map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

شهادة مروعة وصادمة ترويها معتقلة فلسطينية ناجية من السجون السورية

تاريخ النشر : 10-08-2021
شهادة مروعة وصادمة ترويها معتقلة فلسطينية ناجية من السجون السورية

مجموعة العمل – انتهاكات

كشفت معتقلة فلسطينية سابقة في سجون النظام السوري أنها تعرضت لأبشع أنواع التعذيب، والاغتصاب من قبل شخص يدعى "عازرائيل" لمدة شهر كامل، وفقاً لتقرير مصور نشره موقع زمان الوصل يوم 9 آب/ 2021.

بدورها قالت لـ (ث. ح) خلال اللقاء إن قوات النظام بعد إعادة سيطرتها على مخيم اليرموك عام 2018 اعتقلوا شقيقها وزجها بعد أن قاموا بتسوية أوضاعهما وتبين لاحقاً أنهما ماتا تحت التعذيب.

وأشارت المعتقلة السابقة إلى أنه تم اعتقالها من قبل فرع الدوريات بدمشق بتهمة التعامل مع المجموعات المسلحة داخل مخيم اليرموك قبل إعادة السيطرة عليه، مردفه إلى أن فرع الدوريات حولها إلى فرع فلسطين بعد أن علم أن فلسطينية، وهناك تعرضت لأشد وأقصى أنواع التعذيب والضرب فقط لأنها فلسطينية، موضحة أن أحد المحققين ويدعى "عازرائيل" وجه سيل من المسبات والشتائم للفلسطينيين متهماً إياهم أنهم من حرض على قيام الثورة وشاركوا بتأجيجها، وبدأ يتحرش بها ومن ثم قام باغتصابها لمدة شهر كامل.

واستطردت "ث" التي خفت صوتها وأجهشت بالبكاء ولم تعد تطيق الحياة بعد ما جرى معها متمنية الموت بأي لحظة، أنه تم نقلها إلى سجن "صيدنايا العسكري " الواقع في قرية صيدنايا الجبلية شمالي العاصمة السورية دمشق سيء الصيت والسمعة، وما واجته من مأسي وألام وتعذيب، متحدثة عن اليوم الأسود الذي تهان فيه إنسانيتهم ويتعرضون خلاله للتحرش والكلمات النابية والضرب والشتم بأفظع العبارات غير الأخلاقية.

ووفقاً للمعتقلة أنه بعد عدة أشهر من تواجدها في سجن صيدنايا تم أطلق سراحها مع "اعتذار" وكلمة، "كان غلط"، مع التهديد والوعيد بالاعتقال والتصفية كي لا تتحدث عما حدث معها في السجن.

تناشد "ث.ح" المعتقلة الفلسطينية السابقة في ختام حديثها المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والهيئات الحقوقية التدخل من أجل الإفراج عن المعتقلين في سجون النظام السوري، داعية للكشف عن مصيرهم.

بدورها أشارت مجموعة العمل أنها تمكنت ومن خلال المتابعة والرصد اليومي لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين والمعلومات الموثقة توثيق بيانات (622) ضحية فلسطينية قضوا تعذيباً في المعتقلات السورية، من بينهم ( 59) لاجئاً تم التعرف على جثامينهم عبر الصور المسربة لضحايا التعذيب في سجون النظام السوري، و(34) امرأة قضت تحت التعذيب، وغيرهم العشرات من اللاجئين الفلسطينيين والسوريين الذين قضوا في السجون السورية نتيجة التصفية المباشرة أو تحت التعذيب بعد تعرضهم لأقسى وأشد أنواع التعذيب.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15850

مجموعة العمل – انتهاكات

كشفت معتقلة فلسطينية سابقة في سجون النظام السوري أنها تعرضت لأبشع أنواع التعذيب، والاغتصاب من قبل شخص يدعى "عازرائيل" لمدة شهر كامل، وفقاً لتقرير مصور نشره موقع زمان الوصل يوم 9 آب/ 2021.

بدورها قالت لـ (ث. ح) خلال اللقاء إن قوات النظام بعد إعادة سيطرتها على مخيم اليرموك عام 2018 اعتقلوا شقيقها وزجها بعد أن قاموا بتسوية أوضاعهما وتبين لاحقاً أنهما ماتا تحت التعذيب.

وأشارت المعتقلة السابقة إلى أنه تم اعتقالها من قبل فرع الدوريات بدمشق بتهمة التعامل مع المجموعات المسلحة داخل مخيم اليرموك قبل إعادة السيطرة عليه، مردفه إلى أن فرع الدوريات حولها إلى فرع فلسطين بعد أن علم أن فلسطينية، وهناك تعرضت لأشد وأقصى أنواع التعذيب والضرب فقط لأنها فلسطينية، موضحة أن أحد المحققين ويدعى "عازرائيل" وجه سيل من المسبات والشتائم للفلسطينيين متهماً إياهم أنهم من حرض على قيام الثورة وشاركوا بتأجيجها، وبدأ يتحرش بها ومن ثم قام باغتصابها لمدة شهر كامل.

واستطردت "ث" التي خفت صوتها وأجهشت بالبكاء ولم تعد تطيق الحياة بعد ما جرى معها متمنية الموت بأي لحظة، أنه تم نقلها إلى سجن "صيدنايا العسكري " الواقع في قرية صيدنايا الجبلية شمالي العاصمة السورية دمشق سيء الصيت والسمعة، وما واجته من مأسي وألام وتعذيب، متحدثة عن اليوم الأسود الذي تهان فيه إنسانيتهم ويتعرضون خلاله للتحرش والكلمات النابية والضرب والشتم بأفظع العبارات غير الأخلاقية.

ووفقاً للمعتقلة أنه بعد عدة أشهر من تواجدها في سجن صيدنايا تم أطلق سراحها مع "اعتذار" وكلمة، "كان غلط"، مع التهديد والوعيد بالاعتقال والتصفية كي لا تتحدث عما حدث معها في السجن.

تناشد "ث.ح" المعتقلة الفلسطينية السابقة في ختام حديثها المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والهيئات الحقوقية التدخل من أجل الإفراج عن المعتقلين في سجون النظام السوري، داعية للكشف عن مصيرهم.

بدورها أشارت مجموعة العمل أنها تمكنت ومن خلال المتابعة والرصد اليومي لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين والمعلومات الموثقة توثيق بيانات (622) ضحية فلسطينية قضوا تعذيباً في المعتقلات السورية، من بينهم ( 59) لاجئاً تم التعرف على جثامينهم عبر الصور المسربة لضحايا التعذيب في سجون النظام السوري، و(34) امرأة قضت تحت التعذيب، وغيرهم العشرات من اللاجئين الفلسطينيين والسوريين الذين قضوا في السجون السورية نتيجة التصفية المباشرة أو تحت التعذيب بعد تعرضهم لأقسى وأشد أنواع التعذيب.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15850