشقين وإعطاؤهم أمر ترك، بشرط الالتحاق بالقطعة العسكرية التي انشق منها أو الانضمام للفيلق الأول حصراً والمتواجد جنوب سورية، كما أسقط القاضي الشكاوى على المدنيين بموجب التسوية الجديدة.
ونقل مراسلنا شكوك عدة أطراف من أصحاب التسويات، بالتزام النظام وأجهزته الأمنية بتعهداته، حيث قاد النظام عبر خلاياه بعد التسوية السابقة عمليات اعتقال واغتيال وتصفية كوادر سابقة في المعارضة. 
يشار إلى أن من تبقى من سكان مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين رفضوا الخروج مع المجموعات المسلحة التابعة لفصائل المعارضة السورية إلى الشمال السوري وتهجيرهم قسراً، بعد أن حصلوا على ضمانات من الجانب الروسي بعدم التعرض لهم أو قصف المخيّم.

 

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14527

مجموعة العمل – درعا
أفاد مراسل مجموعة العمل، أن النظام السوري فرض تسوية جديدة على المطلوبين لديه من أبناء المنطقة الجنوبية، وتوجه العشرات من الفلسطينيين وأبناء مخيم درعا لعمل تسوية أوضاعهم مع النظام، بينهم مشقون ومتخلفون عن الجيش، ومدنيون عليهم شكاوى ودعاوى شخصية.
وأضاف المراسل أن عملية التسوية تمت في مبنى السرايا بدرعا المحطة، بحضور ممثلين عن اللجنة المركزية بدرعا لطمأنة الأهالي، وحضور قضاة وممثلين عن الأجهزة الأمنية السورية ومن القوات الروسية باعتبارها الضامن لعمليات التسوية. 
وتم إسقاط كافة التهم عن المنشقين وإعطاؤهم أمر ترك، بشرط الالتحاق بالقطعة العسكرية التي انشق منها أو الانضمام للفيلق الأول حصراً والمتواجد جنوب سورية، كما أسقط القاضي الشكاوى على المدنيين بموجب التسوية الجديدة.
ونقل مراسلنا شكوك عدة أطراف من أصحاب التسويات، بالتزام النظام وأجهزته الأمنية بتعهداته، حيث قاد النظام عبر خلاياه بعد التسوية السابقة عمليات اعتقال واغتيال وتصفية كوادر سابقة في المعارضة. 
يشار إلى أن من تبقى من سكان مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين رفضوا الخروج مع المجموعات المسلحة التابعة لفصائل المعارضة السورية إلى الشمال السوري وتهجيرهم قسراً، بعد أن حصلوا على ضمانات من الجانب الروسي بعدم التعرض لهم أو قصف المخيّم.

 

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14527