map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

مخيم النيرب.. طلاب الجامعات يشكون سوء خطوط المواصلات وغلاء أسعارها

تاريخ النشر : 20-01-2022
مخيم النيرب.. طلاب الجامعات يشكون سوء خطوط المواصلات وغلاء أسعارها

مجموعة العمل ـ مخيم النيرب

اشتكى طلاب الجامعات من أبناء مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب من غلاء أسعار المواصلات وعدم وجود مواقف رسمية تقيهم أمطار الشتاء.

وطالب الجامعيون الجهات المعنية بتحديد مواعيد الحافلات المخصصة لنقل الركاب بدلاً من الاضطرار لركوب حافلات من خطوط أخرى تطلب أجرة أكبر تصل إلى 1000 ليرة من وإلى منطقة المعري في حلب، وهو مايثقل كاهل عوائلهم بمزيد من المصاريف،  خاصة و أنهم مضطرون للذهاب إلى جامعاتهم بشكل يومي، في حين تفتقر منطقة المعري لأي شمسية أو موقف رسمي يقي منتظري الحافلات أمطار الشتاء أو شمس الصيف.


من جانبهم طالب عدد من أبناء مخيم النيرب بالاعتصام أمام مقر الأونروا والفصائل الفلسطينية، لإيجاد حلول جذرية للمشكلات المتعلقة  بالمواصلات والأمور الخدمية والأوضاع المعيشية التي تزداد سوءاً، مستحضرين اعتصام اللاجئين الفلسطينيين المهجرين إلى لبنان أمام مقر وكالة الأونروا في بيروت.

ويشكو أهالي مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة، نتيجة الأوضاع الاقتصادية المتردية، وهبوط سعر الليرة مع ارتفاع حاد في الأسعار.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16701

مجموعة العمل ـ مخيم النيرب

اشتكى طلاب الجامعات من أبناء مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب من غلاء أسعار المواصلات وعدم وجود مواقف رسمية تقيهم أمطار الشتاء.

وطالب الجامعيون الجهات المعنية بتحديد مواعيد الحافلات المخصصة لنقل الركاب بدلاً من الاضطرار لركوب حافلات من خطوط أخرى تطلب أجرة أكبر تصل إلى 1000 ليرة من وإلى منطقة المعري في حلب، وهو مايثقل كاهل عوائلهم بمزيد من المصاريف،  خاصة و أنهم مضطرون للذهاب إلى جامعاتهم بشكل يومي، في حين تفتقر منطقة المعري لأي شمسية أو موقف رسمي يقي منتظري الحافلات أمطار الشتاء أو شمس الصيف.


من جانبهم طالب عدد من أبناء مخيم النيرب بالاعتصام أمام مقر الأونروا والفصائل الفلسطينية، لإيجاد حلول جذرية للمشكلات المتعلقة  بالمواصلات والأمور الخدمية والأوضاع المعيشية التي تزداد سوءاً، مستحضرين اعتصام اللاجئين الفلسطينيين المهجرين إلى لبنان أمام مقر وكالة الأونروا في بيروت.

ويشكو أهالي مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين أوضاعاً معيشية غاية في الصعوبة، نتيجة الأوضاع الاقتصادية المتردية، وهبوط سعر الليرة مع ارتفاع حاد في الأسعار.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16701