map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم الحسينية.. انسداد الأفق والأوضاع الكارثية يدفعان أبناؤه للهجرة

تاريخ النشر : 23-06-2021
  مخيم الحسينية.. انسداد الأفق والأوضاع الكارثية يدفعان أبناؤه للهجرة

مجموعة العمل – مخيم الحسينية

وضعت الحرب السورية اللاجئين الفلسطينيين في مخيم الحسينية أمام خيارات ضيقة وصعبة، خاصة بعد دخول المخيم في أتون المعارك وتعرضه للحصار الظالم والقصف العشوائي العنيف، وتعرض أبنائه للقتل والاعتقال والاختطاف والاذلال، واضطرار سكانه للنزوح عنه للمناطق القريبة وخضوعهم للاستغلال والابتزاز وتحمل تكاليف وأعباء حياتية كارثية، ووقوعهم ضحية الخوف من المساءلة والتوقيف.

لم يكن أمام شباب مخيم الحسينية وعائلاتهم في ظل الواقع المرير وانسداد الأفق الذي فرض عليهم خيارات كثيرة، فإما الصبر على نكد الحياة وقسوتها أو التفكير في الخروج من البلاد نحو بدائل أفضل للبحث عن حياة كريمة لهم ولأطفالهم.

من جانبها أكدت مصادر خاصة لمجموعة العمل إلى أن نسبة الهجرة في المخيم ومغادرة أبنائه سورية، بالمقارنة مع غيره من المخيمات الفلسطينية هي الأقل، بسبب الفقر وضيق ذات اليد، ومشكلة عدم وجود جواز سفر معترف به، باعتبار أن الغالبية هم من حملة الوثيقة.

وأشارت المصادر الخاصة إلى أن نسبة من هاجر من سكان المخيم لا يتجاوز 20% من مجموع السكان، أغلبهم شق طريقه نحو أوروبا فيما بقي قسم منهم في لبنان وتركيا، ويرجع سبب اختيار هذه البلدان لصعوبة الوصول لغيرها ولكن حتى الدخول إليها كان صعباً ومحفوفاً بالمخاطر، فالفلسطيني السوري الراغب بالسفر إلى لبنان كان يحتاج لتصريح من الهجرة والجوازات في مؤسسة اللاجئين وتصريح دخول من لبنان، في حين ازداد الأمر صعوبة خاصة مع انتشار جائحة كورونا.

أما الهجرة إلى تركيا فأن طريقها محفوفاً بالمخاطر اضافة للتكلفة المادية الباهظة، حيث كان يكلف قبل بناء الجدار على الحدود 1000 دولار للشخص مروراً بمناطق سيطرة الجهات المتصارعة، والوقوع ضحية للمهربين وقطاع الطرق، أما اليوم أضحى الطريق أكثر خطورة وكلفة وأقل ضماناً، حيث تبلغ تكلفة السفر ما يقارب 3000 دولار عن طريق المحافظات الشمالية والشرقية وقد تستمر الرحلة التي لا تتجاوز 600 كم أسبوعين أو أكثر.

يذكر أن القوى المتصارعة على الأراضي السورية قوات النظام السوري، لواء القدس، قوات المعارضة، والقوات الكردية ساهمت بعملية تهريب اللاجئين الفلسطينيين والسوريين وابتزازهم وجني الأموال الطائلة منهم.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15579

مجموعة العمل – مخيم الحسينية

وضعت الحرب السورية اللاجئين الفلسطينيين في مخيم الحسينية أمام خيارات ضيقة وصعبة، خاصة بعد دخول المخيم في أتون المعارك وتعرضه للحصار الظالم والقصف العشوائي العنيف، وتعرض أبنائه للقتل والاعتقال والاختطاف والاذلال، واضطرار سكانه للنزوح عنه للمناطق القريبة وخضوعهم للاستغلال والابتزاز وتحمل تكاليف وأعباء حياتية كارثية، ووقوعهم ضحية الخوف من المساءلة والتوقيف.

لم يكن أمام شباب مخيم الحسينية وعائلاتهم في ظل الواقع المرير وانسداد الأفق الذي فرض عليهم خيارات كثيرة، فإما الصبر على نكد الحياة وقسوتها أو التفكير في الخروج من البلاد نحو بدائل أفضل للبحث عن حياة كريمة لهم ولأطفالهم.

من جانبها أكدت مصادر خاصة لمجموعة العمل إلى أن نسبة الهجرة في المخيم ومغادرة أبنائه سورية، بالمقارنة مع غيره من المخيمات الفلسطينية هي الأقل، بسبب الفقر وضيق ذات اليد، ومشكلة عدم وجود جواز سفر معترف به، باعتبار أن الغالبية هم من حملة الوثيقة.

وأشارت المصادر الخاصة إلى أن نسبة من هاجر من سكان المخيم لا يتجاوز 20% من مجموع السكان، أغلبهم شق طريقه نحو أوروبا فيما بقي قسم منهم في لبنان وتركيا، ويرجع سبب اختيار هذه البلدان لصعوبة الوصول لغيرها ولكن حتى الدخول إليها كان صعباً ومحفوفاً بالمخاطر، فالفلسطيني السوري الراغب بالسفر إلى لبنان كان يحتاج لتصريح من الهجرة والجوازات في مؤسسة اللاجئين وتصريح دخول من لبنان، في حين ازداد الأمر صعوبة خاصة مع انتشار جائحة كورونا.

أما الهجرة إلى تركيا فأن طريقها محفوفاً بالمخاطر اضافة للتكلفة المادية الباهظة، حيث كان يكلف قبل بناء الجدار على الحدود 1000 دولار للشخص مروراً بمناطق سيطرة الجهات المتصارعة، والوقوع ضحية للمهربين وقطاع الطرق، أما اليوم أضحى الطريق أكثر خطورة وكلفة وأقل ضماناً، حيث تبلغ تكلفة السفر ما يقارب 3000 دولار عن طريق المحافظات الشمالية والشرقية وقد تستمر الرحلة التي لا تتجاوز 600 كم أسبوعين أو أكثر.

يذكر أن القوى المتصارعة على الأراضي السورية قوات النظام السوري، لواء القدس، قوات المعارضة، والقوات الكردية ساهمت بعملية تهريب اللاجئين الفلسطينيين والسوريين وابتزازهم وجني الأموال الطائلة منهم.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15579