map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

بينهم فلسطينيون. عشرات القتلى والمفقودين في غرق قوارب مهاجرين قبالة اليونان

تاريخ النشر : 25-12-2021
بينهم فلسطينيون. عشرات القتلى والمفقودين في غرق قوارب مهاجرين قبالة اليونان

مجموعة العمل – هجرة
في حادثة هي الثالثة في غضون ثلاثة أيام، انتشل خفر السواحل اليوناني في ساعة متأخرة من يوم الجمعة 16 جثة لمهاجرين بالقرب من جزيرة ميرميجاس اليونانية (12 رجلًا، وثلاث نساء ورضيع)، بعد أن انقلب قارب يقل 88 مهاجراً غير نظامي.
وبحسب خفر السواحل تم إنقاذ 63 شخصًا ولا يزال يعتقد أن 9 أشخاص مفقودين، وأكدت شهادات الناجين أن السفينة كانت تحمل أشخاصاً من سوريا وفلسطين وأفغانستان، وانطلقت من تركيا باتجاه إيطاليا، كما أكد مصادر لمجموعة العمل وجود فلسطينيين من سورية بينهم نساء.
ويوم الخميس، انقلب قارب يحمل (107) مهاجرين على الشواطئ الصخرية لجزيرة بوري، شمال أنتيكيثيرا، وتم انتشال 11 قتيلا (9 نساء ورجلين) وفقا لمعلومات رسمية من خفر الشواطئ اليوناني، وتمكن 90 شخصاً من الوصول إلى الشاطئ ونقلوا إلى ميناء بيرايوس.
ويوم الأربعاء 22 ديسمبر، أبلغ اللاجئون الذين كانوا على متن قارب جنوب جزيرة فوليغاندروس السيكلاديك، عن أضرار ميكانيكية في القارب، وبعد قليل أبلغوا عن تدفق المياه إلى داخله، ولا يزال العدد الفعلي للأشخاص الموجودين على متن السفينة غير معروف، فيما جمعت فرق الإنقاذ 13 جثة لم يرتد أي منهم سترة نجاة، بينما فُقد 35 شخصاً لم يعثر عليهم، وأنقذ 12 شخصاً، بحسب مصادر إعلامية يونانية.
بدورها، قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن حادث فوليغاندروس قد يكون الأسوأ الذي وقع في بحر أيجه هذا العام، في ظل وجود عدد غير معروف بعد من المفقودين.
يأتي ذلك في ظل استمرار عبور اللاجئين الفلسطينيين من تركيا إلى إيطاليا والجزر اليونانية لمحاولة الوصول لدول اللجوء الأوروبية، وتشير احصائيات مجموعة العمل أنها وثقت (63) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين السوريين قضوا غرقاً 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16574

مجموعة العمل – هجرة
في حادثة هي الثالثة في غضون ثلاثة أيام، انتشل خفر السواحل اليوناني في ساعة متأخرة من يوم الجمعة 16 جثة لمهاجرين بالقرب من جزيرة ميرميجاس اليونانية (12 رجلًا، وثلاث نساء ورضيع)، بعد أن انقلب قارب يقل 88 مهاجراً غير نظامي.
وبحسب خفر السواحل تم إنقاذ 63 شخصًا ولا يزال يعتقد أن 9 أشخاص مفقودين، وأكدت شهادات الناجين أن السفينة كانت تحمل أشخاصاً من سوريا وفلسطين وأفغانستان، وانطلقت من تركيا باتجاه إيطاليا، كما أكد مصادر لمجموعة العمل وجود فلسطينيين من سورية بينهم نساء.
ويوم الخميس، انقلب قارب يحمل (107) مهاجرين على الشواطئ الصخرية لجزيرة بوري، شمال أنتيكيثيرا، وتم انتشال 11 قتيلا (9 نساء ورجلين) وفقا لمعلومات رسمية من خفر الشواطئ اليوناني، وتمكن 90 شخصاً من الوصول إلى الشاطئ ونقلوا إلى ميناء بيرايوس.
ويوم الأربعاء 22 ديسمبر، أبلغ اللاجئون الذين كانوا على متن قارب جنوب جزيرة فوليغاندروس السيكلاديك، عن أضرار ميكانيكية في القارب، وبعد قليل أبلغوا عن تدفق المياه إلى داخله، ولا يزال العدد الفعلي للأشخاص الموجودين على متن السفينة غير معروف، فيما جمعت فرق الإنقاذ 13 جثة لم يرتد أي منهم سترة نجاة، بينما فُقد 35 شخصاً لم يعثر عليهم، وأنقذ 12 شخصاً، بحسب مصادر إعلامية يونانية.
بدورها، قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن حادث فوليغاندروس قد يكون الأسوأ الذي وقع في بحر أيجه هذا العام، في ظل وجود عدد غير معروف بعد من المفقودين.
يأتي ذلك في ظل استمرار عبور اللاجئين الفلسطينيين من تركيا إلى إيطاليا والجزر اليونانية لمحاولة الوصول لدول اللجوء الأوروبية، وتشير احصائيات مجموعة العمل أنها وثقت (63) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين السوريين قضوا غرقاً 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16574