map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

استمرار التعفيش في مخيم اليرموك وسكانه يطالبون بوضع حد لهذه الظاهرة

تاريخ النشر : 26-12-2020
استمرار التعفيش في مخيم اليرموك وسكانه يطالبون بوضع حد لهذه الظاهرة

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

رغم عودة حوالي 600 عائلة من سكان مخيم اليرموك إلى منازلهم وممتلكاتهم، إلا أن ظاهرة ما تسمى "بالتعفيش" وسرقة منازل وممتلكات المدنيين في مخيم اليرموك مستمرة، من قبل عناصر الأمن السوري وبعض المدنيين من المناطق والبلدات المتاخمة للمخيم، فقد أظهرت صوراً نشرتها إحدى صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الفيس بوك صوراً لعدد من الأشخاص اتهمتهم فيها بأنهم المسؤولين الرئيسيين عن سرقة منازل اليرموك.

في حين تغافلت تلك الصفحات عن توجيه أصابع الاتهام الحقيقية لعناصر الأمن السوري الذين نهبوا وسرقوا وسهلوا عمليات سرقة منازل وممتلكات المدنيين وتعفيشها، حيث أكد عدد من الناشطين وأهالي مخيم اليرموك مشاهدتهم قيام عناصر النظام بتعفيش سرقة منازل أهالي مخيم اليرموك، ونهب البنى التحتية من كابلات كهربائية وأنابيب بلاستيكية لنقل المياه مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود، وبحسب الأهالي العديد من السيارات المحملة بالمسروقات لا تزال تخرج يومياً باتجاه دمشق، عبر الميليشيات الفلسطينية الموالية للنظام، ومجموعات من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري.

من جانبهم طالب سكان مخيم اليرموك السلطات السورية والجهات المعنية ومنظمة التحرير الفلسطينية ووكالة الأونروا بالعمل على تأمين والبنى التحتية للمخيم من أجل الإسراع بعودة من منازلهم، إعادتهم إلى منازلهم بأسرع وقت ممكن، منتقدين البطء في تنفيذ قرار المحافظة بعودتهم إلى مخيمهم ووضع شروط تعجيزية، مشيرين إلى أنهم يعيشون أوضاع إنسانية قاسية نتيجة غلاء الأسعار واجار المنازل الذي أنهكهم من الناحية الاقتصادية وزاد من معاناتهم.

الجدير بالتنويه أن عناصر النظام السوري قاموا بسرقة ونهب منازل المدنيين في مخيم اليرموك والأحياء المجاورة التي سيطر عليها النظام يوم 21 أيار / مايو المنصرم، في ظاهرة ما بات يُعرف بالتعفيش.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14608

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

رغم عودة حوالي 600 عائلة من سكان مخيم اليرموك إلى منازلهم وممتلكاتهم، إلا أن ظاهرة ما تسمى "بالتعفيش" وسرقة منازل وممتلكات المدنيين في مخيم اليرموك مستمرة، من قبل عناصر الأمن السوري وبعض المدنيين من المناطق والبلدات المتاخمة للمخيم، فقد أظهرت صوراً نشرتها إحدى صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الفيس بوك صوراً لعدد من الأشخاص اتهمتهم فيها بأنهم المسؤولين الرئيسيين عن سرقة منازل اليرموك.

في حين تغافلت تلك الصفحات عن توجيه أصابع الاتهام الحقيقية لعناصر الأمن السوري الذين نهبوا وسرقوا وسهلوا عمليات سرقة منازل وممتلكات المدنيين وتعفيشها، حيث أكد عدد من الناشطين وأهالي مخيم اليرموك مشاهدتهم قيام عناصر النظام بتعفيش سرقة منازل أهالي مخيم اليرموك، ونهب البنى التحتية من كابلات كهربائية وأنابيب بلاستيكية لنقل المياه مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود، وبحسب الأهالي العديد من السيارات المحملة بالمسروقات لا تزال تخرج يومياً باتجاه دمشق، عبر الميليشيات الفلسطينية الموالية للنظام، ومجموعات من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري.

من جانبهم طالب سكان مخيم اليرموك السلطات السورية والجهات المعنية ومنظمة التحرير الفلسطينية ووكالة الأونروا بالعمل على تأمين والبنى التحتية للمخيم من أجل الإسراع بعودة من منازلهم، إعادتهم إلى منازلهم بأسرع وقت ممكن، منتقدين البطء في تنفيذ قرار المحافظة بعودتهم إلى مخيمهم ووضع شروط تعجيزية، مشيرين إلى أنهم يعيشون أوضاع إنسانية قاسية نتيجة غلاء الأسعار واجار المنازل الذي أنهكهم من الناحية الاقتصادية وزاد من معاناتهم.

الجدير بالتنويه أن عناصر النظام السوري قاموا بسرقة ونهب منازل المدنيين في مخيم اليرموك والأحياء المجاورة التي سيطر عليها النظام يوم 21 أيار / مايو المنصرم، في ظاهرة ما بات يُعرف بالتعفيش.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14608