map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

مخيم اليرموك من أكثر المناطق تضرراً في سوريا خلال حصار القوات النظامية

تاريخ النشر : 10-01-2022
مخيم اليرموك من أكثر المناطق تضرراً في سوريا خلال حصار  القوات النظامية

مجموعة العمل ـ لندن

أكد فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، أنه استطاع توثيق بيانات (204) ضحايا من اللاجئين الفلسطينيين قضوا إثر الجوع ونقص الرعاية الطبية بسبب حصار مخيم اليرموك خلال أحداث الحرب، حيث لم يكتف النظام السوري بالبراميل المتفجرة والمدافع والقذائف والصواريخ ، بل تم إدخال سلاح التجويع إلى ترسانته، واستخدمه ضد جل المدن والقرى السورية .

ويعتبر مخيم اليرموك من أكثر المناطق في سوريا تضرراً نتيجة الحصار الذي فرضته قوات الجيش السوري والقوات الموالية له من تاريخ  18-7-2013، فيما تم قطع المياه والكهرباء عن السكان بشكل كامل يوم 8-9-2014  كما مُنع إدخال المواد الغذائية والطبية وغيرها، وحُظر على الأهالي الخروج أو الدخول من مداخل المخيم الرئيسية والتي تسيطر عليها مجموعات من الأمن السوري والمجموعات الفلسطينية الموالية لها.

من جانبها أصدرت منظمة العفو الدولية في مارس/آذار 2014  تقريراً وصف ما يجرى بحق الفلسطينيين والسوريين في مخيم اليرموك بأنه "جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية".

وتحدث التقرير الذي حمل عنوان "امتصاص الحياة من مخيم اليرموك" عن وفاة نحو مئتي شخص منذ تشديد الحصار في يوليو/تموز 2013، ومنع دخول المعونات الغذائية والطبية.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني وقتها مخيم اليرموك منطقة منكوبة، وطالب بإنهاء الحصار وإدخال الدواء، بعد توقف "مستشفى فلسطين" عن العمل بسبب نقص الكادر الطبي والمعدات والأدوية وانعدام الوقود لتوليد الكهرباء.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16651

مجموعة العمل ـ لندن

أكد فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، أنه استطاع توثيق بيانات (204) ضحايا من اللاجئين الفلسطينيين قضوا إثر الجوع ونقص الرعاية الطبية بسبب حصار مخيم اليرموك خلال أحداث الحرب، حيث لم يكتف النظام السوري بالبراميل المتفجرة والمدافع والقذائف والصواريخ ، بل تم إدخال سلاح التجويع إلى ترسانته، واستخدمه ضد جل المدن والقرى السورية .

ويعتبر مخيم اليرموك من أكثر المناطق في سوريا تضرراً نتيجة الحصار الذي فرضته قوات الجيش السوري والقوات الموالية له من تاريخ  18-7-2013، فيما تم قطع المياه والكهرباء عن السكان بشكل كامل يوم 8-9-2014  كما مُنع إدخال المواد الغذائية والطبية وغيرها، وحُظر على الأهالي الخروج أو الدخول من مداخل المخيم الرئيسية والتي تسيطر عليها مجموعات من الأمن السوري والمجموعات الفلسطينية الموالية لها.

من جانبها أصدرت منظمة العفو الدولية في مارس/آذار 2014  تقريراً وصف ما يجرى بحق الفلسطينيين والسوريين في مخيم اليرموك بأنه "جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية".

وتحدث التقرير الذي حمل عنوان "امتصاص الحياة من مخيم اليرموك" عن وفاة نحو مئتي شخص منذ تشديد الحصار في يوليو/تموز 2013، ومنع دخول المعونات الغذائية والطبية.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني وقتها مخيم اليرموك منطقة منكوبة، وطالب بإنهاء الحصار وإدخال الدواء، بعد توقف "مستشفى فلسطين" عن العمل بسبب نقص الكادر الطبي والمعدات والأدوية وانعدام الوقود لتوليد الكهرباء.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16651