map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

الدنمارك. اعتصامات متواصلة أمام البرلمان ضد قرارات الترحيل

تاريخ النشر : 02-06-2021
الدنمارك. اعتصامات متواصلة أمام البرلمان ضد قرارات الترحيل

مجموعة العمل – الدنمارك
تتواصل اعتصامات اللاجئين أمام البرلمان الدنماركي في كوبنهاغن، تطالب بالتراجع عن قرارات الحكومة التي تنص على سحب الإقامة ومطالب عودة اللاجئين القادمين من دمشق وريفها، وشهدت ساحة البرلمان أول أمس مسيرة كبيرة ضمت آلاف اللاجئين وداعمين للمعتصمين ولمطالبهم بينهم فلسطينيون من سورية.
ودعا ناشطون في قضايا الهجرة إلى استمرار الاعتصامات اليومية للضغط على الحكومة، وأشاروا إلى أن دائرة الأجانب تدرس تقييم مدينتي حلب والحسكة كمناطق آمنة كدمشق وريفها، فيما جدّد المعتصمون عزمهم على مواصلة الاعتصامات حتى الحصول على حق اللجوء والإقامة.
وتتعرض الدنمارك لانتقادات أممية حادة على خلفية حرمانها لاجئين سوريين من تصاريح الإقامة باعتبار أن الوضع في مدينتهم دمشق آمن، كما أكدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية من جانبها، أن الأوضاع العامة في المحافظات السورية بما فيها مدينة دمشق وريفها غير آمنة، ولا تتوفر فيها شروط عودة اللاجئين الفلسطينيين والسوريين إليها.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15456

مجموعة العمل – الدنمارك
تتواصل اعتصامات اللاجئين أمام البرلمان الدنماركي في كوبنهاغن، تطالب بالتراجع عن قرارات الحكومة التي تنص على سحب الإقامة ومطالب عودة اللاجئين القادمين من دمشق وريفها، وشهدت ساحة البرلمان أول أمس مسيرة كبيرة ضمت آلاف اللاجئين وداعمين للمعتصمين ولمطالبهم بينهم فلسطينيون من سورية.
ودعا ناشطون في قضايا الهجرة إلى استمرار الاعتصامات اليومية للضغط على الحكومة، وأشاروا إلى أن دائرة الأجانب تدرس تقييم مدينتي حلب والحسكة كمناطق آمنة كدمشق وريفها، فيما جدّد المعتصمون عزمهم على مواصلة الاعتصامات حتى الحصول على حق اللجوء والإقامة.
وتتعرض الدنمارك لانتقادات أممية حادة على خلفية حرمانها لاجئين سوريين من تصاريح الإقامة باعتبار أن الوضع في مدينتهم دمشق آمن، كما أكدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية من جانبها، أن الأوضاع العامة في المحافظات السورية بما فيها مدينة دمشق وريفها غير آمنة، ولا تتوفر فيها شروط عودة اللاجئين الفلسطينيين والسوريين إليها.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15456