map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

درعا. النظام يستهدف المناطق المحاصرة بالمضادات ويرسل تعزيزات عسكرية

تاريخ النشر : 23-07-2021
درعا. النظام يستهدف المناطق المحاصرة بالمضادات ويرسل تعزيزات عسكرية

مجموعة العمل – مخيم درعا 
أفاد مراسل مجموعة العمل جنوب سورية، أن قوات النظام السوري استهدفت في ساعة متأخرة من يوم أمس، أحياء درعا البلد المحاصرة بالمضادات الأرضية، دون وقوع إصابات، فيما شهدت المنطقة نزوح عدد من العائلات القاطنة بالقرب من نقاط تواجد قوات النظام هرباً من القناصين.
وأضاف المراسل، أن النظام السوري دفع بتعزيزات عسكرية إلى المناطق المحاصرة في درعا ، والتي تتضمن درعا البلد ومخيم درعا وحيّ طريق السد، وشوهدت أرتال عسكرية من دبابات وسيارات تحمل مضادات أرضية وحافلات جنود وراجمات صواريخ، وأوضح مراسلنا أن النظام عزّز نقاطه وحواجزه العسكرية حول المناطق المحاصرة، إضافة إلى المخافر، وأحدث نقاطاً عسكرية جديدة، وتشهد استنفاراً لعناصره.
ويواجه أهالي مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين ودرعا البلد، اوضاعاً صعبة جراء الحصار الذي فرضته قوات النظام السوري يوم 24 حزيران الماضي، ويجدون صعوبات في توفير أدنى متطلبات العيش وسط ارتفاع بالأسعار، كما يهدد الحصار حياة المرضى بسبب تردي القطاع الطبي وضعف الخدمات الصحية.
يأتي هذا بعد طلب النظام السوري والروسي بتسليم المقاتلين المحليين أسلحتهم الفردية، والموافقة على دخول قوات تابعة للسلطة إلى الأحياء السكنية وتفتيشها، وقد تم مقابلة هذه المطالب بالرفض من قبل اللجنة المركزية بعد عقد عدة اجتماعات مع وجهاء وقياديين محليين في درعا البلد.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15745

مجموعة العمل – مخيم درعا 
أفاد مراسل مجموعة العمل جنوب سورية، أن قوات النظام السوري استهدفت في ساعة متأخرة من يوم أمس، أحياء درعا البلد المحاصرة بالمضادات الأرضية، دون وقوع إصابات، فيما شهدت المنطقة نزوح عدد من العائلات القاطنة بالقرب من نقاط تواجد قوات النظام هرباً من القناصين.
وأضاف المراسل، أن النظام السوري دفع بتعزيزات عسكرية إلى المناطق المحاصرة في درعا ، والتي تتضمن درعا البلد ومخيم درعا وحيّ طريق السد، وشوهدت أرتال عسكرية من دبابات وسيارات تحمل مضادات أرضية وحافلات جنود وراجمات صواريخ، وأوضح مراسلنا أن النظام عزّز نقاطه وحواجزه العسكرية حول المناطق المحاصرة، إضافة إلى المخافر، وأحدث نقاطاً عسكرية جديدة، وتشهد استنفاراً لعناصره.
ويواجه أهالي مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين ودرعا البلد، اوضاعاً صعبة جراء الحصار الذي فرضته قوات النظام السوري يوم 24 حزيران الماضي، ويجدون صعوبات في توفير أدنى متطلبات العيش وسط ارتفاع بالأسعار، كما يهدد الحصار حياة المرضى بسبب تردي القطاع الطبي وضعف الخدمات الصحية.
يأتي هذا بعد طلب النظام السوري والروسي بتسليم المقاتلين المحليين أسلحتهم الفردية، والموافقة على دخول قوات تابعة للسلطة إلى الأحياء السكنية وتفتيشها، وقد تم مقابلة هذه المطالب بالرفض من قبل اللجنة المركزية بعد عقد عدة اجتماعات مع وجهاء وقياديين محليين في درعا البلد.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15745