map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

فلسطيني سوري يفوز بجائزة أفضل موظف رياضي على مستوى السويد

تاريخ النشر : 05-06-2021
فلسطيني سوري يفوز بجائزة أفضل موظف رياضي على مستوى السويد

 فايز أبو عيد

فاز اللاجئ الفلسطيني السوري "أسامة قاسم" مع فريقه المكون من أربعة أشخاص في بلدية هلسنبوري بجائزة أفضل الموظفين الرياضيين بمسابقة Staff i motion، التي نظمتها دائرة العمل لتقييم أداء الموظفين الرياضيين في البلديات على مستوى مملكة السويد، وذلك بمشاركة أكثر من ٤٥٠ فريق من 290 بلدية.

كما حصل أسامة على جائزة فردية وأكبر عدد من النقاط كواحد من أكثر الموظفين تدريباً محافظاً على الصحة العامة وممارسة عدة رياضات كالجري والمشي والسباحة وركوب الدراجة وتمارين بناء الأجسام، علماً أنه شارك في المسابقة الماضية وفاز بالمركز الرابع كإنجاز فردي على مستوى مملكة السويد.

يقول أسامة ابن مخيم اليرموك في تصريح لـ "مجموعة العمل" إنه وصل إلى السويد في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2015، وخلال 11 شهراً فقط تمكن من إنهاء دراسة اللغة السويدية بكافة مستوياتها، والحصول على عمل كمدرب أنشطة ولغة سويدية في بلدية هلسنبوري، مشيراً إلى أنه يستخدم اللغة السويدية في التعليم فقط، رغم أنه كان في سورية مدرس لغة إنكليزية وهو من خريجي جامعة دمشق، كلية الآداب – قسم اللغة الإنكليزية.  

لم يتوقف أسامة قاسم منذ وصوله السويد عن تعليم نفسه بنفسه وتطوير مهاراته اللغوية والرياضية والبحث عن مستقبل أفضل بكل عزيمة وإصرار، ليثبت للعالم أجمع أن إرادة الحياة لدى الفلسطينيين بشكل عام والفلسطيني السوري بشكل خاص، تثبت يوماً بعد يوم أنها الأقوى والأبقى من الواقع السوداوي والمحن والمصائب التي توالت عليهم، وأنهم لم يستسلموا لليأس وحالة الإحباط التي عاشوها، بل كان ذلك محفزاً ليبدعوا ويتألقوا في كافة المجالات الأدبية والفنية والرياضية والعلمية.

وكان قسم الدراسات في مجموعة العمل أشار إلى أن أكثر من (150) ألف لاجئ فلسطيني هاجر خارج سورية من أصل (650) ألفاً كانوا يعيشون بداخلها قبل اندلاع الحرب فيها، وحوالي (410) آلاف بقوا داخل سورية، وأكثر من 60% من الفلسطينيين في سورية نزحوا لمرة واحدة على الأقل.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15469

 فايز أبو عيد

فاز اللاجئ الفلسطيني السوري "أسامة قاسم" مع فريقه المكون من أربعة أشخاص في بلدية هلسنبوري بجائزة أفضل الموظفين الرياضيين بمسابقة Staff i motion، التي نظمتها دائرة العمل لتقييم أداء الموظفين الرياضيين في البلديات على مستوى مملكة السويد، وذلك بمشاركة أكثر من ٤٥٠ فريق من 290 بلدية.

كما حصل أسامة على جائزة فردية وأكبر عدد من النقاط كواحد من أكثر الموظفين تدريباً محافظاً على الصحة العامة وممارسة عدة رياضات كالجري والمشي والسباحة وركوب الدراجة وتمارين بناء الأجسام، علماً أنه شارك في المسابقة الماضية وفاز بالمركز الرابع كإنجاز فردي على مستوى مملكة السويد.

يقول أسامة ابن مخيم اليرموك في تصريح لـ "مجموعة العمل" إنه وصل إلى السويد في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2015، وخلال 11 شهراً فقط تمكن من إنهاء دراسة اللغة السويدية بكافة مستوياتها، والحصول على عمل كمدرب أنشطة ولغة سويدية في بلدية هلسنبوري، مشيراً إلى أنه يستخدم اللغة السويدية في التعليم فقط، رغم أنه كان في سورية مدرس لغة إنكليزية وهو من خريجي جامعة دمشق، كلية الآداب – قسم اللغة الإنكليزية.  

لم يتوقف أسامة قاسم منذ وصوله السويد عن تعليم نفسه بنفسه وتطوير مهاراته اللغوية والرياضية والبحث عن مستقبل أفضل بكل عزيمة وإصرار، ليثبت للعالم أجمع أن إرادة الحياة لدى الفلسطينيين بشكل عام والفلسطيني السوري بشكل خاص، تثبت يوماً بعد يوم أنها الأقوى والأبقى من الواقع السوداوي والمحن والمصائب التي توالت عليهم، وأنهم لم يستسلموا لليأس وحالة الإحباط التي عاشوها، بل كان ذلك محفزاً ليبدعوا ويتألقوا في كافة المجالات الأدبية والفنية والرياضية والعلمية.

وكان قسم الدراسات في مجموعة العمل أشار إلى أن أكثر من (150) ألف لاجئ فلسطيني هاجر خارج سورية من أصل (650) ألفاً كانوا يعيشون بداخلها قبل اندلاع الحرب فيها، وحوالي (410) آلاف بقوا داخل سورية، وأكثر من 60% من الفلسطينيين في سورية نزحوا لمرة واحدة على الأقل.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15469