map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم درعا بلا مياه صالحة للشرب

تاريخ النشر : 06-05-2021
مخيم درعا بلا مياه صالحة للشرب

مجموعة العمل – مخيم درعا

اشتكى أبناء مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين من عدم وصول المياه الصالحة للشرب إلى منازلهم وحاراتهم بسبب تضرر الخطوط المغذية بفعل القصف، وهو ما يدفع الأهالي لشراء المياه عبر الصهاريج بأسعار باهظة، مما يزيد من الأعباء المالية والمعيشية عليهم.

 ووفقاً لمراسل مجموعة العمل أن الأهالي وبعد إعادة سيطرة الجيش النظامي السوري على مخيم درعا قدموا العديد من الشكاوى لمؤسسة المياه ووكالة الأونروا ومؤسسة اللاجئين الفلسطينيين العرب كون المخيم يقع تحت مسؤوليتها من أجل إصلاح شبكة المياه وإعادة تأهيل البنى التحتية، إلا أن كل تلك الشكاوى ذهبت أدراج الرياح بالرغم من الزيارات شبه اليومية التي كان يقوم به وفد من أبناء مخيم درعا لمؤسسة مياه درعا للمطالبة بحل حذري لمشكلة المياه.

 من جانبهم أكد أهالي مخيم درعا على أنه بالرغم من الظروف الجوية السائدة وارتفاع درجات الحرارة والطلب الملح على مياه الشرب تتعمد مؤسسة مياه درعا بمديرها والقائمين عليها من مهندسين وعمال وفنيين بعدم حل مشكلة المياه في كافة عموم مخيم درعا حيث لا ماء من المصدر ولا ساعات اضافية تكفي لتعبئة مياه الشرب، منوهين إلى أن هناك تعمد وقرار شفهي غير معلن بعدم تزويد المخيم بالمياه.

وشدد الأهالي على أن فقدان المياه وانقطاعها لفترات زمنية طويلة أجبرهم على استخدام الآبار الارتوازية لمحاولة تأمين جزءاً من المياه لأبنائهم، وذلك بالرغم مما قد تحمله تلك المياه من ملوثات، أو شرائها من قبل أصحاب صهاريج المياه مما يضيف عليهم عبء اقتصادي جديد، حيث بلغ سعر متر المياه الواحد 3000 ليرة سورية، أضف إلى ذلك أن هناك صعوبة كبيرة في تعبئة المياه نظراً لكثرة الطلب عليها، ولضيف أزقة المخيم.

وطالب أهالي مخيم درعا المؤسسة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب ووكالة الأونروا بتحمل مسؤولياتهم اتجاههم والعمل على إعادة إعمار المخيم وتأهيل البنى التحتي، والضغط على مؤسسة مياه درعا من أجل تحسين واقع المياه للمخيم.

يذكر أن مؤسسة المياه قامت بالموافقة على ربط شبكة المياه الخاصة بمخيم درعا – وطريق السد – ودرعا البلد) بمشروع الارواء من أبار خربة غزالة إلا أن ذلك لم يتم حتى اليوم.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15309

مجموعة العمل – مخيم درعا

اشتكى أبناء مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين من عدم وصول المياه الصالحة للشرب إلى منازلهم وحاراتهم بسبب تضرر الخطوط المغذية بفعل القصف، وهو ما يدفع الأهالي لشراء المياه عبر الصهاريج بأسعار باهظة، مما يزيد من الأعباء المالية والمعيشية عليهم.

 ووفقاً لمراسل مجموعة العمل أن الأهالي وبعد إعادة سيطرة الجيش النظامي السوري على مخيم درعا قدموا العديد من الشكاوى لمؤسسة المياه ووكالة الأونروا ومؤسسة اللاجئين الفلسطينيين العرب كون المخيم يقع تحت مسؤوليتها من أجل إصلاح شبكة المياه وإعادة تأهيل البنى التحتية، إلا أن كل تلك الشكاوى ذهبت أدراج الرياح بالرغم من الزيارات شبه اليومية التي كان يقوم به وفد من أبناء مخيم درعا لمؤسسة مياه درعا للمطالبة بحل حذري لمشكلة المياه.

 من جانبهم أكد أهالي مخيم درعا على أنه بالرغم من الظروف الجوية السائدة وارتفاع درجات الحرارة والطلب الملح على مياه الشرب تتعمد مؤسسة مياه درعا بمديرها والقائمين عليها من مهندسين وعمال وفنيين بعدم حل مشكلة المياه في كافة عموم مخيم درعا حيث لا ماء من المصدر ولا ساعات اضافية تكفي لتعبئة مياه الشرب، منوهين إلى أن هناك تعمد وقرار شفهي غير معلن بعدم تزويد المخيم بالمياه.

وشدد الأهالي على أن فقدان المياه وانقطاعها لفترات زمنية طويلة أجبرهم على استخدام الآبار الارتوازية لمحاولة تأمين جزءاً من المياه لأبنائهم، وذلك بالرغم مما قد تحمله تلك المياه من ملوثات، أو شرائها من قبل أصحاب صهاريج المياه مما يضيف عليهم عبء اقتصادي جديد، حيث بلغ سعر متر المياه الواحد 3000 ليرة سورية، أضف إلى ذلك أن هناك صعوبة كبيرة في تعبئة المياه نظراً لكثرة الطلب عليها، ولضيف أزقة المخيم.

وطالب أهالي مخيم درعا المؤسسة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب ووكالة الأونروا بتحمل مسؤولياتهم اتجاههم والعمل على إعادة إعمار المخيم وتأهيل البنى التحتي، والضغط على مؤسسة مياه درعا من أجل تحسين واقع المياه للمخيم.

يذكر أن مؤسسة المياه قامت بالموافقة على ربط شبكة المياه الخاصة بمخيم درعا – وطريق السد – ودرعا البلد) بمشروع الارواء من أبار خربة غزالة إلا أن ذلك لم يتم حتى اليوم.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15309