map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

هيئة اللاجئين الفلسطينيين: الجهات القائمة على البطاقة الذكية ترفض تسجيل الأطفال الفلسطينيين

تاريخ النشر : 01-03-2021
هيئة اللاجئين الفلسطينيين: الجهات القائمة على البطاقة الذكية ترفض تسجيل الأطفال الفلسطينيين

مجموعة العمل – سورية 
كشف مدير عام الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين في سورية "علي مصطفى" أن الجهات القائمة على البطاقة "الذكية" ترفض تسجيل الأطفال الفلسطينيين حديثي الولادة والأطفال تحت سن الـ 14 الذين تأخر ذويهم بتسجيلهم للحصول على مخصصات الخبز والسكر والرز.
وقال مصطفى إن الهيئة خاطبت وزير النفط والثروة المعدنية بتاريخ 15/3/2020، ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في شهر تشرين الثاني من عام 2020 بكتاب رسمي، وأرسلت كتاباً آخر الى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بتاريخ 24/2/2021 ولم تحصل على رد حتى اليوم، بحسب إذاعة "ميلودي إف إم" المحلية.
وأكد مدير عام الهيئة أن اللاجئ الفلسطيني المسجل في قيود الهيئة العامة للاجئين يعامل معاملة المواطن السوري استناداً إلى القانون 260، ورفض الجهات المعنية تسجيل الأطفال الفلسطينيين مخالف لكل الأنظمة والقوانين السورية المعمول بها.
وأوضح علي مصطفى أن اللاجئ الفلسطيني يحصل على رقم شخصي عند حصوله على بطاقة الإقامة المؤقتة والتي هي بمثابة الهوية الشخصية عند عمر الـ 14 عاماً، وتحت هذا السن له قيود في الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب وهي  رسمية ومعتمدة وموثقة لدى الجمهورية العربية السورية.
ووفق إحصائيات الهيئة العامة للاجئين، يبلغ تعداد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين ضمن قيود الهيئة في سورية 560 ألف لاجئ ونسبة المتضررين نتيجة عدم الاعتراف بالبيانات الصادرة عن الهيئة لا يقل عن 50 ألف.
ويعاني اللاجئون الفلسطينيون في سورية أوضاعاً معيشية قاسية، وانتشار الفقر والحاجة الشديدة بينهم، في ظل الأزمات الاقتصادية المتلاحقة، وجائحة كورونا، وقلة المساعدات المقدمة لهم.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14951

مجموعة العمل – سورية 
كشف مدير عام الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين في سورية "علي مصطفى" أن الجهات القائمة على البطاقة "الذكية" ترفض تسجيل الأطفال الفلسطينيين حديثي الولادة والأطفال تحت سن الـ 14 الذين تأخر ذويهم بتسجيلهم للحصول على مخصصات الخبز والسكر والرز.
وقال مصطفى إن الهيئة خاطبت وزير النفط والثروة المعدنية بتاريخ 15/3/2020، ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في شهر تشرين الثاني من عام 2020 بكتاب رسمي، وأرسلت كتاباً آخر الى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بتاريخ 24/2/2021 ولم تحصل على رد حتى اليوم، بحسب إذاعة "ميلودي إف إم" المحلية.
وأكد مدير عام الهيئة أن اللاجئ الفلسطيني المسجل في قيود الهيئة العامة للاجئين يعامل معاملة المواطن السوري استناداً إلى القانون 260، ورفض الجهات المعنية تسجيل الأطفال الفلسطينيين مخالف لكل الأنظمة والقوانين السورية المعمول بها.
وأوضح علي مصطفى أن اللاجئ الفلسطيني يحصل على رقم شخصي عند حصوله على بطاقة الإقامة المؤقتة والتي هي بمثابة الهوية الشخصية عند عمر الـ 14 عاماً، وتحت هذا السن له قيود في الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب وهي  رسمية ومعتمدة وموثقة لدى الجمهورية العربية السورية.
ووفق إحصائيات الهيئة العامة للاجئين، يبلغ تعداد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين ضمن قيود الهيئة في سورية 560 ألف لاجئ ونسبة المتضررين نتيجة عدم الاعتراف بالبيانات الصادرة عن الهيئة لا يقل عن 50 ألف.
ويعاني اللاجئون الفلسطينيون في سورية أوضاعاً معيشية قاسية، وانتشار الفقر والحاجة الشديدة بينهم، في ظل الأزمات الاقتصادية المتلاحقة، وجائحة كورونا، وقلة المساعدات المقدمة لهم.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14951