map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

مناشدة لمعرفة مصير لاجئ فلسطيني مفقود في تركيا

تاريخ النشر : 09-11-2021
مناشدة لمعرفة مصير لاجئ فلسطيني مفقود في تركيا

مجموعة العمل ـ تركيا

أطلقت عائلة اللاجئ الفلسطيني "أحمد غازي رمضان" نداءً لمعرفة مصير نجلهم المفقود في تركيا منذ عام ونصف.

"أحمد غازي رمضان"  أبو ياسر من مواليد عام 1971 مخيم اليرموك عاش حصار مخيم اليرموك بكل تفاصيله في حين انتقلت عائلته إلى لبنان منذ بداية الحرب في سوريا.

دخل إلى الأراضي التركية في العام 2019 وهو بحالة نفسية جيدة، وبقي كذلك طيلة عام كامل، تمكن اصدقاؤه من جمع مبلغ مالي يُمكنه من السفر إلى أوروبا لأخذ الإقامة ولم شمل عائلته التي شتتتها الحرب، ولكن تم سرقة المبلغ ليدخل "أحمد" في أزمة نفسية ثم اضطراب عقلي، دخل بسببه إلى "مشفى دبجك" بمدينة إزمير في شهر 2020.

وصلت زوجة "أحمد رمضان" وأطفاله إلى تركيا بعد سبعة أشهر من دخوله إلى المشفى، لتتوفى بعدها بشهر بسبب مرض السرطان الذي تمكن منها لعدم قدرتها على دفع التكاليف العلاجية منذ وجودها في لبنان.

 تمكن أبناء أحمد من معرفة عنوان المشفى الذي يوجد فيه والدهم بمساعدة بعض الأصدقاء لكنهم تفاجؤوا بعدم وجوده، ومنذ ذلك الوقت لاأحد يعلم أين يتواجد أحمد، وماهي ظروفه، خاصة أنه مصاب باختلال عقلي.

وأرفقت عائلته صورتين له قبل وبعد إصابته بالأزمة النفسية التي غيرت من ملامحه، متمنين ممن شاهده الاتصال أو الإبلاغ عن مكان تواجده.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16343

مجموعة العمل ـ تركيا

أطلقت عائلة اللاجئ الفلسطيني "أحمد غازي رمضان" نداءً لمعرفة مصير نجلهم المفقود في تركيا منذ عام ونصف.

"أحمد غازي رمضان"  أبو ياسر من مواليد عام 1971 مخيم اليرموك عاش حصار مخيم اليرموك بكل تفاصيله في حين انتقلت عائلته إلى لبنان منذ بداية الحرب في سوريا.

دخل إلى الأراضي التركية في العام 2019 وهو بحالة نفسية جيدة، وبقي كذلك طيلة عام كامل، تمكن اصدقاؤه من جمع مبلغ مالي يُمكنه من السفر إلى أوروبا لأخذ الإقامة ولم شمل عائلته التي شتتتها الحرب، ولكن تم سرقة المبلغ ليدخل "أحمد" في أزمة نفسية ثم اضطراب عقلي، دخل بسببه إلى "مشفى دبجك" بمدينة إزمير في شهر 2020.

وصلت زوجة "أحمد رمضان" وأطفاله إلى تركيا بعد سبعة أشهر من دخوله إلى المشفى، لتتوفى بعدها بشهر بسبب مرض السرطان الذي تمكن منها لعدم قدرتها على دفع التكاليف العلاجية منذ وجودها في لبنان.

 تمكن أبناء أحمد من معرفة عنوان المشفى الذي يوجد فيه والدهم بمساعدة بعض الأصدقاء لكنهم تفاجؤوا بعدم وجوده، ومنذ ذلك الوقت لاأحد يعلم أين يتواجد أحمد، وماهي ظروفه، خاصة أنه مصاب باختلال عقلي.

وأرفقت عائلته صورتين له قبل وبعد إصابته بالأزمة النفسية التي غيرت من ملامحه، متمنين ممن شاهده الاتصال أو الإبلاغ عن مكان تواجده.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16343