map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

تايلند.. فلسطينيو سورية مأساتنا منسية ومعاناتنا في تفاقم

تاريخ النشر : 09-06-2021
تايلند.. فلسطينيو سورية مأساتنا منسية ومعاناتنا في تفاقم

مجموعة العمل - فايز أبو عيد

عشرات العائلات الفلسطينية السورية المقيمة في تايلند تعيش حالة من الرعب والخوف والترقب من مداهمة الشرطة التايلندية مكان اقامتهم واعتقالهم، وزجهم بسجونها والتهديد بترحيلهم، بسبب هشاشة أوضاعهم القانونية، مما أثر على أوضاعهم الاقتصادية والنفسية وجعلهم حبيسي منازلهم.

بدوره جدد اللاجئون الفلسطينيون السوريون المتواجدون في تايلند، مناشدتهم للجهات الحقوقية والأمم المتحدة ومنظمة التحرير الفلسطينية والسفارة الفلسطينية، العمل على إنهاء مأساتهم وإيجاد لحل مشكلتهم الممتدة منذ أكثر من 8 سنوات، والتدخل لدى السلطات التايلاندية للإفراج عن العائلات الفلسطينية المعتقلين في سجونها بحجة انتهاء مدة تأشيراتهم أو إقامتهم، وتسوية أوضاعهم القانونية لحين قبول توطينهم في إحدى الدول التي تحترم إنسانيتهم إلى أن يعود إلى وطنهم فلسطين.

وانتقد فلسطينيو سورية منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية بتجاهلهم وعدم الاكتراث بمصيرهم، مشيرين إلى أن قضيتهم ومأساتهم باتت في غياهب النسيان، وأن معاناتهم تتفاقم يوماً بعد يوم حتى أنهم فقدوا الأمل في أيجاد أي حل جذري لها.  

وكانت السلطات في مملكة تايلاند أقدمت على اعتقال مئات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين، بتهمة "أنهم لاجئون" أو لانتهاء مدة تأشيراتهم، ومخالفتهم لنظام الاقامة، في ظل غياب تام لمفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، التي أبلغت اللاجئين الفلسطينيين أنها عاجزة تماماً عن تقديم أي مساعدة لهم، ولا تستطيع فعل أي شيء لحل قضيتهم.

الجدير بالتنويه أن عدد عائلات اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين في تايلند، يبلغ ما يقارب 179 عائلة، بينهم حوالي 50 أسرة فلسطينية سورية، و65 امرأة، و110 أطفال، إضافة إلى وجود عدد ليس بالقليل من كبار السن، يعاني الكثير منهم أمراض القلب والسكر والضغط، ويحتاجون إلى المتابعة الطبية المستمرة.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15496

مجموعة العمل - فايز أبو عيد

عشرات العائلات الفلسطينية السورية المقيمة في تايلند تعيش حالة من الرعب والخوف والترقب من مداهمة الشرطة التايلندية مكان اقامتهم واعتقالهم، وزجهم بسجونها والتهديد بترحيلهم، بسبب هشاشة أوضاعهم القانونية، مما أثر على أوضاعهم الاقتصادية والنفسية وجعلهم حبيسي منازلهم.

بدوره جدد اللاجئون الفلسطينيون السوريون المتواجدون في تايلند، مناشدتهم للجهات الحقوقية والأمم المتحدة ومنظمة التحرير الفلسطينية والسفارة الفلسطينية، العمل على إنهاء مأساتهم وإيجاد لحل مشكلتهم الممتدة منذ أكثر من 8 سنوات، والتدخل لدى السلطات التايلاندية للإفراج عن العائلات الفلسطينية المعتقلين في سجونها بحجة انتهاء مدة تأشيراتهم أو إقامتهم، وتسوية أوضاعهم القانونية لحين قبول توطينهم في إحدى الدول التي تحترم إنسانيتهم إلى أن يعود إلى وطنهم فلسطين.

وانتقد فلسطينيو سورية منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية بتجاهلهم وعدم الاكتراث بمصيرهم، مشيرين إلى أن قضيتهم ومأساتهم باتت في غياهب النسيان، وأن معاناتهم تتفاقم يوماً بعد يوم حتى أنهم فقدوا الأمل في أيجاد أي حل جذري لها.  

وكانت السلطات في مملكة تايلاند أقدمت على اعتقال مئات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين، بتهمة "أنهم لاجئون" أو لانتهاء مدة تأشيراتهم، ومخالفتهم لنظام الاقامة، في ظل غياب تام لمفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، التي أبلغت اللاجئين الفلسطينيين أنها عاجزة تماماً عن تقديم أي مساعدة لهم، ولا تستطيع فعل أي شيء لحل قضيتهم.

الجدير بالتنويه أن عدد عائلات اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين في تايلند، يبلغ ما يقارب 179 عائلة، بينهم حوالي 50 أسرة فلسطينية سورية، و65 امرأة، و110 أطفال، إضافة إلى وجود عدد ليس بالقليل من كبار السن، يعاني الكثير منهم أمراض القلب والسكر والضغط، ويحتاجون إلى المتابعة الطبية المستمرة.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15496