map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

لبنان.. فوضى السلاح يثير مخاوف فلسطينيي سورية في مخيّم الرشيدية

تاريخ النشر : 09-06-2021
لبنان.. فوضى السلاح يثير مخاوف فلسطينيي سورية في مخيّم الرشيدية

مجموعة العمل – لبنان

أثارت الاشتباكات العنيفة التي اندلعت يوم الأحد 6 حزيران/ يونيو الجاري، في مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين في مدينة صور جنوب لبنان، والتي استخدمت فيها القذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة، وأدت إلى قتل شخص وإصابة آخرون بجروح مختلفة، حالة من الهلع والخوف في أواسط الفلسطينيين القاطنين في المخيم بشكل عام وفلسطينيي سورية بشكل خاص، نتيجة لما تشكله تلك الاشتباكات من خطر حقيقي على حياتهم، وما ينجم عنها من أثر سلبي على أوضاعهم المعيشية والاقتصادية المتهالكة أساساً.

وفقاً لمراسل مجموعة العمل أن مخيم الرشيدية الذي شهد في فترات سابقة العديد من الاشتباكات بين العناصر المسلحة، جراء فوضى السلاح والفلتان الأمني من جهة، ونتيجة انتشار السلاح بين تجار المخدرات وقدرتهم على تشكيل قوة عسكرية للدفاع عن نفسها وترهيب قاطني المخيم.

تشير الإحصائيات التي قام بها عدد من المؤسسات الإغاثية في مخيم الرشيدية إلى تراجع ملحوظ في عدد الأسر الفلسطينية المهجرة من سورية في المخيّم بشكل كبير، معزية السبب الكامن وراء ذلك إلى عدم الاستقرار الأمني والأوضاع المعيشية والاقتصادية المزرية، إضافة للوضع القانوني غير الواضح، والمتغير بشكل دائم، خاصة فيما يتعلق بموضوع الإقامات.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15494

مجموعة العمل – لبنان

أثارت الاشتباكات العنيفة التي اندلعت يوم الأحد 6 حزيران/ يونيو الجاري، في مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين في مدينة صور جنوب لبنان، والتي استخدمت فيها القذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة، وأدت إلى قتل شخص وإصابة آخرون بجروح مختلفة، حالة من الهلع والخوف في أواسط الفلسطينيين القاطنين في المخيم بشكل عام وفلسطينيي سورية بشكل خاص، نتيجة لما تشكله تلك الاشتباكات من خطر حقيقي على حياتهم، وما ينجم عنها من أثر سلبي على أوضاعهم المعيشية والاقتصادية المتهالكة أساساً.

وفقاً لمراسل مجموعة العمل أن مخيم الرشيدية الذي شهد في فترات سابقة العديد من الاشتباكات بين العناصر المسلحة، جراء فوضى السلاح والفلتان الأمني من جهة، ونتيجة انتشار السلاح بين تجار المخدرات وقدرتهم على تشكيل قوة عسكرية للدفاع عن نفسها وترهيب قاطني المخيم.

تشير الإحصائيات التي قام بها عدد من المؤسسات الإغاثية في مخيم الرشيدية إلى تراجع ملحوظ في عدد الأسر الفلسطينية المهجرة من سورية في المخيّم بشكل كبير، معزية السبب الكامن وراء ذلك إلى عدم الاستقرار الأمني والأوضاع المعيشية والاقتصادية المزرية، إضافة للوضع القانوني غير الواضح، والمتغير بشكل دائم، خاصة فيما يتعلق بموضوع الإقامات.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15494