map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم جرمانا.. شكاوى من فساد المختار والواسطة والمحسوبيات

تاريخ النشر : 23-08-2021
مخيم جرمانا.. شكاوى من فساد المختار والواسطة والمحسوبيات

مجموعة العمل ـ مخيم جرمانا 

اشتكى أهالي مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين من فساد بعض الأشخاص المسؤولين عن المخيم، وعدم قدرتهم على تلبية أبسط متطلبات الأهالي، وتنامي ظاهرة المحسوبيات والواسطة.

ووفقاً لـ "مراسل مجموعة العمل" إن قاطني المخيم يعانون من أزمات لا حصر لها، وتأتي على رأسها مشكلة تأمين رغيف الخبز التي باتت تؤرقهم بعد تخفيض مخصصات الخبز للعائلة الواحدة، متهمين مختار المخيم بعدم الاكتراث والتنصل من مسؤولياته في حل أزماتهم، وتأمين الخبز وتنظيم توزيعه.

وأشار عدد من الناشطين والأهالي أن مختار المخيم يمانع ويرفض التدخل في موضوع (تقديم طلب معتمد) لحل أزمة الخبز، بالرغم أن الجميع طالبه بالذهاب إلى بلدية جرمانا لتقديم طلب ولكنه رفض وبشدة، قائلاً (لا علاقة لي بالموضوع ولست متضرراً من ذلك، فمخصصاتي من الخبز تصلني إلى بيتي لأنني حزبي، أي من عناصر حزب البعث العربي الاشتراكي -.

وفي السياق وردت رسائل عديدة إلى بريد مجموعة العمل تطالبنا بنشر تقرير مفصل عن فساد مختار مخيم جرمانا الذي يتصرف بعنجهية وبصورة غير إنسانية معهم، ويفرض عليهم مبالغ إضافية على الأوراق الرسمية التي بحاجة للتصديق منه، مثل تحديده تسعيرة جديدة للحصول على سند الإقامة بمبلغ 5 آلاف ليرة سورية، وهذا مالا طاقة للأهالي به، في حين يحصل عليه المنتسبين للحزب مجاناً.

ويعاني أهالي مخيم جرمانا بريف دمشق أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة نتيجة الأوضاع الاقتصادية وقلة المواردالمالية التي تفاقمت مع انتشار فايروس كورونا.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15922

مجموعة العمل ـ مخيم جرمانا 

اشتكى أهالي مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين من فساد بعض الأشخاص المسؤولين عن المخيم، وعدم قدرتهم على تلبية أبسط متطلبات الأهالي، وتنامي ظاهرة المحسوبيات والواسطة.

ووفقاً لـ "مراسل مجموعة العمل" إن قاطني المخيم يعانون من أزمات لا حصر لها، وتأتي على رأسها مشكلة تأمين رغيف الخبز التي باتت تؤرقهم بعد تخفيض مخصصات الخبز للعائلة الواحدة، متهمين مختار المخيم بعدم الاكتراث والتنصل من مسؤولياته في حل أزماتهم، وتأمين الخبز وتنظيم توزيعه.

وأشار عدد من الناشطين والأهالي أن مختار المخيم يمانع ويرفض التدخل في موضوع (تقديم طلب معتمد) لحل أزمة الخبز، بالرغم أن الجميع طالبه بالذهاب إلى بلدية جرمانا لتقديم طلب ولكنه رفض وبشدة، قائلاً (لا علاقة لي بالموضوع ولست متضرراً من ذلك، فمخصصاتي من الخبز تصلني إلى بيتي لأنني حزبي، أي من عناصر حزب البعث العربي الاشتراكي -.

وفي السياق وردت رسائل عديدة إلى بريد مجموعة العمل تطالبنا بنشر تقرير مفصل عن فساد مختار مخيم جرمانا الذي يتصرف بعنجهية وبصورة غير إنسانية معهم، ويفرض عليهم مبالغ إضافية على الأوراق الرسمية التي بحاجة للتصديق منه، مثل تحديده تسعيرة جديدة للحصول على سند الإقامة بمبلغ 5 آلاف ليرة سورية، وهذا مالا طاقة للأهالي به، في حين يحصل عليه المنتسبين للحزب مجاناً.

ويعاني أهالي مخيم جرمانا بريف دمشق أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة نتيجة الأوضاع الاقتصادية وقلة المواردالمالية التي تفاقمت مع انتشار فايروس كورونا.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15922