map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

مخيم السيدة زينب . شكوى من عدم عدالة ساعات التقنين

تاريخ النشر : 25-12-2021
مخيم السيدة زينب . شكوى من عدم عدالة ساعات التقنين

مجموعة العمل ـ مخيم السيدة زينب

اشتكى أهالي مخيم السيدة زينب للاجئين الفلسطينيين من ساعات التقنين الطويلة التي يشهدها المخيم حيث وصلت ساعات الانقطاع إلى 23 ساعة متواصلة.

وانتقد الأهالي عدم عدالة التقنين على خط الكهرباء الواحد فهناك أكثر من خط في منطقة السيدة زينب مقسمة على أحياء المنطقة، منها خطوط يتم إيصال الكهرباء إليها يومياً على الأقل ساعتين أو ساعة وصل على أكثر من فترة في اليوم، فيما هناك خطوط وأبرزها خط حي غربة ومخيم الشمالنة لايوجد عندهم تقنين منتظم وتطول فترة فصل الكهرباء إلى يوم كامل أو يومين وبعد ذلك إن تم وصل الكهرباء يتم الوصل لساعة أو أقل مره واحدة في اليوم ، وأكثر الأحيان في هذه الساعة الوصل يتعطل الخزان وتنقطع الكهرباء بسبب الضغط والسرقات.

وقال مراسل مجموعة العمل إن ساعات انقطاع التيار الكهربائي زادت من الأعباء المترتبة على الأهالي، وأهمها المالية، حيث بات الأهالي مضطرين لشراء المياه من الصهاريج المتنقلة وبأسعار مرتفعة.    

ويعاني أهالي مخيم السيدة زينب أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة، ناهيك عن انعدام الموارد، وانتشار البطالة، وانخفاض قيمة الليرة السورية.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16572

مجموعة العمل ـ مخيم السيدة زينب

اشتكى أهالي مخيم السيدة زينب للاجئين الفلسطينيين من ساعات التقنين الطويلة التي يشهدها المخيم حيث وصلت ساعات الانقطاع إلى 23 ساعة متواصلة.

وانتقد الأهالي عدم عدالة التقنين على خط الكهرباء الواحد فهناك أكثر من خط في منطقة السيدة زينب مقسمة على أحياء المنطقة، منها خطوط يتم إيصال الكهرباء إليها يومياً على الأقل ساعتين أو ساعة وصل على أكثر من فترة في اليوم، فيما هناك خطوط وأبرزها خط حي غربة ومخيم الشمالنة لايوجد عندهم تقنين منتظم وتطول فترة فصل الكهرباء إلى يوم كامل أو يومين وبعد ذلك إن تم وصل الكهرباء يتم الوصل لساعة أو أقل مره واحدة في اليوم ، وأكثر الأحيان في هذه الساعة الوصل يتعطل الخزان وتنقطع الكهرباء بسبب الضغط والسرقات.

وقال مراسل مجموعة العمل إن ساعات انقطاع التيار الكهربائي زادت من الأعباء المترتبة على الأهالي، وأهمها المالية، حيث بات الأهالي مضطرين لشراء المياه من الصهاريج المتنقلة وبأسعار مرتفعة.    

ويعاني أهالي مخيم السيدة زينب أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة، ناهيك عن انعدام الموارد، وانتشار البطالة، وانخفاض قيمة الليرة السورية.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16572