map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مصر. توقف الخدمات الطبية للاجئين الفلسطينيين من سوريا

تاريخ النشر : 06-06-2021
مصر. توقف الخدمات الطبية للاجئين الفلسطينيين من سوريا

مجموعة العمل – مصر 
أفاد مراسل مجموعة العمل بتوقف الخدمات الطبية المقدمة للاجئين الفلسطينيين من سورية في مصر، واشتكى اللاجئون من معاناة كبيرة منذ أشهر جراء حرمانهم من العلاج المجاني، وذلك بعد أن كان يحق للمريض دواء بقيمة 200 جنيه يوميا ً مجاناُ، و900 جنيه شهرياُ كدواء للأمراض المزمنة، إضافة إلى العمليات الجراحية المجانية بمستشفى "مصطفى محمود" التي يقدمها الهلال الأحمر بمشاركة وكالة الأونروا في القاهرة.
وطالب اللاجئون الفلسطينيون مندوبة الأونروا في مصر، توضيحات حول توقف الرعاية الطبية المجانية، وطلبت تقديم شكوى لطبيبة تابعة للهلال الأحمر المصري ومشفى "مصطفى محمود" في القاهرة، ويشير اللاجئون أن كوادر مستشفى مصطفى محمود الطبية مازالوا متدربين ولا يثقون بعملهم الطبي.
وتشكل الخدمات الطبية المجانية أمراً حيوياً بالنسبة للاجئين الفلسطينيين من سورية، وتوقفها وحرمانهم منها يفاقم من أزماتهم، بسبب الكلفة المرتفعة للعلاج، علاوة على أن صفة اللجوء للفلسطيني للسوري رفعت، ولا يتمتع بأي غطاء قانوني دولي من قوانين حماية اللاجئين، وتمخض عنه حرمانه من الحصول على بطاقة اللجوء التي يُمنح بموجبها المرء الخدمات اللازمة لمعيشته، كالإقامة، والمساعدات المالية ،والإغاثة العينية ،والتعليم.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15477

مجموعة العمل – مصر 
أفاد مراسل مجموعة العمل بتوقف الخدمات الطبية المقدمة للاجئين الفلسطينيين من سورية في مصر، واشتكى اللاجئون من معاناة كبيرة منذ أشهر جراء حرمانهم من العلاج المجاني، وذلك بعد أن كان يحق للمريض دواء بقيمة 200 جنيه يوميا ً مجاناُ، و900 جنيه شهرياُ كدواء للأمراض المزمنة، إضافة إلى العمليات الجراحية المجانية بمستشفى "مصطفى محمود" التي يقدمها الهلال الأحمر بمشاركة وكالة الأونروا في القاهرة.
وطالب اللاجئون الفلسطينيون مندوبة الأونروا في مصر، توضيحات حول توقف الرعاية الطبية المجانية، وطلبت تقديم شكوى لطبيبة تابعة للهلال الأحمر المصري ومشفى "مصطفى محمود" في القاهرة، ويشير اللاجئون أن كوادر مستشفى مصطفى محمود الطبية مازالوا متدربين ولا يثقون بعملهم الطبي.
وتشكل الخدمات الطبية المجانية أمراً حيوياً بالنسبة للاجئين الفلسطينيين من سورية، وتوقفها وحرمانهم منها يفاقم من أزماتهم، بسبب الكلفة المرتفعة للعلاج، علاوة على أن صفة اللجوء للفلسطيني للسوري رفعت، ولا يتمتع بأي غطاء قانوني دولي من قوانين حماية اللاجئين، وتمخض عنه حرمانه من الحصول على بطاقة اللجوء التي يُمنح بموجبها المرء الخدمات اللازمة لمعيشته، كالإقامة، والمساعدات المالية ،والإغاثة العينية ،والتعليم.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15477