map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

بعد تحديد سعر الأمبير. أصحاب المولدات ينتقمون من أهالي مخيم النيرب

تاريخ النشر : 05-08-2021
بعد تحديد سعر الأمبير. أصحاب المولدات ينتقمون من أهالي مخيم النيرب

مجموعة العمل – مخيم النيرب
قال مراسل مجموعة العمل في حلب، إن أصحاب مولدات الكهرباء في مخيم النيرب نفذوا إجراءات ضد الأهالي كانتقام منهم بعد تحديد سعر أمبير الكهرباء، ومنها إلغاء الاشتراكات، وإيقاف تشغيل المولدات بذريعة وجود أعطال فنية، كما أعلن عدد من أصحاب المولدات نيتهم بيعها بحجة انتقادات الأهالي لهم لسوء تعاملهم والمبالغ المرتفعة التي يدفعونها، ويشير مراسلنا أن إجراءات أصحاب المولدات تأتي للضغط على أبناء المخيم، لتحديد الأسعار المناسبة لهم والتي سيضطر الأهالي على دفعها من أجل الكهرباء.
وكانت السلطات قد منحت تراخيص لمولدات الطاقة الكهربائية وتقديم مادة المازوت بالسعر الصناعي، وحددت مبلغ 5 آلاف ليرة للأمبير في الأسبوع الواحد واعتماد ساعات التشغيل من الخامسة مساء وحتى الثالثة فجراً، في حين أصبح بإمكان أي شخص رفع شكوى لمؤسسة التموين في حال عدم التزام صاحب المولدة بساعات التشغيل.
وتعتبر مشكلة الانقطاع العشوائي والمتكرر للتيار الكهربائي عن بيوت وأزقة مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين بمدينة حلب، لساعات وفترات طويلة من الزمن، أحد أبرز المشاكل التي ظهرت وشغلت بال الأهالي حيث أصبحت حديث الساعة بالنسبة لهم خاصة في كيفية إيجاد بديل مناسب يخلصهم من الظلمة الدائمة ويغنيهم عن كهرباء الدولة، فكانت مولِّدات الأمبيرات الحل البديل والرئيسي لإنارة منازلهم ومحالهم التِّجارية.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15822

مجموعة العمل – مخيم النيرب
قال مراسل مجموعة العمل في حلب، إن أصحاب مولدات الكهرباء في مخيم النيرب نفذوا إجراءات ضد الأهالي كانتقام منهم بعد تحديد سعر أمبير الكهرباء، ومنها إلغاء الاشتراكات، وإيقاف تشغيل المولدات بذريعة وجود أعطال فنية، كما أعلن عدد من أصحاب المولدات نيتهم بيعها بحجة انتقادات الأهالي لهم لسوء تعاملهم والمبالغ المرتفعة التي يدفعونها، ويشير مراسلنا أن إجراءات أصحاب المولدات تأتي للضغط على أبناء المخيم، لتحديد الأسعار المناسبة لهم والتي سيضطر الأهالي على دفعها من أجل الكهرباء.
وكانت السلطات قد منحت تراخيص لمولدات الطاقة الكهربائية وتقديم مادة المازوت بالسعر الصناعي، وحددت مبلغ 5 آلاف ليرة للأمبير في الأسبوع الواحد واعتماد ساعات التشغيل من الخامسة مساء وحتى الثالثة فجراً، في حين أصبح بإمكان أي شخص رفع شكوى لمؤسسة التموين في حال عدم التزام صاحب المولدة بساعات التشغيل.
وتعتبر مشكلة الانقطاع العشوائي والمتكرر للتيار الكهربائي عن بيوت وأزقة مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين بمدينة حلب، لساعات وفترات طويلة من الزمن، أحد أبرز المشاكل التي ظهرت وشغلت بال الأهالي حيث أصبحت حديث الساعة بالنسبة لهم خاصة في كيفية إيجاد بديل مناسب يخلصهم من الظلمة الدائمة ويغنيهم عن كهرباء الدولة، فكانت مولِّدات الأمبيرات الحل البديل والرئيسي لإنارة منازلهم ومحالهم التِّجارية.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15822