map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

تعيين مختار للفلسطينيين في مدينة إعزاز وريفها

تاريخ النشر : 23-06-2021
تعيين مختار للفلسطينيين في مدينة إعزاز وريفها

مجموعة العمل – الشمال السوري

بناء على طلب قدمته العائلات الفلسطينية المتواجدة في مدينة إعزاز، بادر المجلس المحلي التابع للمعارضة السورية، إلى تعيين مختار للاجئين الفلسطينيين في مدينة اعزاز وريفها شمالي حلب، سعيًا لتنظيم التواجد الفلسطيني في تلك المدينة، ولضبط وتسهيل الأمور الإدارية على كافة المستويات الاجتماعية والقانونية والإغاثية بالتعاون مع المجلس المحلي.

وبحسب مراسل مجموعة العمل في الشمال السوري أن هناك مهام عديدة تقع على عاتق المختار منها ضبط الخدمات للمدنيين ضمن المدينة، وتسجيل عقود الإيجار والبيع وإثبات السكن، وكذلك ضبط تسجيل الأشخاص النازحين والتأكد من هوياتهم، وإجراء الإحصائيات بتعداد الفلسطينيين بشكل دوري بالتنسيق مع رابطة المهجرين الفلسطينيين ومركز التوثيق اللاجئين الفلسطينيين.

ويبلغ عدد العائلات الفلسطينية المهجرة من مخيم اليرموك وخان الشيح وحندرات وجنوب دمشق إلى مدينة إعزاز وريفها، ما يقارب 215 أسرة، تعاني ظروفاً معيشية قاسية نتيجة شحّ المساعدات الإغاثية، وعدم توفر أدنى مقومات الحياة والمتطلبات الأساسية، والتهميش المتعمد لهم من قبل منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية ووكالة الأونروا.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15578

مجموعة العمل – الشمال السوري

بناء على طلب قدمته العائلات الفلسطينية المتواجدة في مدينة إعزاز، بادر المجلس المحلي التابع للمعارضة السورية، إلى تعيين مختار للاجئين الفلسطينيين في مدينة اعزاز وريفها شمالي حلب، سعيًا لتنظيم التواجد الفلسطيني في تلك المدينة، ولضبط وتسهيل الأمور الإدارية على كافة المستويات الاجتماعية والقانونية والإغاثية بالتعاون مع المجلس المحلي.

وبحسب مراسل مجموعة العمل في الشمال السوري أن هناك مهام عديدة تقع على عاتق المختار منها ضبط الخدمات للمدنيين ضمن المدينة، وتسجيل عقود الإيجار والبيع وإثبات السكن، وكذلك ضبط تسجيل الأشخاص النازحين والتأكد من هوياتهم، وإجراء الإحصائيات بتعداد الفلسطينيين بشكل دوري بالتنسيق مع رابطة المهجرين الفلسطينيين ومركز التوثيق اللاجئين الفلسطينيين.

ويبلغ عدد العائلات الفلسطينية المهجرة من مخيم اليرموك وخان الشيح وحندرات وجنوب دمشق إلى مدينة إعزاز وريفها، ما يقارب 215 أسرة، تعاني ظروفاً معيشية قاسية نتيجة شحّ المساعدات الإغاثية، وعدم توفر أدنى مقومات الحياة والمتطلبات الأساسية، والتهميش المتعمد لهم من قبل منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية ووكالة الأونروا.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15578