map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

42 معتقلاً فلسطينياً من أبناء مخيم درعا في السجون السورية

تاريخ النشر : 05-07-2021
42 معتقلاً فلسطينياً من أبناء مخيم درعا في السجون السورية

مجموعة العمل – معتقلون

وثقت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية اعتقال 38 لاجئاً فلسطينياً من أبناء مخيم درعا جنوب سورية خلال الفترة الممتدة ما بين آذار –مارس 2011 ولغاية 5 آب/ يوليو 2021، كما وثقت وفاة ثلاثة لاجئين داخل سجون النظام السوري نتيجة التعذيب الممارس ضد المعتقلين.

وكان أهالي المعتقلين الفلسطينيين السوريين أطلقوا خلال الأيام القليلة الماضية نداءً عبر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ناشدوا خلاله الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية والإنسانية بالضغط على النظام السوري من أجل الإفراج عن كافة المعتقلين والكشف عن مصيرهم.

وعبر الفلسطينيون في درعا عن غضبهم وسخطهم من موقف منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية السلبي من ملف المعتقلين وعدم مطالبتهم النظام السوري بالإفراج عنهم والكشف عن مصيرهم، مشيرين إلى أن العفو الرئاسي الأخير الذي أطلقت خلاله الأجهزة الأمنية السورية سراح عدد من المعتقلين السوريين لم يشمل الإفراج عن أي معتقل فلسطيني.

وبدوره أعلن فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية عن توثيق معلومات "633" لاجئاً فلسطينياً قضوا تحت التعذيب في معتقلات النظام السوري، فيما تشير إحصاءات المجموعة إلى وجود "1797" معتقلاً فلسطينياً في السجون السورية ممن تمكنت المجموعة من توثيقهم، ومن المتوقع أن تكون أعداد المعتقلين وضحايا التعذيب أكبر مما تم الإعلان عنه، وذلك بسبب غياب أي إحصاءات رسمية صادرة عن النظام السوري، بالإضافة إلى تخوف بعض أهالي المعتقلين والضحايا من الإفصاح عن تلك الحالات خوفاً من ردت فعل الأجهزة الأمنية في سورية.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15648

مجموعة العمل – معتقلون

وثقت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية اعتقال 38 لاجئاً فلسطينياً من أبناء مخيم درعا جنوب سورية خلال الفترة الممتدة ما بين آذار –مارس 2011 ولغاية 5 آب/ يوليو 2021، كما وثقت وفاة ثلاثة لاجئين داخل سجون النظام السوري نتيجة التعذيب الممارس ضد المعتقلين.

وكان أهالي المعتقلين الفلسطينيين السوريين أطلقوا خلال الأيام القليلة الماضية نداءً عبر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ناشدوا خلاله الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية والإنسانية بالضغط على النظام السوري من أجل الإفراج عن كافة المعتقلين والكشف عن مصيرهم.

وعبر الفلسطينيون في درعا عن غضبهم وسخطهم من موقف منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية السلبي من ملف المعتقلين وعدم مطالبتهم النظام السوري بالإفراج عنهم والكشف عن مصيرهم، مشيرين إلى أن العفو الرئاسي الأخير الذي أطلقت خلاله الأجهزة الأمنية السورية سراح عدد من المعتقلين السوريين لم يشمل الإفراج عن أي معتقل فلسطيني.

وبدوره أعلن فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية عن توثيق معلومات "633" لاجئاً فلسطينياً قضوا تحت التعذيب في معتقلات النظام السوري، فيما تشير إحصاءات المجموعة إلى وجود "1797" معتقلاً فلسطينياً في السجون السورية ممن تمكنت المجموعة من توثيقهم، ومن المتوقع أن تكون أعداد المعتقلين وضحايا التعذيب أكبر مما تم الإعلان عنه، وذلك بسبب غياب أي إحصاءات رسمية صادرة عن النظام السوري، بالإضافة إلى تخوف بعض أهالي المعتقلين والضحايا من الإفصاح عن تلك الحالات خوفاً من ردت فعل الأجهزة الأمنية في سورية.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15648