map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

في يومهم العالمي.. الرضيعة "حلا" و٤٨ طفلاً فلسطينياً مختفون قسرياً في السجون السورية

تاريخ النشر : 21-11-2021
في يومهم العالمي.. الرضيعة "حلا" و٤٨ طفلاً فلسطينياً مختفون قسرياً في السجون السورية

مجموعة العمل - اختفاء قسري
يواصل النظام السوري وأجهزته الامنية اعتقال 49 طفلاً فلسطينياً خلال أحداث الحرب في سورية منذ عام 2011 إلى عام 2021، بحسب ما وثقه فريق الرصد لدى مجموعة العمل، وتتراوح أعمار الأطفال بين العام الواحد و17 عاماً، وهم في حالة إخفاء قسري منذ اعتقالهم ولا يوجد معلومات عن مصيرهم أو أماكن اعتقالهم.
ومن بين الأطفال الرضيعة "حلا دسوقي" ذات  العام الواحد وهي من مواليد عام ٢٠١٢ وأخوها حمزة من مواليد عام ٢٠١١، واعتقلا عام ٢٠١٣ مع والدتهما جنوب دمشق. 
كما وثقت المجموعة ضحيتين من الأطفال قضوا تحت التعذيب في السجون السورية وفق ما أعلنت عائلاتهما، دون تسليم جثتيهما أو أي دليل على موتهما في السجون.
ويشير فريق الرصد إلى أن أعداد المعتقلين والمختفين من الأطفال الفلسطينيين في السجون السورية أكبر من العدد الموثق، نظراً لتكتم النظام وإحجام الأهالي التبليغ عن معتقليهم خوفاً من بطش النظام.
كما يؤكد فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنه وثّق قضاء (252) طفلاً فلسطينياً بسبب الحرب في سورية منذ عام 2011، (129) طفلاً منهم قضوا جراء القصف، و (15) برصاص قناص، و(11) بطلق ناري، و (22) طفلاً قضوا غرقاً، و(26) طفلاً نتيجة تفجير سيارات مفخخة، و(34) طفلاً نتيجة الحصار ونقص الرعاية الطبية.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16410

مجموعة العمل - اختفاء قسري
يواصل النظام السوري وأجهزته الامنية اعتقال 49 طفلاً فلسطينياً خلال أحداث الحرب في سورية منذ عام 2011 إلى عام 2021، بحسب ما وثقه فريق الرصد لدى مجموعة العمل، وتتراوح أعمار الأطفال بين العام الواحد و17 عاماً، وهم في حالة إخفاء قسري منذ اعتقالهم ولا يوجد معلومات عن مصيرهم أو أماكن اعتقالهم.
ومن بين الأطفال الرضيعة "حلا دسوقي" ذات  العام الواحد وهي من مواليد عام ٢٠١٢ وأخوها حمزة من مواليد عام ٢٠١١، واعتقلا عام ٢٠١٣ مع والدتهما جنوب دمشق. 
كما وثقت المجموعة ضحيتين من الأطفال قضوا تحت التعذيب في السجون السورية وفق ما أعلنت عائلاتهما، دون تسليم جثتيهما أو أي دليل على موتهما في السجون.
ويشير فريق الرصد إلى أن أعداد المعتقلين والمختفين من الأطفال الفلسطينيين في السجون السورية أكبر من العدد الموثق، نظراً لتكتم النظام وإحجام الأهالي التبليغ عن معتقليهم خوفاً من بطش النظام.
كما يؤكد فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنه وثّق قضاء (252) طفلاً فلسطينياً بسبب الحرب في سورية منذ عام 2011، (129) طفلاً منهم قضوا جراء القصف، و (15) برصاص قناص، و(11) بطلق ناري، و (22) طفلاً قضوا غرقاً، و(26) طفلاً نتيجة تفجير سيارات مفخخة، و(34) طفلاً نتيجة الحصار ونقص الرعاية الطبية.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16410