map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

بسبب عدم تطرقه للعدوان على غزة.. انتقادات لبيان جيش التحرير الفلسطيني في ذكرى النكبة

تاريخ النشر : 16-05-2021
بسبب عدم تطرقه للعدوان على غزة.. انتقادات لبيان جيش التحرير الفلسطيني في ذكرى النكبة

مجموعة العمل – سوريا

انتقد عدد من الناشطين الفلسطينيين البيان الذي أصدره جيش التحرير الفلسطيني في الذكرى 73 لنكبة فلسطين، بسبب عدم تطرقه من قريب أو بعيد للأحداث الدامية في قطاع غزة والعدوان الذي يتعرض له من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبر الناشطون أن البيان الذي أصدرته قيادة جيش التحرير الفلسطيني في ذكرى النكبة فضيحة بكل المقاييس، بسبب تجاهله عن ذكر غزة ولو بكلمة واحدة ما يتعرض له من قتل وقصف وتدمير، مشيرين أن تلك القيادة ما زالت تزج بأبناء الشعب الفلسطيني في سورية بمعركة لا شأن لهم بها، في حين تتغاضى عن ارسال قواتها لقتال قوات الاحتلال الصهيوني.

من جانبها قال موقع "زمان الوصل" إن "جيش التحرير الفلسطيني" أصدر بياناً رسمياً مؤلفا من 528 كلمة، لم يذكر فيه كلمة "غزة" ولو مرة، لا بل ولم يلمح لها إطلاقاً، كاشفا من جديد عن الوجه الحقيقي لهذا "الجيش" وعن أهدافه التي أسس لها، مضيفاً أنه بالرغم من أن مأساة غزة التي ما تزال فصولها مستمرة، وحركت معظم شعوب الأرض، فإنها لم تحرك شعرة في "جيش التحرير الفلسطيني"، الذي مضى على تأسيسه 56 سنة على وعد تحرير الأرض.. وعلى الوعد ياكمون!

يذكر أن هيئة أركان جيش التحرير كانت تجبر المجندين الفلسطينيين على حمل السلاح، وإرسالهم إلى مناطق التوتر في سورية لمساندة الجيش النظامي في معاركه مع مجموعات المعارضة المسلحة، ومن يرفض الأوامر يعتبر خائناً وعميلاً لمجموعات المعارضة المسلحة ويتم اعتقاله وتصفيته، فيما هاجر آلاف الشباب الفلسطينيين من سورية هرباً من التجنيد الإجباري والملاحقة الأمنية.

ويبلغ تعداد جيش التحرير الفلسطيني في سورية نحو ستة آلاف فلسطيني، وأعلنت قيادة الجيش في وقت سابق أنه يقاتل في أكثر من (16) موقعاً موزعة في أنحاء سورية، منهم 3 آلاف منخرطون في المعارك.

مرفق صورة عن بيان جيش التحرير الفلسطيني في ذكرى النكبة 73 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15365

مجموعة العمل – سوريا

انتقد عدد من الناشطين الفلسطينيين البيان الذي أصدره جيش التحرير الفلسطيني في الذكرى 73 لنكبة فلسطين، بسبب عدم تطرقه من قريب أو بعيد للأحداث الدامية في قطاع غزة والعدوان الذي يتعرض له من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبر الناشطون أن البيان الذي أصدرته قيادة جيش التحرير الفلسطيني في ذكرى النكبة فضيحة بكل المقاييس، بسبب تجاهله عن ذكر غزة ولو بكلمة واحدة ما يتعرض له من قتل وقصف وتدمير، مشيرين أن تلك القيادة ما زالت تزج بأبناء الشعب الفلسطيني في سورية بمعركة لا شأن لهم بها، في حين تتغاضى عن ارسال قواتها لقتال قوات الاحتلال الصهيوني.

من جانبها قال موقع "زمان الوصل" إن "جيش التحرير الفلسطيني" أصدر بياناً رسمياً مؤلفا من 528 كلمة، لم يذكر فيه كلمة "غزة" ولو مرة، لا بل ولم يلمح لها إطلاقاً، كاشفا من جديد عن الوجه الحقيقي لهذا "الجيش" وعن أهدافه التي أسس لها، مضيفاً أنه بالرغم من أن مأساة غزة التي ما تزال فصولها مستمرة، وحركت معظم شعوب الأرض، فإنها لم تحرك شعرة في "جيش التحرير الفلسطيني"، الذي مضى على تأسيسه 56 سنة على وعد تحرير الأرض.. وعلى الوعد ياكمون!

يذكر أن هيئة أركان جيش التحرير كانت تجبر المجندين الفلسطينيين على حمل السلاح، وإرسالهم إلى مناطق التوتر في سورية لمساندة الجيش النظامي في معاركه مع مجموعات المعارضة المسلحة، ومن يرفض الأوامر يعتبر خائناً وعميلاً لمجموعات المعارضة المسلحة ويتم اعتقاله وتصفيته، فيما هاجر آلاف الشباب الفلسطينيين من سورية هرباً من التجنيد الإجباري والملاحقة الأمنية.

ويبلغ تعداد جيش التحرير الفلسطيني في سورية نحو ستة آلاف فلسطيني، وأعلنت قيادة الجيش في وقت سابق أنه يقاتل في أكثر من (16) موقعاً موزعة في أنحاء سورية، منهم 3 آلاف منخرطون في المعارك.

مرفق صورة عن بيان جيش التحرير الفلسطيني في ذكرى النكبة 73 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15365