map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم جرمانا..ازدياد عدد الوفيات والمتهم فايروس كورونا

تاريخ النشر : 05-08-2021
مخيم جرمانا..ازدياد عدد الوفيات والمتهم فايروس كورونا

مجموعة العمل ـ مخيم جرمانا

قال مراسل مجموعة العمل في مخيم جرمانا إن أعداد الوفيات في المخيم ارتفع بشكل ملحوظ في الأيام القليلة الماضية بين كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

وأضاف المراسل أن غالبية حالات الوفاة يتم تشخيصها على أنها جلطة دماغية أو ذبحة صدرية، في الوقت الذي يفتقر المخيم وعياداته سواء الخاصة أو التابعة للأونروا لاختبارات الكشف عن فايروس كورونا، والتي يرجح إصابة ووفاة الكثير من أبناء المخيم بسببه.

وصلت الإصابات بفايروس كورونا في المخيم لأرقام قياسية في الأسابيع الأخيرة مقارنة بالفترة الأولى لانتشاره، رغم تكتم العديد من الأهالي عن الحجم الحقيقي للإصابات في العائلة الواحدة.

ويشتكي أهالي المخيم من نقص ٍ في كمية ونوعية الدواء المقدم بمستوصف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، والذي اقتصر في الآونة الأخيرة على المسكنات وبعض حبوب الضغط ناهيك عن المعاملة السيئة من قبل موظفي المستوصف.

فيما يعاني أهالي مخيم جرمانا أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة مع نقص شديد في الخدمات الأساسية وانعدام البنية التحتية وانتشار البطالة بعد تفشي فايروس كورونا، وما تبعه من أزمات اقتصادية طالت كل مناحي الحياة.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15819

مجموعة العمل ـ مخيم جرمانا

قال مراسل مجموعة العمل في مخيم جرمانا إن أعداد الوفيات في المخيم ارتفع بشكل ملحوظ في الأيام القليلة الماضية بين كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

وأضاف المراسل أن غالبية حالات الوفاة يتم تشخيصها على أنها جلطة دماغية أو ذبحة صدرية، في الوقت الذي يفتقر المخيم وعياداته سواء الخاصة أو التابعة للأونروا لاختبارات الكشف عن فايروس كورونا، والتي يرجح إصابة ووفاة الكثير من أبناء المخيم بسببه.

وصلت الإصابات بفايروس كورونا في المخيم لأرقام قياسية في الأسابيع الأخيرة مقارنة بالفترة الأولى لانتشاره، رغم تكتم العديد من الأهالي عن الحجم الحقيقي للإصابات في العائلة الواحدة.

ويشتكي أهالي المخيم من نقص ٍ في كمية ونوعية الدواء المقدم بمستوصف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، والذي اقتصر في الآونة الأخيرة على المسكنات وبعض حبوب الضغط ناهيك عن المعاملة السيئة من قبل موظفي المستوصف.

فيما يعاني أهالي مخيم جرمانا أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة مع نقص شديد في الخدمات الأساسية وانعدام البنية التحتية وانتشار البطالة بعد تفشي فايروس كورونا، وما تبعه من أزمات اقتصادية طالت كل مناحي الحياة.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15819