map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

الأونروا تطلق نداءً طارئاً لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من سوريا والمقيمين في لبنان

تاريخ النشر : 20-01-2022
الأونروا تطلق نداءً طارئاً لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من سوريا والمقيمين في  لبنان

مجموعة العمل ـ لبنان

أكد مدير عام وكالة "الأونروا" في لبنان كلاوديو كوردوني، أن معاناة اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان و المهجرين إليه من سوريا هي الأصعب في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعانيها البلاد. 

جاء ذلك خلال نداء أطلقته وكالة الأونروا لحشد التمويل الدولي، للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وللاجئين الفلسطينيين المُهجرين من سوريا إلى لبنان.

و أضاف كورديني خلال إطلاق النداء "إنهم يكافحون من أجل البقاء، وقد ازدادت احتياجاتهم بشكل كبير مع وصول معدلات الفقر إلى 87٪ في أوساط اللاجئين الفلسطينيين من سوريا، يظهر نداء اليوم الحاجة إلى برنامج مساعدة مُعزَز ومُستدام لضمان حياة كريمة لكل لاجئي فلسطين".


وأوضحت الوكالة الأممية أن التمويل الذي سيتم حشده في هذا النداء، سيوفر مساعدة حيوية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، والمهجرين من سوريا، جراء الأزمات الاجتماعية والاقتصادية العميقة وأزمة جائحة "كوفيد-19."

وسيضمن التمويل في حال توفره للعام 2022، "تأمين المساعدات النقدية الإضافية والمنتظمة للغذاء والاحتياجات الأساسية الأخرى للاجئين الفلسطينيين، الأكثر حاجة، إضافة إلى دعم التمويل الطارئ لخدمات العلاج في المستشفيات والتعليم وخدمات المخيمات بما في ذلك الوقود لتأمين المياه وإزالة النفايات الصلبة."

وقدرت "الأونروا" متطلبات التمويل الطارئ لكل من سوريا ولبنان، بنحو 365 مليون دولار أمريكي، في وقت بلغت فيه نسب الفقر بين فلسطينيي لبنان  73%، بينما وصلت بين الفلسطينيين المُهجّرين من سوريا إلى  87.3% .

هذا و يواصل العشرات من اللاجئين الفلسطينيين  المهجرين من سوريا إلى لبنان اعتصامهم أمام مقر وكالة الأونروا الرئيسي في مدينة بيروت لليوم 11 على التوالي، احتجاجاً على قرار إدارة الأونروا 
 تقليص مساعداتها المالية لفلسطينيي سوريا.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16698

مجموعة العمل ـ لبنان

أكد مدير عام وكالة "الأونروا" في لبنان كلاوديو كوردوني، أن معاناة اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان و المهجرين إليه من سوريا هي الأصعب في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعانيها البلاد. 

جاء ذلك خلال نداء أطلقته وكالة الأونروا لحشد التمويل الدولي، للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وللاجئين الفلسطينيين المُهجرين من سوريا إلى لبنان.

و أضاف كورديني خلال إطلاق النداء "إنهم يكافحون من أجل البقاء، وقد ازدادت احتياجاتهم بشكل كبير مع وصول معدلات الفقر إلى 87٪ في أوساط اللاجئين الفلسطينيين من سوريا، يظهر نداء اليوم الحاجة إلى برنامج مساعدة مُعزَز ومُستدام لضمان حياة كريمة لكل لاجئي فلسطين".


وأوضحت الوكالة الأممية أن التمويل الذي سيتم حشده في هذا النداء، سيوفر مساعدة حيوية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، والمهجرين من سوريا، جراء الأزمات الاجتماعية والاقتصادية العميقة وأزمة جائحة "كوفيد-19."

وسيضمن التمويل في حال توفره للعام 2022، "تأمين المساعدات النقدية الإضافية والمنتظمة للغذاء والاحتياجات الأساسية الأخرى للاجئين الفلسطينيين، الأكثر حاجة، إضافة إلى دعم التمويل الطارئ لخدمات العلاج في المستشفيات والتعليم وخدمات المخيمات بما في ذلك الوقود لتأمين المياه وإزالة النفايات الصلبة."

وقدرت "الأونروا" متطلبات التمويل الطارئ لكل من سوريا ولبنان، بنحو 365 مليون دولار أمريكي، في وقت بلغت فيه نسب الفقر بين فلسطينيي لبنان  73%، بينما وصلت بين الفلسطينيين المُهجّرين من سوريا إلى  87.3% .

هذا و يواصل العشرات من اللاجئين الفلسطينيين  المهجرين من سوريا إلى لبنان اعتصامهم أمام مقر وكالة الأونروا الرئيسي في مدينة بيروت لليوم 11 على التوالي، احتجاجاً على قرار إدارة الأونروا 
 تقليص مساعداتها المالية لفلسطينيي سوريا.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16698