map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم جرمانا. إجبار أصحاب المحال التجارية تعليق يافطات مساندة ومؤيدة للرئيس

تاريخ النشر : 18-05-2021
مخيم جرمانا. إجبار أصحاب المحال التجارية تعليق يافطات مساندة ومؤيدة للرئيس

مجموعة العمل – مخيم جرمانا

أجبر عناصر الأمن السوري أصحاب المحال التجارية والسيارات في مخيم اجرمانا للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، بتعليق لافتات وشعارات مساندة وداعمة للرئيس السوري الحالي وللانتخابات الرئاسية القادمة.

ونقلت مصادر خاصة لـ "مجموعة العمل"، أن أصحاب المحلات التجارية اضطروا وبشكل اجباري لتعليق تلك اللافتات على حسابهم الشخصي، خشية المساءلة أو المضايقة الأمنية من قبل الأجهزة الأمنية السوري.

وأضافت المصادر الخاصة أن دوريات الأمن العسكري تجول في مخيم جرمانا منذ تاريخ ١١ أيار / مايو الجاري وتقوم بتهديد من لا يضع صورة أو لافتة يعبر فيها عن تأييده للرئيس بشار الأسد، مشيراً إلى أن قوات الأمن تصطحب معها شخصين من أبناء المخيم هما (أ – ط) و"أبو عبدو تعفيش"، وذلك من أجل ترهيب الأهالي وتهديدهم بالاعتقال إذا لم يضعوا صورة أو لافتة مساندة ومؤيدة للرئيس السوري.

يذكر أن مندوبي حزب البعث في مخيم الحسينية أجبروا قبل عدة أيام أصحاب المحلات التجارية على تعليق لافتات تأييد ودعم للرئيس السوري.

يشار أن سكان مخيم جرمانا يعانون من التشديد الأمني المتواصل، ووسط أزمات يعيشها الفلسطينيون في المخيم من نقص الخدمات وتردي البنى التحتية، لا سيما شبكة الطرق والإنارة والنظافة والمياه، وتراكم النفايات وانقطاع التيار الكهربائي.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15375

مجموعة العمل – مخيم جرمانا

أجبر عناصر الأمن السوري أصحاب المحال التجارية والسيارات في مخيم اجرمانا للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، بتعليق لافتات وشعارات مساندة وداعمة للرئيس السوري الحالي وللانتخابات الرئاسية القادمة.

ونقلت مصادر خاصة لـ "مجموعة العمل"، أن أصحاب المحلات التجارية اضطروا وبشكل اجباري لتعليق تلك اللافتات على حسابهم الشخصي، خشية المساءلة أو المضايقة الأمنية من قبل الأجهزة الأمنية السوري.

وأضافت المصادر الخاصة أن دوريات الأمن العسكري تجول في مخيم جرمانا منذ تاريخ ١١ أيار / مايو الجاري وتقوم بتهديد من لا يضع صورة أو لافتة يعبر فيها عن تأييده للرئيس بشار الأسد، مشيراً إلى أن قوات الأمن تصطحب معها شخصين من أبناء المخيم هما (أ – ط) و"أبو عبدو تعفيش"، وذلك من أجل ترهيب الأهالي وتهديدهم بالاعتقال إذا لم يضعوا صورة أو لافتة مساندة ومؤيدة للرئيس السوري.

يذكر أن مندوبي حزب البعث في مخيم الحسينية أجبروا قبل عدة أيام أصحاب المحلات التجارية على تعليق لافتات تأييد ودعم للرئيس السوري.

يشار أن سكان مخيم جرمانا يعانون من التشديد الأمني المتواصل، ووسط أزمات يعيشها الفلسطينيون في المخيم من نقص الخدمات وتردي البنى التحتية، لا سيما شبكة الطرق والإنارة والنظافة والمياه، وتراكم النفايات وانقطاع التيار الكهربائي.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15375