map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم جرمانا.. مطالبات لـ "الأونروا" بتغيير التعامل مع شركة "الهرم"

تاريخ النشر : 28-04-2021
مخيم جرمانا.. مطالبات لـ "الأونروا" بتغيير التعامل مع شركة "الهرم"

مجموعة العمل – مخيم جرمانا

طالب أهالي مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق وكالة الأونروا تغيير معاملتها مع شركة الهرم وإيجاد بديل لها، بسبب سوء معاملة موظفيها معهم أثناء استلامهم المساعدات النقدية المقدمة لهم.

وأشار عدد من اللاجئين في شكواهم أن إدارة الشركة تتعامل معهم بطريقة غير أخلاقية وإنسانية، منوهين إلى أن الشركة تجبرهم على البقاء في الشارع لساعات طويلة، ناهيك عن عنجهية موظفيها ورجال أمن الشركة، مبدين استغرابهم من هذه المعاملة بالرغم أن التحويلات التي ترسلها الأونروا للشركة تعتبر كباقي التحويلات، أو أي إيداع آخر، وهم يعتبرون بمثابة عملاء لشركة الهرم، مشيرين إلى أن إدارة الشركة تقوم بقبض ثمن الحوالة من حساب صاحب الرسالة، ورغم ذلك تتعامل معنا كأننا أناس من الدرجة العاشرة وكأننا نكره.

في حين قال أحد سكان المخيم لمراسل مجموعة العمل أن الأهالي يضطرون للخروج من أماكن اقامتهم منذ ساعات الفجر الأولى من أجل أن يتمكنوا من حجز دور للحصول على تلك المساعدة، متهماً الأونروا بسوء إدارة وضبط آلية عملية ارسال الرسائل ومراعاة المدة المقررة لتسليم المعونة المالية.

ويعاني أهالي مخيم جرمانا والنازحون من المخيمات الأخرى في المخيم، أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة، وسط ارتفاع الأسعار وانعدام الموارد وانتشار البطالة وجائحة كورونا.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15265

مجموعة العمل – مخيم جرمانا

طالب أهالي مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق وكالة الأونروا تغيير معاملتها مع شركة الهرم وإيجاد بديل لها، بسبب سوء معاملة موظفيها معهم أثناء استلامهم المساعدات النقدية المقدمة لهم.

وأشار عدد من اللاجئين في شكواهم أن إدارة الشركة تتعامل معهم بطريقة غير أخلاقية وإنسانية، منوهين إلى أن الشركة تجبرهم على البقاء في الشارع لساعات طويلة، ناهيك عن عنجهية موظفيها ورجال أمن الشركة، مبدين استغرابهم من هذه المعاملة بالرغم أن التحويلات التي ترسلها الأونروا للشركة تعتبر كباقي التحويلات، أو أي إيداع آخر، وهم يعتبرون بمثابة عملاء لشركة الهرم، مشيرين إلى أن إدارة الشركة تقوم بقبض ثمن الحوالة من حساب صاحب الرسالة، ورغم ذلك تتعامل معنا كأننا أناس من الدرجة العاشرة وكأننا نكره.

في حين قال أحد سكان المخيم لمراسل مجموعة العمل أن الأهالي يضطرون للخروج من أماكن اقامتهم منذ ساعات الفجر الأولى من أجل أن يتمكنوا من حجز دور للحصول على تلك المساعدة، متهماً الأونروا بسوء إدارة وضبط آلية عملية ارسال الرسائل ومراعاة المدة المقررة لتسليم المعونة المالية.

ويعاني أهالي مخيم جرمانا والنازحون من المخيمات الأخرى في المخيم، أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة، وسط ارتفاع الأسعار وانعدام الموارد وانتشار البطالة وجائحة كورونا.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15265