map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

الأونروا تقيم فعاليّة توعوية لمناهضة التنمّر في مخيم خان دنون

تاريخ النشر : 19-11-2021
الأونروا تقيم فعاليّة توعوية لمناهضة التنمّر في مخيم خان دنون

مجموعة العمل _ مخيم خان دنون

تحت شعار "معاً نحو غداً أجمل" أقامت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، يوم الخميس 18 تشرين الثاني/ نوفمبر، فعالية توعوية بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة العنف والتنمّر الإلكتروني، في مدرسة أريحا بمخيم خان دنون بريف دمشق.

الفعالية التي شهدت مشاركة فعالة من قبل الأطفال، وأشراف عليها وتفاعل ومعها الكادر التعليمي، تضمنت محاضرة للتعريف بالتنمر وأشكاله وأسبابه وطرق القضاء عليه بالإضافة إلى تقديم لوحات فنية وقصائد شعرية تدعو للمحبة والتسامح ونبذ العنف ومشاهد تمثيلية حول التنمر.

وكانت وكالة الغوث أقامت العام الماضي 2020 العديد من النشاطات والفعاليات التوعوية في عدد من المدارس التابعة لها في سورية، تحت عنوان "كن صديقي"، حيث شملت الفعاليات والأنشطة كل من مدرسة كفر كنا في حي الكاشف بدرعا، مدرسة النقيب العربية بمخيم السيدة زينب، مدرسة بنات قدسيا بريف دمشق، ومدرسة غزة بمخيم النيرب في حلب، بهدف خلق بيئة مدرسية مانعة للتنمر، الذي يعرف بأنه أحد أشكال العنف الذي يمارسه طفل أو مجموعة من الأطفال ضد طفل آخر أو إزعاجه بطريقة متعمدة ومتكررة.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16401

مجموعة العمل _ مخيم خان دنون

تحت شعار "معاً نحو غداً أجمل" أقامت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، يوم الخميس 18 تشرين الثاني/ نوفمبر، فعالية توعوية بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة العنف والتنمّر الإلكتروني، في مدرسة أريحا بمخيم خان دنون بريف دمشق.

الفعالية التي شهدت مشاركة فعالة من قبل الأطفال، وأشراف عليها وتفاعل ومعها الكادر التعليمي، تضمنت محاضرة للتعريف بالتنمر وأشكاله وأسبابه وطرق القضاء عليه بالإضافة إلى تقديم لوحات فنية وقصائد شعرية تدعو للمحبة والتسامح ونبذ العنف ومشاهد تمثيلية حول التنمر.

وكانت وكالة الغوث أقامت العام الماضي 2020 العديد من النشاطات والفعاليات التوعوية في عدد من المدارس التابعة لها في سورية، تحت عنوان "كن صديقي"، حيث شملت الفعاليات والأنشطة كل من مدرسة كفر كنا في حي الكاشف بدرعا، مدرسة النقيب العربية بمخيم السيدة زينب، مدرسة بنات قدسيا بريف دمشق، ومدرسة غزة بمخيم النيرب في حلب، بهدف خلق بيئة مدرسية مانعة للتنمر، الذي يعرف بأنه أحد أشكال العنف الذي يمارسه طفل أو مجموعة من الأطفال ضد طفل آخر أو إزعاجه بطريقة متعمدة ومتكررة.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16401