map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

محافظة دمشق تبدأ بتقديم خدماتها لـ مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 03-03-2021
محافظة دمشق تبدأ بتقديم خدماتها لـ مخيم اليرموك

مخيم اليرموك – مجموعة العمل

بدأت محافظة دمشق تقديم خدماتها لأهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق، حيث بادرت إلى إدخال آلياتها لإزالة القمامة من الأحياء المأهولة بالسكان كـ (حيفا- الجاعونة وعين غزال)، منوهة إلى أنها ستستمر بعملها بإزالة القمامة من تلك الأحياء بشكل دوري.

من جانبهم طالب الأهالي، الجهات المعنية برفع الأنقاض والمتاريس الترابية من الشوارع والأزقة، لفتح الطرق وتسهيلها أمام عودة النازحين إلى منازلهم، حيث يجد القاطنون وخاصة الأطفال صعوبات كبيرة في التنقل، ودعا الأهالي بلدية يلدا المسؤول إدارياً عن الحيّ، إلى تخصيص آليات لإزالة الردم وتخديمه أسوة ببلدة يلدا والمناطق المجاورة لإعادة الحياة الطبيعية إلى المخيم.  

وتشكو العائلات المتواجدة حالياً في مخيم اليرموك والموزعة على عدة أحياء (حي الجاعونه- عين غزال- التقدم- حيفا- حي سبع السباعي- واحسان كم الماظ )من صعوبات كبيرة في تأمين الحاجيات الأساسية، كمادة الخبز والماء الصالح للشرب والمحروقات للتدفئة أو لصنع الطعام، حيث لا وجود لمحال تجارية أو مواد مباعة في المخيم، إضافة إلى عدم توفر مواصلات لنقلهم من وإلى خارج المخيم لشراء الحاجات الأولية.

كما يعانون من فقدان الرعاية الصحية والاجتماعية والخدمية، فلا مشافي ولا مستوصفات ولا صيدليات أو كوادر طبية وصحية موجودة في المخيم، لذلك اعتكف أبناء المخيم في منازلهم خوفاً من فيروس كورونا.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14963

مخيم اليرموك – مجموعة العمل

بدأت محافظة دمشق تقديم خدماتها لأهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق، حيث بادرت إلى إدخال آلياتها لإزالة القمامة من الأحياء المأهولة بالسكان كـ (حيفا- الجاعونة وعين غزال)، منوهة إلى أنها ستستمر بعملها بإزالة القمامة من تلك الأحياء بشكل دوري.

من جانبهم طالب الأهالي، الجهات المعنية برفع الأنقاض والمتاريس الترابية من الشوارع والأزقة، لفتح الطرق وتسهيلها أمام عودة النازحين إلى منازلهم، حيث يجد القاطنون وخاصة الأطفال صعوبات كبيرة في التنقل، ودعا الأهالي بلدية يلدا المسؤول إدارياً عن الحيّ، إلى تخصيص آليات لإزالة الردم وتخديمه أسوة ببلدة يلدا والمناطق المجاورة لإعادة الحياة الطبيعية إلى المخيم.  

وتشكو العائلات المتواجدة حالياً في مخيم اليرموك والموزعة على عدة أحياء (حي الجاعونه- عين غزال- التقدم- حيفا- حي سبع السباعي- واحسان كم الماظ )من صعوبات كبيرة في تأمين الحاجيات الأساسية، كمادة الخبز والماء الصالح للشرب والمحروقات للتدفئة أو لصنع الطعام، حيث لا وجود لمحال تجارية أو مواد مباعة في المخيم، إضافة إلى عدم توفر مواصلات لنقلهم من وإلى خارج المخيم لشراء الحاجات الأولية.

كما يعانون من فقدان الرعاية الصحية والاجتماعية والخدمية، فلا مشافي ولا مستوصفات ولا صيدليات أو كوادر طبية وصحية موجودة في المخيم، لذلك اعتكف أبناء المخيم في منازلهم خوفاً من فيروس كورونا.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14963