map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم درعا.. 66 يوماً من الحصار والجوع وفقدان مقومات الحياة

تاريخ النشر : 28-08-2021
مخيم درعا.. 66 يوماً من الحصار والجوع وفقدان مقومات الحياة

مجموعة العمل – مخيم درعا

66 يوماً مرت على حصار درعا البلد ومخيمها الفلسطيني، حيث قامت قوات النظام السوري بتشديد قبضتها الأمنية على درعا وريفها، من خلال إغلاقها لجميع الطرق المؤدية من درعا البلد إلى مركز المدينة، وذلك لإجبار قوات المعارضة للرضوخ لمطالبة وإخضاع المنطقة لسيطرته.

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل أن الحصار المفروض على حي درعا البلد ومخيم درعا للاجئين الفلسطينيين أدى إلى قطع الطعام والماء والكهرباء والإمدادات الطبية والإغاثية عنهم، وباتوا يعانون من فقدان مقومات الحياة وعدم قدرتهم على تأمين الحد الأدنى من متطلبات المعيشة.

من جانبهم أطلق أهالي مخيم درعا ودرعا البلد نداء مناشدة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإنسانية والحقوقية، للتدخل من أجل فك الحصار عن المنطقة والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية والغذائية وحرية التنقل والحركة.

الجدير ذكره أن إحصائيات غير رسمية تشير إلى أن عدد الأسر المتواجدة حالياً في مخيم درعا ما بين 200 إلى 250 أسرة فلسطينية من أصل 700 عائلة كانت عادت للمخيم بعد عودة الهدوء إليه ووعود السلطات السورية ووكالة الأونروا والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب بإعادة تأهيل البنى التحتية وتأمين كافة الخدمات له.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15947

مجموعة العمل – مخيم درعا

66 يوماً مرت على حصار درعا البلد ومخيمها الفلسطيني، حيث قامت قوات النظام السوري بتشديد قبضتها الأمنية على درعا وريفها، من خلال إغلاقها لجميع الطرق المؤدية من درعا البلد إلى مركز المدينة، وذلك لإجبار قوات المعارضة للرضوخ لمطالبة وإخضاع المنطقة لسيطرته.

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل أن الحصار المفروض على حي درعا البلد ومخيم درعا للاجئين الفلسطينيين أدى إلى قطع الطعام والماء والكهرباء والإمدادات الطبية والإغاثية عنهم، وباتوا يعانون من فقدان مقومات الحياة وعدم قدرتهم على تأمين الحد الأدنى من متطلبات المعيشة.

من جانبهم أطلق أهالي مخيم درعا ودرعا البلد نداء مناشدة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإنسانية والحقوقية، للتدخل من أجل فك الحصار عن المنطقة والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية والغذائية وحرية التنقل والحركة.

الجدير ذكره أن إحصائيات غير رسمية تشير إلى أن عدد الأسر المتواجدة حالياً في مخيم درعا ما بين 200 إلى 250 أسرة فلسطينية من أصل 700 عائلة كانت عادت للمخيم بعد عودة الهدوء إليه ووعود السلطات السورية ووكالة الأونروا والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب بإعادة تأهيل البنى التحتية وتأمين كافة الخدمات له.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15947