map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

احتجاز ضباط من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني بتهمة الفساد

تاريخ النشر : 07-09-2021
احتجاز ضباط من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني بتهمة الفساد

مجموعة العمل – دمشق

قالت مصادر خاصة لـ مراسل "مجموعة العمل" في دمشق إنه تم احتجاز العميد الركن "أيمن محمد كساب" من ملاك قوات أجنادين منذ شهرين في السجن المركزي لجيش التحرير الفلسطيني بتهمة الفساد.

وحسب المصادر الخاصة أن كساب متورط في قضايا فساد وقبض رشاوي من المجندين مقابل منحهم إجازة مدتها من ٢٤ ساعة إلى ٧٢ ساعة، إلى تورطه ببيع الخبز اليابس، والمخصصات من (المازوت _ الزيوت والسمنة وغيرها...) على حد قول المصدر الخاص.

وكانت مجموعة العمل نشرت في وقت سابق تقريراً عن تعرض أحد المجندين إلى الاعتقال والترحيل إلى الشرطة العسكرية في منطقة القابون، ومن ثم إلى سجن صيدنايا بتهمة مخالفة الأوامر العسكرية، والحكم عليه بمدة ٣ أشهر متتالية، وذلك بسبب عدم قبوله دفع رشوة إلى الضابط المسؤول عنه وإعطائه مبلغ مالي مقابل إجازة ومدتها ٢٤ ساعة.

من جانبهم جدد عناصر جيش التحرير الفلسطيني شكواهم عبر رسائل وصلت لبريد مجموعة العمل من فساد بعض الضباط وتسلطهم وجبروتهم على عليهم، ومعاملتهم معاملة غير إنسانية، مشيرين إلى أنهم يتعرضون للابتزاز والمعاملة السيئة من قبل الضباط الذين حولوا الجيش لمزرعة خاصة بهم لجني الأموال الطائلة من جيوب المجندين الذين يجبرونهم على دفع الرشاوي مقابل منحهم إجازة ليوم أو عدة أيام لرؤية عائلاتهم، منوهين إلى أن منظومة الفساد والرشوة ليست غريبة عن جيش التحرير الفلسطيني، حيث سجلت المئات من حالات الرشاوي لعدد كبير من ضباط جيش التحرير الفلسطيني.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16008

مجموعة العمل – دمشق

قالت مصادر خاصة لـ مراسل "مجموعة العمل" في دمشق إنه تم احتجاز العميد الركن "أيمن محمد كساب" من ملاك قوات أجنادين منذ شهرين في السجن المركزي لجيش التحرير الفلسطيني بتهمة الفساد.

وحسب المصادر الخاصة أن كساب متورط في قضايا فساد وقبض رشاوي من المجندين مقابل منحهم إجازة مدتها من ٢٤ ساعة إلى ٧٢ ساعة، إلى تورطه ببيع الخبز اليابس، والمخصصات من (المازوت _ الزيوت والسمنة وغيرها...) على حد قول المصدر الخاص.

وكانت مجموعة العمل نشرت في وقت سابق تقريراً عن تعرض أحد المجندين إلى الاعتقال والترحيل إلى الشرطة العسكرية في منطقة القابون، ومن ثم إلى سجن صيدنايا بتهمة مخالفة الأوامر العسكرية، والحكم عليه بمدة ٣ أشهر متتالية، وذلك بسبب عدم قبوله دفع رشوة إلى الضابط المسؤول عنه وإعطائه مبلغ مالي مقابل إجازة ومدتها ٢٤ ساعة.

من جانبهم جدد عناصر جيش التحرير الفلسطيني شكواهم عبر رسائل وصلت لبريد مجموعة العمل من فساد بعض الضباط وتسلطهم وجبروتهم على عليهم، ومعاملتهم معاملة غير إنسانية، مشيرين إلى أنهم يتعرضون للابتزاز والمعاملة السيئة من قبل الضباط الذين حولوا الجيش لمزرعة خاصة بهم لجني الأموال الطائلة من جيوب المجندين الذين يجبرونهم على دفع الرشاوي مقابل منحهم إجازة ليوم أو عدة أيام لرؤية عائلاتهم، منوهين إلى أن منظومة الفساد والرشوة ليست غريبة عن جيش التحرير الفلسطيني، حيث سجلت المئات من حالات الرشاوي لعدد كبير من ضباط جيش التحرير الفلسطيني.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16008