map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

لبنان.. الأونروا تصرف المساعدة المالية لفلسطيني سورية

تاريخ النشر : 08-05-2021
لبنان.. الأونروا تصرف المساعدة المالية لفلسطيني سورية

 مجموعة العمل - لبنان 

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في بيان أصدرته يوم 7 أيار/ مايو الجاري أنها ستقوم بصرف المساعدات المخصصة للاجئين الفلسطينيين من سوريا لشهري نيسان/ابريل وأيار/مايو في الوقت نفسه عبر مكاتب ليبانبوست وذلك بدءاً من اليوم الجمعة 8 أيار/ مايو.

 وأشارت وكالة الغوث إلى أن بإمكان عائلات اللاجئين الفلسطينيين من سوريا الحصول على مساعدات شهري نيسان وأيار من خلال رسالة نصية تصلهم على هواتفهم النقالة من قبل ليبانبوست تفيدهم باسم الشخص المستفيد، تاريخ استلام المساعدة، ومكتب ليبانبوست الذي يجب التوجه إليه لاستلامها حصراً، كما أن الرسالة تتضمن رقم الحملة الذي يسمح للمستفيد سحب المساعدة، مشددة على ضرورة أن يبرز الأشخاص المستفيدين رقم الحملة لدى ذهابهم إلى مكاتب ليبانبوست من أجل تسهيل عملية سحب المبالغ النقدية.

 ونوهت وكالة الغوث إلى أن مكاتب ليبانبوست ستقوم بإرسال الرسائل إلى المستفيدين على دفعات حتى تكون عملية صرف المساعدات منظمة وخالية من التعقيدات، طالبة من المستفيدين عدم الذهاب إلى مكاتب ليبانبوست حتى تصلهم رسالة منها، وفي حال لم تتلق بعض العائلات من فلسطينيي سورية أي رسالة بعد خمسة أيام من بدء التوزيع أن تقوم تلك العائلات بالاتصال بالباحث أو الباحثة الاجتماعية في منطقتهم حيث سيتم ابلاغهم بالموعد المحدد للذهاب إلى مكاتب ليبانبوست لتلقي مستحقاتهم.

ووفقاً لبيان الوكالة الأممية أنه يتوجب على فلسطينيي سورية عند التوجه إلى أحد فروع مكاتب لبنانبوست المذكور في الرسالة اصطحاب بطاقة هوية أو جواز سفر أو إخراج قيد فردي أو أي بطاقة تعريف عن الهوية تحمل صورة شمسية لصاحبها واضحة، وبطاقة التسجيل الخاصة بالأونروا، ورقم الحملة الذي تم ارساله من ليبانبوست عبر الرسائل النصية، ناصحة أن يصطحب المستفيدين نسخة عن بطاقة الهوية لتسليمها لمكتب ليبانبوست من أجل تسريع عملية استلام المساعدة.

 ودعت الأونروا المستفيدين من شبكة الأمان الاجتماعي وعائلات اللاجئين الفلسطينيين من سورية، بضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي ووضع الكمامات وتعقيم اليدين.

ويقدر تعداد اللاجئين الفلسطينيين من سورية في لبنان بحوالي (27) ألف، حسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية عام 2020، ويعانون من أوضاع معيشية قاسية نتيجة شح المساعدات الإغاثية وعدم توفر موارد مالية ثابتة وصعوبة تكاليف الحياة في لبنان.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15315

 مجموعة العمل - لبنان 

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في بيان أصدرته يوم 7 أيار/ مايو الجاري أنها ستقوم بصرف المساعدات المخصصة للاجئين الفلسطينيين من سوريا لشهري نيسان/ابريل وأيار/مايو في الوقت نفسه عبر مكاتب ليبانبوست وذلك بدءاً من اليوم الجمعة 8 أيار/ مايو.

 وأشارت وكالة الغوث إلى أن بإمكان عائلات اللاجئين الفلسطينيين من سوريا الحصول على مساعدات شهري نيسان وأيار من خلال رسالة نصية تصلهم على هواتفهم النقالة من قبل ليبانبوست تفيدهم باسم الشخص المستفيد، تاريخ استلام المساعدة، ومكتب ليبانبوست الذي يجب التوجه إليه لاستلامها حصراً، كما أن الرسالة تتضمن رقم الحملة الذي يسمح للمستفيد سحب المساعدة، مشددة على ضرورة أن يبرز الأشخاص المستفيدين رقم الحملة لدى ذهابهم إلى مكاتب ليبانبوست من أجل تسهيل عملية سحب المبالغ النقدية.

 ونوهت وكالة الغوث إلى أن مكاتب ليبانبوست ستقوم بإرسال الرسائل إلى المستفيدين على دفعات حتى تكون عملية صرف المساعدات منظمة وخالية من التعقيدات، طالبة من المستفيدين عدم الذهاب إلى مكاتب ليبانبوست حتى تصلهم رسالة منها، وفي حال لم تتلق بعض العائلات من فلسطينيي سورية أي رسالة بعد خمسة أيام من بدء التوزيع أن تقوم تلك العائلات بالاتصال بالباحث أو الباحثة الاجتماعية في منطقتهم حيث سيتم ابلاغهم بالموعد المحدد للذهاب إلى مكاتب ليبانبوست لتلقي مستحقاتهم.

ووفقاً لبيان الوكالة الأممية أنه يتوجب على فلسطينيي سورية عند التوجه إلى أحد فروع مكاتب لبنانبوست المذكور في الرسالة اصطحاب بطاقة هوية أو جواز سفر أو إخراج قيد فردي أو أي بطاقة تعريف عن الهوية تحمل صورة شمسية لصاحبها واضحة، وبطاقة التسجيل الخاصة بالأونروا، ورقم الحملة الذي تم ارساله من ليبانبوست عبر الرسائل النصية، ناصحة أن يصطحب المستفيدين نسخة عن بطاقة الهوية لتسليمها لمكتب ليبانبوست من أجل تسريع عملية استلام المساعدة.

 ودعت الأونروا المستفيدين من شبكة الأمان الاجتماعي وعائلات اللاجئين الفلسطينيين من سورية، بضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي ووضع الكمامات وتعقيم اليدين.

ويقدر تعداد اللاجئين الفلسطينيين من سورية في لبنان بحوالي (27) ألف، حسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية عام 2020، ويعانون من أوضاع معيشية قاسية نتيجة شح المساعدات الإغاثية وعدم توفر موارد مالية ثابتة وصعوبة تكاليف الحياة في لبنان.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15315