map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم الحسينية.. شكاوى من تأخر استلام أسطوانة الغاز المنزلي

تاريخ النشر : 01-07-2021
مخيم الحسينية.. شكاوى من تأخر استلام أسطوانة الغاز المنزلي

مجموعة العمل – دمشق

اشتكى أهالي مخيم الحسينية للاجئين الفلسطينيين من تأخر استلام مستحقاتهم من الغاز المنزلي عبر "البطاقة الذكية" لأشهر طويلة، منوهين وبلهجة تهكمية أن شركة المحروقات في الحكومة السورية استبدلت ساعات الانتظار الطويلة على طوابير الغاز في الشوارع، إلى الانتظار لأشهر طويلة على الهاتف المحمول.

وأشار أحد سكان مخيم الحسينية إلى أن مدة الانتظار لوصول رسائل الغاز كانت قبل تتراوح ما بين الشهر والشهر ونصف وفي أسوء الأحوال شهرين، أما اليوم ننتظر مدة تصل لثلاثة شهور للحصول على مستحقاتنا من الغاز، وفوق ذلك كله لم تعد كالسابق حيث أصبح وزنها 10 كغ بدل 16 كغ، بمعنى تخفيض الكمية وزيادة المدة بين الجرة والأخرى.

أما عن السوق السوداء، وأردف قائلاً: "أصبح الناس يتحدثون عن أرقام عالية جداً لتبديل أسطوانة الغاز الواحدة، حيث بات سعرها يتراوح بين 45 و80 ألف ليرة سورية، في حين أن دخل رب الأسرة لا يتجاوز في أحسن أحواله 200ألف ليرة سورية والموظف أقل من ذلك بكثير".

حال أهالي مخيم الحسينية كحال جميع المدنيين في المخيمات والتجمعات الفلسطينية والمدن السورية، حيث يعانون من أزمات خانقة فيما يخص المحروقات بشكل عام، والغاز على وجه الخصوص، وتجسدت تلك الحالة بالطوابير الطويلة أمام منافذ البيع الرسمية من أجل الحصول على المواد الأساسية.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15624

مجموعة العمل – دمشق

اشتكى أهالي مخيم الحسينية للاجئين الفلسطينيين من تأخر استلام مستحقاتهم من الغاز المنزلي عبر "البطاقة الذكية" لأشهر طويلة، منوهين وبلهجة تهكمية أن شركة المحروقات في الحكومة السورية استبدلت ساعات الانتظار الطويلة على طوابير الغاز في الشوارع، إلى الانتظار لأشهر طويلة على الهاتف المحمول.

وأشار أحد سكان مخيم الحسينية إلى أن مدة الانتظار لوصول رسائل الغاز كانت قبل تتراوح ما بين الشهر والشهر ونصف وفي أسوء الأحوال شهرين، أما اليوم ننتظر مدة تصل لثلاثة شهور للحصول على مستحقاتنا من الغاز، وفوق ذلك كله لم تعد كالسابق حيث أصبح وزنها 10 كغ بدل 16 كغ، بمعنى تخفيض الكمية وزيادة المدة بين الجرة والأخرى.

أما عن السوق السوداء، وأردف قائلاً: "أصبح الناس يتحدثون عن أرقام عالية جداً لتبديل أسطوانة الغاز الواحدة، حيث بات سعرها يتراوح بين 45 و80 ألف ليرة سورية، في حين أن دخل رب الأسرة لا يتجاوز في أحسن أحواله 200ألف ليرة سورية والموظف أقل من ذلك بكثير".

حال أهالي مخيم الحسينية كحال جميع المدنيين في المخيمات والتجمعات الفلسطينية والمدن السورية، حيث يعانون من أزمات خانقة فيما يخص المحروقات بشكل عام، والغاز على وجه الخصوص، وتجسدت تلك الحالة بالطوابير الطويلة أمام منافذ البيع الرسمية من أجل الحصول على المواد الأساسية.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15624