map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم الحسينية.. ثمن قوالب الثلج يستنزف جيوب الأهالي

تاريخ النشر : 26-07-2021
مخيم الحسينية.. ثمن قوالب الثلج يستنزف جيوب الأهالي

مجموعة العمل – مخيم الحسينية

في ظل انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة قد تصل لأيام متواصلة، ونتيجة لارتفاع الحرارة في فصل الصيف، أضطر أهالي مخيم الحسينية للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق لشراء ألواح الثلج الجاهزة، للحفاظ على بعض المواد الغذائية، والحصول على الماء البارد.

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل أن شرب المياه الباردة في حرارة فصل الصيف بات يتطلّب تكلفة منفصلة، تضاف إلى سلسلة التكاليف اليومية المرتفعة في رحلة الصراع مع تأمين لقمة المعيشة، مشيراً إلى أن سكان المخيم يقومون

بشراء قالب الثلج من الباعة الجوالين بسعر 1000 ليرة سورية للوح الثلج الذي مقاسه 30×40 سم تقريبا وهو مبلغ كبير يستنزف جيوب الأهالي ولا تستطيع الكثير من الأسر تأمينه.

من جانبه حذر أحد الأطباء -فضل عدم ذكر أسمه - في تصريح لمجموعة العمل ويحذر من خطورة ألواح الثلج على صحة الأهالي، نتيجة عدم مراقبة المياه المستخدمة في عملية التجميد، ومشاهدة بعض الشوائب بعد ذوبانها ووجود رائحة كريهة فيها، إضافة لنقلها وبيعها دون مراعاة أبسط قواعد النظافة.

بدورهم اشتكى العديد من سكان مخيم الحسينية من تلف المونة والأطعمة وعدم استفادتهم من اللحوم التي حصلوا عليها في عيد الأضحى المبارك، جراء انقطاع التيار الكهربائي، وعدم وجود وسيلة تبريد وحفظ للأغذية.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15760

مجموعة العمل – مخيم الحسينية

في ظل انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة قد تصل لأيام متواصلة، ونتيجة لارتفاع الحرارة في فصل الصيف، أضطر أهالي مخيم الحسينية للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق لشراء ألواح الثلج الجاهزة، للحفاظ على بعض المواد الغذائية، والحصول على الماء البارد.

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل أن شرب المياه الباردة في حرارة فصل الصيف بات يتطلّب تكلفة منفصلة، تضاف إلى سلسلة التكاليف اليومية المرتفعة في رحلة الصراع مع تأمين لقمة المعيشة، مشيراً إلى أن سكان المخيم يقومون

بشراء قالب الثلج من الباعة الجوالين بسعر 1000 ليرة سورية للوح الثلج الذي مقاسه 30×40 سم تقريبا وهو مبلغ كبير يستنزف جيوب الأهالي ولا تستطيع الكثير من الأسر تأمينه.

من جانبه حذر أحد الأطباء -فضل عدم ذكر أسمه - في تصريح لمجموعة العمل ويحذر من خطورة ألواح الثلج على صحة الأهالي، نتيجة عدم مراقبة المياه المستخدمة في عملية التجميد، ومشاهدة بعض الشوائب بعد ذوبانها ووجود رائحة كريهة فيها، إضافة لنقلها وبيعها دون مراعاة أبسط قواعد النظافة.

بدورهم اشتكى العديد من سكان مخيم الحسينية من تلف المونة والأطعمة وعدم استفادتهم من اللحوم التي حصلوا عليها في عيد الأضحى المبارك، جراء انقطاع التيار الكهربائي، وعدم وجود وسيلة تبريد وحفظ للأغذية.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15760