map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

أوضاع إنسانية كارثية يعيشها أهالي مخيم درعا

تاريخ النشر : 17-08-2021
أوضاع إنسانية كارثية يعيشها أهالي مخيم درعا

مجموعة العمل – درعا

أوضاع إنسانية ومعيشية قاسية وكارثية يعاني منها من تبقى من المدنيين في مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوب سورية، خاصة بعد الحصار الكامل الذي فرضته قوات النظام السوري منذ 24 حزيران الماضي، بسبب التدهور الأمني الذي شهدته مدينة درعا.

ووفقًا لـ مراسل مجموعة العمل، فإن العائلات المقيمة حاليًا في المخيم تشكو من أوضاع صعوبات كبيرة في تأمين الحاجات الأساسية، كمادة الخبز والماء الصالح للشرب، والمحروقات لصنع الطعام، حيث لا وجود لمحال تجارية أو مواد مباعة في المخيم، بالإضافة إلى عدم توفر مواصلات لنقلهم من وإلى خارج المخيم لشراء الحاجات الأولية.

إلى ذلك، أطلق أهالي مخيم درعا نداء استغاثة إلى الجهات المعنية لتقوم بإدخال المساعدات الغذائية والطبية وتوفير الخبز والوقود لتشغيل المولدات واستخراج مياه الشرب من الآبار بنحو عاجل، مطالبين بفتح ممر آمن لحركة دخولهم وخروجهم من المخيم وإليه.

وكانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أصدرت يوم أمس بياناً صحفياً عبرت فيه عن قلقها البالغ على حياة حوالي 30,000 لاجئ من الفلسطينيين المسجلين لديها في جنوب سوريا، والذي يقيم حوالي ثلثهم في مخيم درعا الذي تعرض لدمار واسع النطاق نتيجة "الأعمال العدائية" التي تعرضت له المنطقة.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15887

مجموعة العمل – درعا

أوضاع إنسانية ومعيشية قاسية وكارثية يعاني منها من تبقى من المدنيين في مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوب سورية، خاصة بعد الحصار الكامل الذي فرضته قوات النظام السوري منذ 24 حزيران الماضي، بسبب التدهور الأمني الذي شهدته مدينة درعا.

ووفقًا لـ مراسل مجموعة العمل، فإن العائلات المقيمة حاليًا في المخيم تشكو من أوضاع صعوبات كبيرة في تأمين الحاجات الأساسية، كمادة الخبز والماء الصالح للشرب، والمحروقات لصنع الطعام، حيث لا وجود لمحال تجارية أو مواد مباعة في المخيم، بالإضافة إلى عدم توفر مواصلات لنقلهم من وإلى خارج المخيم لشراء الحاجات الأولية.

إلى ذلك، أطلق أهالي مخيم درعا نداء استغاثة إلى الجهات المعنية لتقوم بإدخال المساعدات الغذائية والطبية وتوفير الخبز والوقود لتشغيل المولدات واستخراج مياه الشرب من الآبار بنحو عاجل، مطالبين بفتح ممر آمن لحركة دخولهم وخروجهم من المخيم وإليه.

وكانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أصدرت يوم أمس بياناً صحفياً عبرت فيه عن قلقها البالغ على حياة حوالي 30,000 لاجئ من الفلسطينيين المسجلين لديها في جنوب سوريا، والذي يقيم حوالي ثلثهم في مخيم درعا الذي تعرض لدمار واسع النطاق نتيجة "الأعمال العدائية" التي تعرضت له المنطقة.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15887