map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

المفوض العام للأونروا يعد بتقديم الدعم والخدمات للفلسطينيين في سورية

تاريخ النشر : 17-07-2021
المفوض العام للأونروا يعد بتقديم الدعم والخدمات للفلسطينيين في سورية

مجموعة العمل – سوريا

وعد المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليب لازاريني زيارة إلى سورية، لاجئي فلسطين الاستمرار بتقديم الدعم والخدمات المقدمة من قبل الوكالة لهم، جاء ذلك خلال زيارته التي نظمها إلى سورية خلال الفترة الممتدة ما بين 4 إلى 9 تموز 2021، التقى خلالها مع لاجئي فلسطين وموظفي الأونروا وكبار المسؤولين الحكوميين السوريين الذين أطلعهم على آخر التطورات في الأونروا والتحديات المالية وخطط تحديث خدمات الوكالة وزيادة كفاءتها.

وأكد المفوض العام للوكالة الأممية خلال زيارته التي نظمها إلى مخيم العائدين في حمص، للاطلاع على أوضاع اللاجئين واحتياجاتهم والتحديات الصعوبات التي تواجههم خاصة في مجال التعليم والصحة والشباب والأطفال والنساء وكبار السن، على التزام الأونروا بتقديم الدعم والخدمات بما يمكنهم من العيش الكريم.

كما أشاد لازاريني خلال تكريمه طالبتين من أبناء المخيم تفوقتا في امتحانات شهادة التعليم الأساسي (الصف التاسع)، بتفوقهما ونجاحهما وتميزهما على الرغم من قسوة النزوح والصعوبات التي مررتا بهما، مشيراً إلى أنهما مصدر إلهام للآخرين".

وفي حديث مع الطلاب الشباب في مركز تدريب الأونروا بدمشق، قال لازاريني: "على الرغم من الصعوبات التي تحملها هؤلاء اللاجئون الشباب خلال السنوات العشر الماضية بسبب الحرب، إلا أنهم ما زالوا صامدين ومتحمسين. الأونروا الحديثة هي تلك التي تمكن خدماتها لاجئي فلسطين الشباب من النمو والتنافس مع أقرانهم في أماكن أخرى".

في حين شدد لازاريني في لقاءه مع الموظفات في مكتب الأونروا الإقليمي، على أهمية تمكين المرأة التي يجب أن تدافع عن حقوقها وعلى جهود الأونروا لتعزيز المشاركة النشطة والهادفة للمرأة. مؤكداً على أن "المرأة يجب أن تتمتع بحقوق متساوية بالإضافة إلى الوصول المتساوي إلى المناصب والفرص القيادية"، مضيفا بأن "الجهود المبذولة لبناء أونروا حديثة تستمر بحيث يكون التكافؤ بين الجنسين في صلبها."

تشير إحصائيات الأونروا إلى أنه من أصل (560) ألف لاجئ فلسطيني كانوا يعيشون في سورية قبل اندلاع الحرب فيها، بقي حوالي (450) ألف لاجئ داخلها، وأن أكثر من 95% بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة.

الصورة: من موقع الأونروا 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15714

مجموعة العمل – سوريا

وعد المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليب لازاريني زيارة إلى سورية، لاجئي فلسطين الاستمرار بتقديم الدعم والخدمات المقدمة من قبل الوكالة لهم، جاء ذلك خلال زيارته التي نظمها إلى سورية خلال الفترة الممتدة ما بين 4 إلى 9 تموز 2021، التقى خلالها مع لاجئي فلسطين وموظفي الأونروا وكبار المسؤولين الحكوميين السوريين الذين أطلعهم على آخر التطورات في الأونروا والتحديات المالية وخطط تحديث خدمات الوكالة وزيادة كفاءتها.

وأكد المفوض العام للوكالة الأممية خلال زيارته التي نظمها إلى مخيم العائدين في حمص، للاطلاع على أوضاع اللاجئين واحتياجاتهم والتحديات الصعوبات التي تواجههم خاصة في مجال التعليم والصحة والشباب والأطفال والنساء وكبار السن، على التزام الأونروا بتقديم الدعم والخدمات بما يمكنهم من العيش الكريم.

كما أشاد لازاريني خلال تكريمه طالبتين من أبناء المخيم تفوقتا في امتحانات شهادة التعليم الأساسي (الصف التاسع)، بتفوقهما ونجاحهما وتميزهما على الرغم من قسوة النزوح والصعوبات التي مررتا بهما، مشيراً إلى أنهما مصدر إلهام للآخرين".

وفي حديث مع الطلاب الشباب في مركز تدريب الأونروا بدمشق، قال لازاريني: "على الرغم من الصعوبات التي تحملها هؤلاء اللاجئون الشباب خلال السنوات العشر الماضية بسبب الحرب، إلا أنهم ما زالوا صامدين ومتحمسين. الأونروا الحديثة هي تلك التي تمكن خدماتها لاجئي فلسطين الشباب من النمو والتنافس مع أقرانهم في أماكن أخرى".

في حين شدد لازاريني في لقاءه مع الموظفات في مكتب الأونروا الإقليمي، على أهمية تمكين المرأة التي يجب أن تدافع عن حقوقها وعلى جهود الأونروا لتعزيز المشاركة النشطة والهادفة للمرأة. مؤكداً على أن "المرأة يجب أن تتمتع بحقوق متساوية بالإضافة إلى الوصول المتساوي إلى المناصب والفرص القيادية"، مضيفا بأن "الجهود المبذولة لبناء أونروا حديثة تستمر بحيث يكون التكافؤ بين الجنسين في صلبها."

تشير إحصائيات الأونروا إلى أنه من أصل (560) ألف لاجئ فلسطيني كانوا يعيشون في سورية قبل اندلاع الحرب فيها، بقي حوالي (450) ألف لاجئ داخلها، وأن أكثر من 95% بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة.

الصورة: من موقع الأونروا 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15714