map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

نداءات استغاثة لرفع المعاناة عن فلسطينيي سورية في لبنان

تاريخ النشر : 07-01-2022
نداءات استغاثة لرفع المعاناة عن فلسطينيي سورية في لبنان

مجموعة العمل – لبنان

أطلق عدد من الناشطين والعائلات الفلسطينية المهجرة من سورية إلى لبنان نداء استغاثة يطالب المجتمع الدولي والفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية والمؤسسات الدولية والمحلية بالدعم الاقتصادي والصحي لللاجئين الفلسطينيين في سورية ولبنان، وذلك بعد إلغاء وكالة الأونروا لمساعداتها المالية لفلسطينيي سورية كبدل إيواء وطعام واستبدالها بـ 25 دولار شهرياً.

من جانبه وصف "فايز أبو عيد" مسؤول الإعلام في مجموعة العمل قرار الأونروا الأخيرة بتقليص مساعداتها المالية لفلسطينيي سوريا بالمجحف والخطير، وسيكون له انعكاسات سلبية على كافة أوضاعهم المعيشية والاقتصادية والتعليمية والصحية، مشيراً أن هذا القرار يحرمهم من أبسط حقوقهم خاصة أن الغالبية العظمى منهم يعتمد اعتماداً كلياً على معونة بدل الإيجار، لدفع إيجارات المنازل في ظل ارتفاع الأسعار جراء الانهيار الاقتصادي في لبنان، وانعدام فرص العمل.

وقال أبو عيد إن اللاجئين الفلسطينيين من سورية في لبنان يرزحون تحت جملة من الضغوط الإنسانية والاقتصادية والقانونية، مطالباً المجتمع الدولي ووكالة الغوث للتدخل الفوري، لتوفير دعم اقتصادي يراعي أوضاع العائلات الفلسطينية السورية في لبنان التي تزداد صعوبة وقتامة.

وطالب أبو عيد العائلات الفلسطينية السورية في لبنان الاستمرار باعتصاماتهم بشكل سلمي وعدم الركون والاستسلام للواقع الذي فرضته الأونروا، وأن يرفعوا أصواتهم - التي هي أصوات حق- عالياً لتصل إلى الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية المختلفة للمطالبة من أجل انتزاع حقوقهم، داعياً كافة لجان العمل الأهلي الممثلة لفلسطينيي سورية للتكاتف والتعاضد وتوحيد جهودهم ونبذ خلافاتهم والعمل على تنظيم حراك اللاجئين الفلسطينيين السوريين بشكل منظم ومدروس من أجل أن يحقق الأهداف المرجوة منه.

وشدد أبو عيد في ختام حديثه على ضرورة أن تقوم وكالة "الأونروا" بالتراجع عن قرارها والإبقاء على المساعدات للمهجّرين حتّى عودتهم إلى سوريا، أو وطنهم فلسطين.

الجدير بالذكر أن الأونروا بدأت بتطبيق قرارها القاضي بتقليص مساعداتها من خلال البدء بتوزيع أول مساعدة مالية مُقتطعة اعتباراً من يوم 4/ كانون الثاني الحالي، لتصبح 25 دولارًا للشخص الواحد، مع دفع مبلغ تكميلي 150 دولار لكل عائلة وعلى دفعتين خلال سنة 2022.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16639

مجموعة العمل – لبنان

أطلق عدد من الناشطين والعائلات الفلسطينية المهجرة من سورية إلى لبنان نداء استغاثة يطالب المجتمع الدولي والفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية والمؤسسات الدولية والمحلية بالدعم الاقتصادي والصحي لللاجئين الفلسطينيين في سورية ولبنان، وذلك بعد إلغاء وكالة الأونروا لمساعداتها المالية لفلسطينيي سورية كبدل إيواء وطعام واستبدالها بـ 25 دولار شهرياً.

من جانبه وصف "فايز أبو عيد" مسؤول الإعلام في مجموعة العمل قرار الأونروا الأخيرة بتقليص مساعداتها المالية لفلسطينيي سوريا بالمجحف والخطير، وسيكون له انعكاسات سلبية على كافة أوضاعهم المعيشية والاقتصادية والتعليمية والصحية، مشيراً أن هذا القرار يحرمهم من أبسط حقوقهم خاصة أن الغالبية العظمى منهم يعتمد اعتماداً كلياً على معونة بدل الإيجار، لدفع إيجارات المنازل في ظل ارتفاع الأسعار جراء الانهيار الاقتصادي في لبنان، وانعدام فرص العمل.

وقال أبو عيد إن اللاجئين الفلسطينيين من سورية في لبنان يرزحون تحت جملة من الضغوط الإنسانية والاقتصادية والقانونية، مطالباً المجتمع الدولي ووكالة الغوث للتدخل الفوري، لتوفير دعم اقتصادي يراعي أوضاع العائلات الفلسطينية السورية في لبنان التي تزداد صعوبة وقتامة.

وطالب أبو عيد العائلات الفلسطينية السورية في لبنان الاستمرار باعتصاماتهم بشكل سلمي وعدم الركون والاستسلام للواقع الذي فرضته الأونروا، وأن يرفعوا أصواتهم - التي هي أصوات حق- عالياً لتصل إلى الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية المختلفة للمطالبة من أجل انتزاع حقوقهم، داعياً كافة لجان العمل الأهلي الممثلة لفلسطينيي سورية للتكاتف والتعاضد وتوحيد جهودهم ونبذ خلافاتهم والعمل على تنظيم حراك اللاجئين الفلسطينيين السوريين بشكل منظم ومدروس من أجل أن يحقق الأهداف المرجوة منه.

وشدد أبو عيد في ختام حديثه على ضرورة أن تقوم وكالة "الأونروا" بالتراجع عن قرارها والإبقاء على المساعدات للمهجّرين حتّى عودتهم إلى سوريا، أو وطنهم فلسطين.

الجدير بالذكر أن الأونروا بدأت بتطبيق قرارها القاضي بتقليص مساعداتها من خلال البدء بتوزيع أول مساعدة مالية مُقتطعة اعتباراً من يوم 4/ كانون الثاني الحالي، لتصبح 25 دولارًا للشخص الواحد، مع دفع مبلغ تكميلي 150 دولار لكل عائلة وعلى دفعتين خلال سنة 2022.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16639