map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

انهيار إتفاق التسوية في درعا و شبح التهجير يعود من جديد

تاريخ النشر : 03-09-2021
انهيار إتفاق التسوية في درعا و شبح التهجير يعود من جديد

مجموعة العمل ـ جنوب سوريا

قال مراسل مجموعة العمل في مخيم درعا إن الاتفاق الذي وقعته أطراف من المعارضة والنظام السوري انهار بشكل كلي بعد اتهامات متبادلة بشأن الجهة المسؤولة عن عدم الالتزام بتطبيقه.

وأفادت مصادر من المعارضة السورية أن النظام  خيّر ما تبقى من اللاجئين الفلسطينيين في مخيم درعا بين التهجير القسري إلى الشمال السوري، أو تسليم المطلوبين للنظام، ودخول الميليشيات إلى المخيم، ومداهمة المنازل وتفتيشها، الأمر الذي يهدد بارتكاب جرائم وانتهاكات بحق المدنيين كما حصل في مناطق أخرى.

من جهته أوضح الناطق باسم لجنة التفاوض التابعة للمعارضة السورية أن الآلاف من أهالي الأحياء المحاصرة في مدينة درعا يتجهزون للتهجير الجماعي يوم غدٍ السبت نحو الأردن أو تركيا، مضيفاً أنهم حددوا للوسيط الروسي أن تكون وجهة التهجير حصراً إلى داخل أراضي الأردن أو تركيا.

من ناحيتهم حذر نشطاء من تلاعب النظام السوري بمصير المخيم، ودعوا الأونروا والمؤسسات الدولية والعربية والسفارة الفلسطينية، بالتدخل لوضع حدٍ لتهجير الأهالي الذي سيكون سبباً مستقبلياً لإزالة المخيم، وتجريفه بشكل كامل بسبب غياب السكان. 

هذا وشهد مخيم درعا وعدد من أحياء المدنية قصفاً بالمدفعية والصواريخ من قبل النظام السوري، بالتزامن مع حصار  مشدد أدى إلى أزمة في تأمين رغيف الخبز والمواد الغذائية، لتزداد معاناة أهالي مخيم درعا والأحياء المحاصرة.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15988

مجموعة العمل ـ جنوب سوريا

قال مراسل مجموعة العمل في مخيم درعا إن الاتفاق الذي وقعته أطراف من المعارضة والنظام السوري انهار بشكل كلي بعد اتهامات متبادلة بشأن الجهة المسؤولة عن عدم الالتزام بتطبيقه.

وأفادت مصادر من المعارضة السورية أن النظام  خيّر ما تبقى من اللاجئين الفلسطينيين في مخيم درعا بين التهجير القسري إلى الشمال السوري، أو تسليم المطلوبين للنظام، ودخول الميليشيات إلى المخيم، ومداهمة المنازل وتفتيشها، الأمر الذي يهدد بارتكاب جرائم وانتهاكات بحق المدنيين كما حصل في مناطق أخرى.

من جهته أوضح الناطق باسم لجنة التفاوض التابعة للمعارضة السورية أن الآلاف من أهالي الأحياء المحاصرة في مدينة درعا يتجهزون للتهجير الجماعي يوم غدٍ السبت نحو الأردن أو تركيا، مضيفاً أنهم حددوا للوسيط الروسي أن تكون وجهة التهجير حصراً إلى داخل أراضي الأردن أو تركيا.

من ناحيتهم حذر نشطاء من تلاعب النظام السوري بمصير المخيم، ودعوا الأونروا والمؤسسات الدولية والعربية والسفارة الفلسطينية، بالتدخل لوضع حدٍ لتهجير الأهالي الذي سيكون سبباً مستقبلياً لإزالة المخيم، وتجريفه بشكل كامل بسبب غياب السكان. 

هذا وشهد مخيم درعا وعدد من أحياء المدنية قصفاً بالمدفعية والصواريخ من قبل النظام السوري، بالتزامن مع حصار  مشدد أدى إلى أزمة في تأمين رغيف الخبز والمواد الغذائية، لتزداد معاناة أهالي مخيم درعا والأحياء المحاصرة.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/15988