map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

أكثر من 70% من السوريين بينهم فلسطينيين يعتمدون على الحوالات الخارجية

تاريخ النشر : 27-08-2021
أكثر من 70% من السوريين بينهم فلسطينيين يعتمدون على الحوالات الخارجية

مجموعة العمل – سوريا

قدر عاملون في قطاع الصرافة ومحللون ماليون في سورية نسبة السوريين ومن بينهم اللاجئين الفلسطينيين الذين يعتمدون في العيش على الحوالات الخارجية بنحو 70% من المواطنين، على الرغم من تدني قيمة المبالغ المحولة إلى سورية، إذ يبلغ متوسط قيمة الحوالة الواحدة نحو 200 يورو.

هذا ويصل ما يزيد عن خمسة ملايين دولار إلى سورية يومياً، كحوالات من المغتربين بطرق غير نظامية عن طريق المعارف، في حين تعتبر ألمانيا والسويد وهولندا وتركيا والعراق والإمارات، من أكثر الدول التي يتم استلام حوالات.

فيما وصلت معدلات الفقر في صفوف اللاجئين الفلسطينيين في سورية إلى مستويات غير مسبوقة، وتعاظمت أزماتهم الاقتصادية جراء عدم قدرتهم على تأمين أبسط مقوّمات استمرارهم في الحياة، وفقدانهم لمصادر رزقهم، وانخفاض معدلات الدخل، وارتفاع معدلات الإنفاق على الغذاء بسبب استنزاف قيمة الليرة السورية وقدرتها الشرائية، وارتفاع معدلات التضخم التي وصلت حدودها القصوى، إضافة إلى انتشار جائحة كورونا، وغلاء الدواء وفقدانه، وخلو الأسواق من السلع الحياتية الرئيسية.

وكانت وكالة الأونروا ذكرت في ندائها الطارئ لعام 2021 بشأن أزمة سورية أن 91% من أسر اللاجئين الفلسطينيين بسورية يعيشون في فقر مدقع بأقل من دولارين أمريكيين للشخص في اليوم.

في حين يعاني اللاجئون الفلسطينيون النازحون عن مخيماتهم في سورية من أزمات اقتصادية متعددة أبرزها ارتفاع إيجارات المنازل في المناطق التي نزحوا عليها حيث يتراوح إيجار المنزل بين 100 ألف وحتى 250 ألف ليرة سورية، ويأتي هذا الغلاء في ظل الانهيار الحاد لليرة السورية مقابل الدولار وارتفاع الأسعار وانتشار البطالة حيث أن معظم اللاجئين قد فقدوا أعمالهم بسبب الحرب.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15942

مجموعة العمل – سوريا

قدر عاملون في قطاع الصرافة ومحللون ماليون في سورية نسبة السوريين ومن بينهم اللاجئين الفلسطينيين الذين يعتمدون في العيش على الحوالات الخارجية بنحو 70% من المواطنين، على الرغم من تدني قيمة المبالغ المحولة إلى سورية، إذ يبلغ متوسط قيمة الحوالة الواحدة نحو 200 يورو.

هذا ويصل ما يزيد عن خمسة ملايين دولار إلى سورية يومياً، كحوالات من المغتربين بطرق غير نظامية عن طريق المعارف، في حين تعتبر ألمانيا والسويد وهولندا وتركيا والعراق والإمارات، من أكثر الدول التي يتم استلام حوالات.

فيما وصلت معدلات الفقر في صفوف اللاجئين الفلسطينيين في سورية إلى مستويات غير مسبوقة، وتعاظمت أزماتهم الاقتصادية جراء عدم قدرتهم على تأمين أبسط مقوّمات استمرارهم في الحياة، وفقدانهم لمصادر رزقهم، وانخفاض معدلات الدخل، وارتفاع معدلات الإنفاق على الغذاء بسبب استنزاف قيمة الليرة السورية وقدرتها الشرائية، وارتفاع معدلات التضخم التي وصلت حدودها القصوى، إضافة إلى انتشار جائحة كورونا، وغلاء الدواء وفقدانه، وخلو الأسواق من السلع الحياتية الرئيسية.

وكانت وكالة الأونروا ذكرت في ندائها الطارئ لعام 2021 بشأن أزمة سورية أن 91% من أسر اللاجئين الفلسطينيين بسورية يعيشون في فقر مدقع بأقل من دولارين أمريكيين للشخص في اليوم.

في حين يعاني اللاجئون الفلسطينيون النازحون عن مخيماتهم في سورية من أزمات اقتصادية متعددة أبرزها ارتفاع إيجارات المنازل في المناطق التي نزحوا عليها حيث يتراوح إيجار المنزل بين 100 ألف وحتى 250 ألف ليرة سورية، ويأتي هذا الغلاء في ظل الانهيار الحاد لليرة السورية مقابل الدولار وارتفاع الأسعار وانتشار البطالة حيث أن معظم اللاجئين قد فقدوا أعمالهم بسبب الحرب.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15942