map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

لليوم الثاني مخيم النيرب بلا كهرباء

تاريخ النشر : 27-07-2021
لليوم الثاني مخيم النيرب بلا كهرباء

مجموعة العمل – مخيم النيرب

اشتكى أهالي مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين بمدينة حلب، من انقطاع التيار الكهربائي عن منازلهم وحاراتهم، منذ أكثر من يومين، الأمر الذي يضاعف معاناتهم المعيشية والاقتصادية.

وانتقد سكان مخيم النيرب الجهات الرسمية الحكومية جراء عدم وفاءها بوعودها المتكررة لحل مشكلة الكهرباء في مدينة حلب ومخيمها، منوهين إلى أن معاناتهم تفاقمت في ظل ارتفاع درجات الحرارة، بالتزامن مع غلاء البدائل الأخرى لتوفير الكهرباء وأسعار اشتراك الأمبيرات التي أرهقت جيوبهم وأضافت عبء مادي أضافي عليهم أثقل كاهلهم.

من جانبه صرح أحد العاملين في المحطة الحرارية بحلب لمراسل مجموعة العمل – رفض الإفصاح عن اسمه – أن انقطاع الكهرباء عن مدينة حلب ليس أمر استثنائي بل هو بات بشكل يومي واعتيادي، مشيراً إلى أن الدولة السورية تفكر ببيع الكهرباء للبنان والأردن وذلك بعد إصلاح العنفات المطلة حالياً في المحطة الحرارية.

إلى ذلك يعاني أهالي مخيم النيرب من أوضاع معيشية قاسية، جراء نتيجة استمرار الحرب في سورية، وعدم وجود مورد مالي ثابت، وانتشار البطالة، وتدني مستوى دخل الفرد، فيما فاقم من معاناتهم وزاد الطين بلة انهيار الليرة السورية أمام الدولار، وشح المواد الأساسية وغلاء الأسعار وتفشي جائحة كورونا.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15771

مجموعة العمل – مخيم النيرب

اشتكى أهالي مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين بمدينة حلب، من انقطاع التيار الكهربائي عن منازلهم وحاراتهم، منذ أكثر من يومين، الأمر الذي يضاعف معاناتهم المعيشية والاقتصادية.

وانتقد سكان مخيم النيرب الجهات الرسمية الحكومية جراء عدم وفاءها بوعودها المتكررة لحل مشكلة الكهرباء في مدينة حلب ومخيمها، منوهين إلى أن معاناتهم تفاقمت في ظل ارتفاع درجات الحرارة، بالتزامن مع غلاء البدائل الأخرى لتوفير الكهرباء وأسعار اشتراك الأمبيرات التي أرهقت جيوبهم وأضافت عبء مادي أضافي عليهم أثقل كاهلهم.

من جانبه صرح أحد العاملين في المحطة الحرارية بحلب لمراسل مجموعة العمل – رفض الإفصاح عن اسمه – أن انقطاع الكهرباء عن مدينة حلب ليس أمر استثنائي بل هو بات بشكل يومي واعتيادي، مشيراً إلى أن الدولة السورية تفكر ببيع الكهرباء للبنان والأردن وذلك بعد إصلاح العنفات المطلة حالياً في المحطة الحرارية.

إلى ذلك يعاني أهالي مخيم النيرب من أوضاع معيشية قاسية، جراء نتيجة استمرار الحرب في سورية، وعدم وجود مورد مالي ثابت، وانتشار البطالة، وتدني مستوى دخل الفرد، فيما فاقم من معاناتهم وزاد الطين بلة انهيار الليرة السورية أمام الدولار، وشح المواد الأساسية وغلاء الأسعار وتفشي جائحة كورونا.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15771