map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

الأردن. غرامة 4500 دولار تمنع عائلة فلسطينية من العودة إلى سورية

تاريخ النشر : 12-07-2021
الأردن. غرامة 4500 دولار تمنع عائلة فلسطينية من العودة إلى سورية

مجموعة العمل – الأردن 
منعت السلطات الأردنية عودة عائلة فلسطينية سورية إلى سورية، لعدم دفعها الغرامة اليومية المفروضة عليها والمقدرة بـ 4500 دولار أمريكي، حيث تفرض السلطات على حملة الوثائق الفلسطينية السورية غرامة مالية عن كل يوم مخالف، تبدأ من يوم دخولهم غير النظامي إلى الأراضي الأردنية.
وقالت اللاجئة الفلسطينية لمجموعة العمل إن تردي أوضاعها في الأردن دفعها للعودة إلى سورية، حيث عملت على تسليم المنزل وبيع أثاثها المتواضع في مدينة المفرق، وحاولت دخول سورية مع عائلتها من معبر جابر - نصيب الحدودي، لكن الجمارك الأردنية فرضت عليهم 4600 دينار أردني غرامة تأخير عن كل يوم مخالف.
وأضافت أنها لم تستطع دفع المبلغ، وقالوا لها ارفعي طلب استرحام للسلطات لتخفيض الغرامة، وبعد عودة العائلة إلى الداخل الأردني أقامت عند أقارب لها لعدم وجود منزل يأويها، وتشير العائلة أنها خرجت أخيراً إلى مخيم الحديقة بمدينة الرمثا الأردنية لانعدام مواردها المالية.
وناشدت اللاجئة الفلسطينية رئاسة وكالة الأونروا والمؤسسات الدولية والإنسانية، لإيجاد حلّ لمشكلة الغرامات المفروضة عليهم من قبل السلطات الأردنية، وتساءلت في ختام مناشدتها "ماذا أفعل بعدما بقينا في الشارع، وما هي الحلول للفلسطينيين من سورية في الأردن"
وتفرض السلطات الأردنية على كل فرد من اللاجئين الفلسطينيين من سورية غرامة دينار واحد ونصف عن كل يوم تأخير، أي أكثر من 2 دولار، بعد أن كانوا مشمولين بالعفو عن الغرامات لتسوية أوضاعهم في الأردن قبل عام 2016، وبعد هذا العام أعادت السلطات فرض الغرامات.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15689

مجموعة العمل – الأردن 
منعت السلطات الأردنية عودة عائلة فلسطينية سورية إلى سورية، لعدم دفعها الغرامة اليومية المفروضة عليها والمقدرة بـ 4500 دولار أمريكي، حيث تفرض السلطات على حملة الوثائق الفلسطينية السورية غرامة مالية عن كل يوم مخالف، تبدأ من يوم دخولهم غير النظامي إلى الأراضي الأردنية.
وقالت اللاجئة الفلسطينية لمجموعة العمل إن تردي أوضاعها في الأردن دفعها للعودة إلى سورية، حيث عملت على تسليم المنزل وبيع أثاثها المتواضع في مدينة المفرق، وحاولت دخول سورية مع عائلتها من معبر جابر - نصيب الحدودي، لكن الجمارك الأردنية فرضت عليهم 4600 دينار أردني غرامة تأخير عن كل يوم مخالف.
وأضافت أنها لم تستطع دفع المبلغ، وقالوا لها ارفعي طلب استرحام للسلطات لتخفيض الغرامة، وبعد عودة العائلة إلى الداخل الأردني أقامت عند أقارب لها لعدم وجود منزل يأويها، وتشير العائلة أنها خرجت أخيراً إلى مخيم الحديقة بمدينة الرمثا الأردنية لانعدام مواردها المالية.
وناشدت اللاجئة الفلسطينية رئاسة وكالة الأونروا والمؤسسات الدولية والإنسانية، لإيجاد حلّ لمشكلة الغرامات المفروضة عليهم من قبل السلطات الأردنية، وتساءلت في ختام مناشدتها "ماذا أفعل بعدما بقينا في الشارع، وما هي الحلول للفلسطينيين من سورية في الأردن"
وتفرض السلطات الأردنية على كل فرد من اللاجئين الفلسطينيين من سورية غرامة دينار واحد ونصف عن كل يوم تأخير، أي أكثر من 2 دولار، بعد أن كانوا مشمولين بالعفو عن الغرامات لتسوية أوضاعهم في الأردن قبل عام 2016، وبعد هذا العام أعادت السلطات فرض الغرامات.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15689