map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

ارتفاع معدلات هجرة الفلسطينيين من سورية

تاريخ النشر : 05-07-2021
ارتفاع معدلات هجرة الفلسطينيين من سورية

مجموعة العمل – سوريا

أفاد مراسل مجموعة العمل أن معدلات الهجرة بين الشباب الفلسطينيين في المخيمات والتجمعات وأماكن تواجدهم في سورية شهدت ارتفاعاً كبيراً في الآونة الأخيرة، حيث غادر كثير من شباب وعائلاتهم إلى تركيا للعبور منها إلى اليونان ومن ثم إحدى الدول الأوروبية للبحث عن حياة أفضل، في حين فضلت بعض العائلات الاتجاه نحو لبنان للعيش فيه رغم تدهور أوضاعه الاقتصادية.

وعزا مراسل مجموعة العمل أسباب الهجرة إلى الأوضاع المعيشية المتردية، وانتشار البطالة وقلة فرص العمل وغلاء الأسعار الذي أثقل كاهل الأهالي، كما أن القبضة الأمنية المشددة من قبل قوات الأمن السوري على المخيمات الفلسطينية كانت أحد أسباب الهجرة.

وأكد مراسلنا أنه وثق هجرة أكثر من (50) عائلة فلسطينية سورية دخلت لبنان بطرق غير نظامية في الأسابيع الماضية، في حين وصل عدد من الشبان الفلسطينيين عن طريق ادلب إلى تركيا بتكلفة قد تصل إلى (1500) دولار للشخص الواحد.

بدورها أشارت وكالة الأونروا إلى أن النزوح والبطالة والتضخم ومخاطر الحماية والأمن تعد من بين الشواغل الرئيسة التي يتشاركها لاجئو فلسطين والسوريون على حد سواء.

يشار إلى أن هناك 438,000 لاجئ فلسطيني لا يزالون داخل سوريا، وما يزيد على 60% منهم شردوا أكثر من مرة منذ اندلاع الصراع وثلثهم دمرت منازلهم أو أصابها اضرار. وقد نزح عن البلاد أكثر من 120,000 لاجئ فلسطيني من سوريا، من بينهم يوجد أكثر من 27,700 حالياً في لبنان، 18 ألف في الأردن، و10 آلاف في تركيا، و4 آلاف في مصر والسودان وغزة يعيشون حياة مهمشة ومحفوفة بالمخاطر بسبب عدم وضوح وضعهم القانوني ومحدودية آليات الحماية الاجتماعية المتاحة لهم.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15649

مجموعة العمل – سوريا

أفاد مراسل مجموعة العمل أن معدلات الهجرة بين الشباب الفلسطينيين في المخيمات والتجمعات وأماكن تواجدهم في سورية شهدت ارتفاعاً كبيراً في الآونة الأخيرة، حيث غادر كثير من شباب وعائلاتهم إلى تركيا للعبور منها إلى اليونان ومن ثم إحدى الدول الأوروبية للبحث عن حياة أفضل، في حين فضلت بعض العائلات الاتجاه نحو لبنان للعيش فيه رغم تدهور أوضاعه الاقتصادية.

وعزا مراسل مجموعة العمل أسباب الهجرة إلى الأوضاع المعيشية المتردية، وانتشار البطالة وقلة فرص العمل وغلاء الأسعار الذي أثقل كاهل الأهالي، كما أن القبضة الأمنية المشددة من قبل قوات الأمن السوري على المخيمات الفلسطينية كانت أحد أسباب الهجرة.

وأكد مراسلنا أنه وثق هجرة أكثر من (50) عائلة فلسطينية سورية دخلت لبنان بطرق غير نظامية في الأسابيع الماضية، في حين وصل عدد من الشبان الفلسطينيين عن طريق ادلب إلى تركيا بتكلفة قد تصل إلى (1500) دولار للشخص الواحد.

بدورها أشارت وكالة الأونروا إلى أن النزوح والبطالة والتضخم ومخاطر الحماية والأمن تعد من بين الشواغل الرئيسة التي يتشاركها لاجئو فلسطين والسوريون على حد سواء.

يشار إلى أن هناك 438,000 لاجئ فلسطيني لا يزالون داخل سوريا، وما يزيد على 60% منهم شردوا أكثر من مرة منذ اندلاع الصراع وثلثهم دمرت منازلهم أو أصابها اضرار. وقد نزح عن البلاد أكثر من 120,000 لاجئ فلسطيني من سوريا، من بينهم يوجد أكثر من 27,700 حالياً في لبنان، 18 ألف في الأردن، و10 آلاف في تركيا، و4 آلاف في مصر والسودان وغزة يعيشون حياة مهمشة ومحفوفة بالمخاطر بسبب عدم وضوح وضعهم القانوني ومحدودية آليات الحماية الاجتماعية المتاحة لهم.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15649