map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

توزيع معاطف شتوية على الطلبة في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 27-12-2020
توزيع معاطف شتوية على الطلبة في مخيم اليرموك

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

وزع مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في دمشق أنور عبد الهادي، يوم أمس السبت 26 كانون الأول/ ديسمبر معاطف شتوية مقدمة كهدية من الرئيس محمود عباس على طلبة مخيم اليرموك من الصف الأول حتى السادس، بهدف التخفيف من معاناتهم جراء الظروف الصعبة التي يمر بها الأهالي هناك.

من جانبهم انتقد عدد من الناشطين وأهالي مخيم اليرموك بيان أنور عبد الهادي الذي يصف قيه توزيع المعاطف بأنه مكرمة من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على الطلاب في مخيم اليرموك، مشيرين إلى أن باستطاعة أي جمعية اغاثية تقديم أكثر مما قدم كمكرمة، مطالبين الرئيس الفلسطيني باتخاذ خطوات حقيقية على الأرض لحل معضلة عودة أهالي اليرموك إلى مخيمهم وتقديم مساعدات في مشاريع إعادة تأهيل البنى التحتية وترميم المنازل، وذلك للتخفيف من مأساتهم المعيشية والاقتصادية الناجمة عن نزوحهم عن مخيمهم.

 يذكر أن مخيم اليرموك من أكثر المناطق التي تعرضت للضرر بشكل مأساوي وشديد حيث تركت أجزاء كبيرة منها في حالة خراب بما في ذلك المدارس، في حين أشارت الأونروا إلى تدمير 32 منشأة من منشأتها في مخيم اليرموك من بينها 16 مدرسة من أصل 28 مدرسة للوكالة، كانت تعمل بنظام الفترتين.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14614

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

وزع مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في دمشق أنور عبد الهادي، يوم أمس السبت 26 كانون الأول/ ديسمبر معاطف شتوية مقدمة كهدية من الرئيس محمود عباس على طلبة مخيم اليرموك من الصف الأول حتى السادس، بهدف التخفيف من معاناتهم جراء الظروف الصعبة التي يمر بها الأهالي هناك.

من جانبهم انتقد عدد من الناشطين وأهالي مخيم اليرموك بيان أنور عبد الهادي الذي يصف قيه توزيع المعاطف بأنه مكرمة من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على الطلاب في مخيم اليرموك، مشيرين إلى أن باستطاعة أي جمعية اغاثية تقديم أكثر مما قدم كمكرمة، مطالبين الرئيس الفلسطيني باتخاذ خطوات حقيقية على الأرض لحل معضلة عودة أهالي اليرموك إلى مخيمهم وتقديم مساعدات في مشاريع إعادة تأهيل البنى التحتية وترميم المنازل، وذلك للتخفيف من مأساتهم المعيشية والاقتصادية الناجمة عن نزوحهم عن مخيمهم.

 يذكر أن مخيم اليرموك من أكثر المناطق التي تعرضت للضرر بشكل مأساوي وشديد حيث تركت أجزاء كبيرة منها في حالة خراب بما في ذلك المدارس، في حين أشارت الأونروا إلى تدمير 32 منشأة من منشأتها في مخيم اليرموك من بينها 16 مدرسة من أصل 28 مدرسة للوكالة، كانت تعمل بنظام الفترتين.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14614